Connect with us

فلسطين

الأونروا: مدارسنا تعرضت للدمار خلال الاشتباكات المسلحة في مخيم درعا

دمشق- “القدس” دوت كوم- أعربت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا)، اليوم الثلاثاء، عن قلقها البالغ حيال الأضرار التي تعرضت لها منشآتها نتيجة للنزاع المسلح الجاري في جنوب سوريا.

وفي ليلة 27 آب 2021، وقع انفجار في حي طريق السد بمدينة درعا بالقرب من مخيم درعا للاجئين ومدارس الأونروا فيه، أدت الصدمة الناتجة عن ذلك إلى إلحاق أضرار بمدرستي “الصفصاف” و”عين كارم” التابعتين للأونروا، حيث شملت الأضرار تحطم النوافذ والأبواب، ووقوع أضرار هيكلية لجدار محيط، كما ذكرت الأونروا في بيان وصل “القدس” نسخة منه.

وأشارت الأونروا إلى أنها قامت بإعادة تأهيل المباني المدرسية بالكامل في شباط 2020، بعد أن تضررت بشكل كبير في النزاع المسلح في عام 2012، وفي وقت وقوع هذا الانفجار كانت هناك أعمال ترميم مستمرة في المباني المدرسية المتبقية في قسم آخر من نفس المجمع، ولم يكن لدى الأطفال في المنطقة مدرسة تعمل بشكل صحيح لمدة ثماني سنوات قبل شباط 2020.

وقالت الأونروا إن “منشآت الوكالة مثلها مثل جميع مرافق الأمم المتحدة، معلمة على هذا النحو وترفع علم الأمم المتحدة على سطحها، ولم تتلقَ الوكالة أي تحذير من أنه ستقع أعمال قتالية في منطقة قريبة جدًا من مدارس الأونروا”.

وبينت أنها تشعر بقلق بالغ إزاء حوادث من هذا النوع، والتي تهدد قدرة الوكالة في الحفاظ على سلامة موظفيها والمنتفعين من خدماتها وممتلكاتها، علاوة على تهديدها حرمة مباني الأمم المتحدة، وفقا للقانون الدولي.

وكررت الأونروا دعوتها السابقة بأنه ينبغي على جميع الأطراف حماية المدنيين والبنية التحتية المدنية، بما في ذلك منشآت الأونروا في محافظة درعا.

وقالت، “يجب حماية المرافق التعليمية وأن تظل ملاذا آمنًا للطلاب للتعلم وبناء مستقبلهم، حيث يجب أن يشعروا بالأمان والتحرر من ضغوط النزاع المسلح المستمر، ويجب حماية الحق في التعليم في كافة الأوقات”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *