Connect with us

فلسطين

نظمته (REFORM) .. لقاء حواري حول الحالة التشريعية في فلسطين

نابلس -“القدس” دوت كوم- عماد سعاده – عقدت المؤسسة الفلسطينية للتمكين والتنمية المحلية (REFORM) لقاء حواريا بعنوان: “آليات تكريس مبدأ الفصل بين السلطات في ظل استمرار الانقسام وتعطل العملية الديمقراطية”، تحدث فيه المدير التنفيذي لمركز الدفاع عن الحريات والحقوق المدنية (حريات) الدكتور حلمي الاعرج ، وأمين سر نقابة المحاميين الفلسطينين، المحامي فادي عباسي، وعضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي والسيد محمد العطاونة. وذلك بمشاركة عدد من النشطاء المجتمعيين من مختلف المحافظات.

وافتتح منسق المشاريع في”REFORM”، رزق عطاونة، اللقاء متحدثا عن مبدأ الفصل بين السلطات في النظام السياسي الفلسطيني، مشيراً الى أن القانون الأساسي الفلسطيني يؤكد على مبدأ فصل السلطات (التشريعية والتنفيذية والقضائية) في النظام السياسي للسلطة الفلسطينية، حيث ينص على أن “الشعب مصدر السلطات ويمارسها عن طريق السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية على أساس مبدأ الفصل بين السلطات”.

واضاف بأن نظام الحكم في فلسطين هو نظام ديمقراطي نيابي يعتمد على التعددية السياسية والحزبية، ولكن نتيجة استمرار الانقسام الفلسطيني وتعطل اعمال المجلس التشريعي وتعذر انتظام العملية الديمقراطية أصبح هناك تداخل واضح بين اعمال السلطات الثلاث مما عزز حالة الاغتراب عن النظام السياسي ومؤسسات الدولة.

بدوره، تحدث الدكتور الاعرج عن أهمية العودة الى المسار الديمقراطي واجراء الانتخابات العامة وفق مواعيد محددة بمراسيم رئاسية غير قابلة للتأجيل أو الالغاء، واعتبارها مدخلاً لإنهاء الانقسام وتوحيد عمل مؤسسات الدولة بما ينسجم مع ما جاء في وثيقة الاستقلال. واشار الى ان القانون الأساسي الفلسطيني يوفر المساحة للمجتمع الفلسطيني للمشاركة في اختيار ممثليهم ويكفل الحفاظ على منظومة حقوق الانسان.

من ناحيته، دعا عباسي الى ضرورة الاسراع في اجراء الانتخابات من أجل اعادة الاعتبار للنظام السياسي الفلسطيني، والحفاظ على مبدأ الفصل بين السلطات، مؤكداً على وجوب توحيد الجهود الوطنية من أجل ضمان انتظام العملية الديمقراطية ومعالجة آثار الانقسام وتعطل أعمال المجلس التشريعي الفلسطيني.
توصيات

وفي نهاية اللقاء خرج المشاركون بمجموعة من التوصيات لتكون مدخلاً للحفاظ على منظومة الحقوق والحريات التي كفلتها وثيقة الاستقلال والقانون الاساسي الفلسطيني، منها ضرورة اشراك الشباب والقوى المدنية الفلسطينية في الحوارات الوطنية من أجل انهاء الانقسام، وضروة استكمال القوى السياسية الفلسطينية حوارتها من حيث انتهت وعدم العودة الى البداية، والتوافق على شكل النظام السياسي الفلسطيني، وضرورة انتظام العملية الديمقراطية لحماية النظام السياسي الفلسطيني

يشار الى ان عقد هذذا اللقاء جاء ضن مشروع ” “تواؤمI” الذي تنفذه (REFORM) بالشراكة مع Norwegian People’s Aid، بهدف تحسين واقع مشاركة الشباب والفتيات في عمليات صناعة القرار، عبر مراقبة خطط وسياسات المؤسسات الرسمية، ومساءلة المؤسسات المحلية على مستوى السياسات العامة التي تؤدي الى رفع مشاركة الشباب في الحياة العامة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *