Connect with us

عربي ودولي

الاتحاد الأوروبي يحيي مشروع القوة العسكرية المشتركة بعد “عبرة” أفغانستان

قصر بردو (كراني) (سلوفينيا)- (أ ف ب)- تباحث وزراء دفاع الاتحاد الأوروبي الخميس بشأن مقترحات لتشكيل قوة رد سريع أوروبية بعد تهميش الكتلة خلال عملية الإجلاء التي قادتها الولايات المتحدة في أفغانستان.

وتكثفت الدعوات في الأيام الماضية لكي تطور الدول الاعضاء ال27 قدرتها العسكرية المشتركة الخاصة للرد سريعا على الأزمات بعد مشاهد الفوضى في مطار كابول التي تلت تولي طالبان السلطة.

وقال وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل للصحافيين بعد الاجتماع في سلوفينيا “لقد أظهرت أفغانستان أنّ هناك ثمنا لأوجه القصور على صعيد استقلالنا الاستراتيجي والسبيل الوحيد للمضي قدما هو توحيد قواتنا وتعزيز ليس فقط قدرتنا ولكن أيضا إرادتنا للتحرك”.

وتابع “إذا أردنا أن نكون قادرين على التصرف بشكل مستقل وألا نعتمد على الخيارات التي يتخذها الآخرون، حتى لو كان هؤلاء الآخرون هم أصدقاؤنا وحلفاؤنا، فعلينا إذاً أن نطور قدراتنا الخاصة”.

ومن بين المقترحات أمام الوزراء الأوروبيين مشروع قدّم للمرة الأولى في أيار/مايو ويهدف الى تشكيل قوة قوامها خمسة آلاف عنصر في إطار مراجعة استراتيجية الدفاع لدى الاتحاد الاوروبي والمقرر عرضها كمسوّدة في تشرين الثاني/نوفمبر.

لكن ثمة شكوك جدية حيال قدرة الأوروبيين على التوصل الى مثل هذا المشروع، إذ إن الاتحاد الأوروبي لم يتمكن يوما من استخدام نظام “تجمعات تكتيكية” وضع في 2007 لكن يتطلب إجماعا من الدول الأعضاء لكي يتم تفعيله.
وقال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال في منشور على مواقع التواصل الاجتماعي، “يجب أن يكون للاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه وزن أكبر في العالم للدفاع عن مصالحنا وقيمنا ولحماية مواطنينا”.

وأضاف أنّ “الانسحاب الفوضوي من أفغانستان يجبرنا على إسراع التفكير بصدق بشأن الدفاع الأوروبي”.
وقدر وزير الدفاع السلوفيني ماتي تونين الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، أن قوة الرد السريع يمكن أن يتراوح عددها بين “خمسة آلاف و20 ألف عنصر”.

ودعا إلى وضع نظام جديد يسمح بإرسال قوات من “الدول المتطوعة” باسم الاتحاد الأوروبي إذا وافقت غالبية الدول الأعضاء على ذلك بدلا من الإجماع المطلوب من أجل “التجمعات التكتيكية”.

وفي واشنطن، أشارت الإدارة الأميركية إلى أنها سترحب بمثل تلك القوة التي قد تقوم بعد سنوات من الضغط الأميركي على الحلفاء في حلف شمال الأطلسي من أجل تقاسم المزيد من الأعباء وزيادة انفاقهم العسكري.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس للصحافيين “ما زلنا نعتقد أن أوروبا أقوى وأكثر قدرة هي في مصلحتنا المشتركة”، مضيفاً “عندما تتكاتف الديموقراطيات التي يتألف منها الاتحاد الأوروبي فإنها تشكل قوة هائلة من أجل نظام دولي مستقر ومنفتح”.

لكنه أضاف أنه يتعين على الاتحاد الأوروبي والناتو التنسيق من أجل “تجنب الازدواجية والهدر المحتمل للموارد الشحيحة”.

ورأت وزيرة الدفاع الألمانية انيغريت كرامب-كارنباور ان العبرة مما حصل في أفغانستان هي أنه “علينا أن نصبح مستقلين أكثر بصفتنا أوروبيين وأن نكون قادرين على التحرك بشكل مستقل أكثر”. وأضافت “لكن من المهم جدا ألا نتصرف كبديل عن حلف الأطلسي والأميركيين”.

وبدت الوزيرة معارضة لفكرة تشكيل قوة دائمة قائلة على تويتر إن على “تحالفات من الراغبين” ضمن الدول الأعضاء أن توحّد صفوفها للتعامل مع أي أزمات مستقبلية.

وأعلن وزير الدفاع اللاتفي أرتيس بابريكس أن التكتل يجب أن يثبت أن لديه “الرغبة السياسية” في استخدام هذه القوة.

وتساءل “نحاول وضع خطط هائلة حول الدفاع المشترك في الاتحاد الأوروبي لكن المجموعات القتالية قائمة منذ عقد، هل استخدمناها؟”.

والاتحاد الأوروبي منقسم منذ سنوات حول الدور الذي يجب أن يلعبه في مجال الدفاع. ولطالما كانت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، ومعظمها ضمن حلف شمال الأطلسي، مترددة في الموافقة على خطوات لدمج القدرات العسكرية.

واستؤنفت المحادثات بعد خروج بريطانيا من التكتل لا سيما وانها كانت تعارض بشدة احتمال تشكيل جيش أوروبي.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *