Connect with us

رياضة

بطولة إيطاليا: رباعية لميلان وروما في أمسية تألق جيرو وتامي ونابولي في المرصاد


روما (أ ف ب) -افتتح المهاجمان الفرنسي أوليفيه جيرو والانكليزي تامي إبراهام رصيديهما مع فريقيهما الجديدين ميلان وروما، مع فوز الأوّل على ضيفه كالياري 4-1 والثاني على مضيفه ساليرنيتانا برباعية نظيفة، فيما واصل نابولي بدايته القوية بفوزه على مضيفه جنوى 2-1 الأحد، في ختام منافسات المرحلة الثانية من الدوري الإيطالي لكرة القدم.
وتساوى الخماسي لاتسيو المتصدر ووصيفه روما وإنتر وميلان ونابولي برصيد 6 نقاط لكل منهم.

في المباراة الاولى، وأمام 31000 مشاهد تواجدوا في مدرجات ملعب “سان سيرو” أبرزهم المهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش الذي ما زال يتعافى من إصابة، افتتح وصيف البطل في الموسم الماضي التسجيل في الدقيقة 12 بفضل لاعب وسطه ساندرو تونالي من ركلة حرة مباشرة بقدمه اليمنى إلى يسار الحارس الصربي بوريس رادونوفيتش.
لم يتأخر رد كالياري، إذ سجل بعد ثلاث دقائق هدف التعادل بعد عرضية من قائده البرازيلي جواو غالفاو وجدت رأس أليساندرو ديولا الذي تابعها في مرمى الحارس الفرنسي مايك مانيان الذي جلّ بدلاً من جانلويجي دوناروما المغادر إلى باريس سان جرمان الفرنسي.
ولم يحافظ الفريق المضيف على التعادل سوى لدقيقتين، إذ سجل المغربي الاصل الاسباني الجنسية ابراهيم دياس الهدف الثاني لفريقه بعدما وجد نفسه في مسار تسديدة زميله البرتغالي رافايل لياو لتصطدم الكرة به وتحول مجراها بالاتجاه المعاكس للحارس رادونوفيتش.

ولم يكد كالياري يستفيق من الصدمة حتى تلقى الثالث بفضل الفرنسي جيرو بعد تمريرة من دياس على الجهة اليمنى، لينفرد لاعب تشلسي الانكليزي السابق بالحارس ويسدد بقدمه اليسرى (24)، قبل أن يضيف الثاني الشخصي له والرابع لفريقه من ركلة جزاء احتسبها الحكم بعد استعانته بتقنية الحكم المساعد “في آيه آر” ليؤكد لمسة يد على الهولندي كيفن ستروتمان وحولها جيرو بنجاح (43).
وبات المهاجم المخضرم ابن الـ 34 عاماً اللاعب الفرنسي الـ 15 الذي يسجل بقميص “روسونيري”، وأوّل من يسجل هدفين في أوّل مباراة يخوضها على ملعب “سان سيرو” منذ أن حقق ذلك ماريو بالوتيلي في شباط/فبراير 2013.
قال جيرو لشبكة “دازن” للبث التدفقي “اللعب في سان سيرو، هو شعور رائع”.

وتابع في اشارة إلى انه سيكون المهاجم الذي سيتغلب على اللعنة التي منعت صاحب الرقم 9 من التألق في الأعوام الاخيرة “قيل لي أن هناك شيئًا مميزًا عند الرقم 9 في ميلان، لكنني لا أؤمن بالخرافات! إنه لشرف لي أن أرتدي هذا القميص. عندما كنت صغيرًا شاهدت (الهولندي ماركو) فان باستن، (الفرنسي) جان بيار بابان وبيبو إنزاغي (مدرب إنتر الحالي)”.
وردّ جيرو بأفضل طريقة ممكنة على استبعاد المدرب المنتخب الوطني ديدييه ديشان له عن تشكيلة “الديوك” خلال النافذة الدولية المرتقبة الشهر الحالي ضمن تصفيات كأس العالم لكرة القدم 2022.
وكان ميلان بإشراف مدربه ستيفانو بيولي فاز في مباراته الاولى أمام مضيفه سمبدوريا بهدف نظيف بفضل دياس، فيما أهدر كالياري على ملعبه تقدمه على سبيتسيا بهدفين ليخرج متعادلاً 2-2.

وفي مباراة ثانية، سحق روما مضيفه ساليرنيتانا برباعية سجلها جميعها في الشوط الثاني، منها هدفان لقائده لورنتسو بيليغريني في الدقيقتين 48 و79، فيما أضاف الفرنسي جوردان فيريتو والوافد الجديد المهاجم الانكليزي تامي أبراهام هدفين في الدقيقتين 52 و69.
ورفع فيريتو رصيده إلى 3 أهداف في مباراتين بقميص روما بعدما كان ساهم في هدفين من ثلاثية فريقه أمام ضيفه فيورنتينا ومدربه الجديد فينتشينزو إيتاليانو 3-1 في مستهل المنافسات.

في المقابل، رفع بيليغرني من مستواه باشراف مدرب روما الجديد البرتغالي جوزيه مورينيو، ما دفع الـ “سيبشال وان” للإشادة بلاعبه قائلاً “لو كنا نملك 3 بيليغريني، لكانوا بدأوا جميعهم المباراة في الوقت ذاته. لن أترك الثلاثة على مقاعد البدلاء”.
وهو الفوز الرابع تواليًا للمدرب البرتغالي في أربع مباريات منذ وصوله إلى نادي العاصمة الإيطالية مع احتساب الفوز ذهاباً وإياباً في دور الـ “بلاي أوف” للمسابقة القارية الجديدة “كونفرنس ليغ” (2-1 و3-صفر)، ما يعيد الثقة إلى فريق “الثعالب” بعد احتلاله للمركز السابع في الموسم الماضي في أسوأ نتيجة للنادي منذ 9 أعوام.

وأثنى مورينيو على أداء فريقه قائلاً “منذ الدقيقة الأولى كنت هادئًا للغاية. كان من المستحيل عدم الفوز بهذه المباراة، لقد لعب الفريق بطريةق جيدة”.

وعلى ملعب “ساليرني أريكي”، سجّل البديل أندريا بيتانيا هدف الفوز لفريقه نابولي بعد دقيقتين من دخوله إلى أرض الملعب في الدقيقة 82، بعدما كان افتتح التسجيل عبر الاسباني فابيان رويس (38). فيما أدرك جنوى التعادل بفضل أندريا كامبياسو (69).
وكان نابولي فاز في مستهل المنافسات على فينيتسيا بهدفين نظيفين، فيما خسر جنوى أمام انتر حامل اللقب برباعية نظيفة.
وبعد تمريرة من ماتيو بوليتانو، سجل رويس هدف السبق بتسديدة بقدمه اليسرى من خارج المنطقة استقرت في الزاوية اليسرى للحارس سالفاتوري سيريغو (38).

في الشوط الثاني، اعتقد جنوى انه سجل هدف التعادل عن طريق البديل المقدوني غوران بانديف إثر هفوة من حارس نابولي اليكس ميريت الذي حاول ابعاد الكرة لكنه سقط أرضاً بعدما فقد توازنه، ليهدي المهاجم المخضرم البالغ 38 عاماً فرصة ادراك التعادل (53)، إلا انّ الحكم استعان بتقنية الحكم المساعد “في آيه آر” ليلغي الهدف بعد خطأ من لاعب جنوى البولندي ألكساندر بوكسا.
وتمكن الشاب كامبياسو (21 عاماً) من معادلة النتيجة بعد تسديدة “على الطاير” (68)، مفتتحاً رصيده من الأهداف في الـ “سيري أ”.
وانقذ بيتانيا مدرب نابولي الجديد لوتشيانو سباليتي من فخ التعادل، بعدما ارتقى عالياً ليسجّل برأسه داخل شباك الحارس سيريغو (83).
وتعادل ساسوولو سلباً مع ضيفه سمبدوريا.
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *