Connect with us

فلسطين

بشكل مفاجئ ودون تنسيق.. الاحتلال يسلم أسيراً بحالة صحية حرجة

جنين- “القدس” دوت كوم- علي سمودي- سلّمت سلطات الاحتلال بشكل مفاجئ، اليوم الخميس، الأسير الجريح عبدالله باسم أبو بكر (17 عاماً)، لسيارة أسعاف فلسطينية على معبر برطعة جنوب غرب جنين، دون تنسيق مسبق، وجرى نقله لمشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي.

وأفادت عائلته لـ”لقدس”، بأن قوات الاحتلال كانت أطلقت النار على المركبة التي يستقلها أبوبكر دون مبرر بتاريخ 25-7-202 ، قرب بلدة يعبد، ما أدى لاصابته بشكل مباشر، ورغم ذلك، اعتقلوه ومنعوا عائلته من زيارته.

وذكرت العائلة أن عبد الله، اُحتجز منذ اعتقاله في مستشفى “هيليل يافيه ” الاسرائيلي، وقضى شهراً في غرفة العناية المكثفة في حالة غيبوبة من آثار الرصاص الذي أصابه في الظهر من الخلف واخترق الحجاب الحاجز واستقر بالكبد، كما أصيب بعيار ناري في الركبة بالقدم اليمنى.

وأوضحت العائلة، أن الاحتلال أحضر ابنها الجريح ،رغم خطورة حالته الصحية للمعبر دون تنسيق مع الصليب الاحمر والارتباط الفلسطيني، وبعد نقله لمشفى جنين الحكومي، تبين أن وضعه الصحي صعب، فهو يتنفس من الرقبة، ولا يمكنه الحركة أو السير ويعاني من صعوبة في الحديث، وأقر الأطباء نقله فوراً للمشفى الأهلي في الخليل لمتابعة علاجه لحاجته لعدة عمليات جراحية.

وحملّت عائلته الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياته، مؤكدةً أن ما تعرض له من اطلاق نار واعتقال جريمة مبرمجة من الاحتلال الذي استهدف المركبة دون سبب، علماً أن عبد الله غير مطلوب، ويعمل لمساعدة والدته في إعالة أسرته.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *