Connect with us

فلسطين

العيسوية: مركز علاج ضحايا التعذيب يعقد ورشة حول تأثير كورونا على المراهقين

رام الله- “القدس” دوت كوم — عقد مركز علاج وتأهيل ضحايا التعذيب، أمس الاول، ورشة عمل توعوية في بلدة العيسوية بالقدس، تحت عنوان “المراهقة وما يرافقها من تغييرات نفسية وسلوكية خاصة في ظل انتشار الوباء والحجر الصحي”. وهدفت الورشة الى المساهمة في تخفيف الضغط عن الأمهات والمربيات، وبالتالي الأطفال في مرحلة المراهقة، في الوقت الذي تعتبر فيه العيسوية من أكثر المناطق تأثرا بفعل الجائحة والممارسات المختلفة، وتعتبر فئة المراهقين من الأطفال من أكثر الفئات العمرية تأثرا بالجائحة والاغلاقات، وما يرافق ذلك من تأثيرات على الصحة الجسدية والنفسية والعلاقات الاجتماعية والتحصيل التعليمي.


وناقشت الورشة، التي قدمتها الأخصائية ليندا مصطفى، تأثير الجائحة على مناحي الحياة المختلفة لفئة المراهقين، وتطرقت الى الحلول المقترحة للتعامل مع الأطفال المراهقين وتفهمهم في مثل هذه الظروف في سبيل مساعدتهم.


وشاركت في الورشة، التي عقدت في مقر جمعية “يد واحدة من أجل العيسوية”، عشرات الأمهات ومقدمات الخدمات للاطفال والمراهقين من البلدة، واللواتي شاركن آراءهن حول أهمية وحساسية مرحلة المراهقة، وضرورة الانتباه لها ورعايتها لدى الفتية والفتيات.


وقالت احدى المشاركات: “لقد عانيت كثيرا بالتعامل مع أبنائي في مرحلة المراهقة، كونهم تعرضوا لضغوطات هائلة خلال الاغلاقات، وقد سررت كثيرا عندما عرفت أن الورشة عن مرحلة المراهقة، ولهذا أتيت للمشاركة فيها بكل شغف”.


وجاء تنفيذ الورشة في سياق سلسلة من الورش التوعية المجتمعية بمخاطر فيروس كورونا والتي تأتي ضمن مشروع ” تضافر-معالجة التأثير الحالي والتالي لوباء كورونا على القدس”، والذي ينفذ بالتعاون مع مؤسسة الرؤيا الفلسطينية، وبتمويل من الاتحاد الاوروبي.

وشكرت المشاركات المركز على اختيار العيسوية لعقد الورشة، فيما طالبن بالمزيد من الاهتمام بالبلدة من قبل المؤسسات المختلفة، مما يسهم في التخفيف من الضغوطات الكبيرة التي تتعرض لها العيسوية. وفي فقرة تقييمية مكتوبة، عبرت المشاركات عن رضاهن عن الورشة، ومستواها التّنظيمي والتّعليمي والتّشاركي. كما طالبن بعقد المزيد من هذه الأنشطة في البلدة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *