Connect with us

فلسطين

مركز “زعيتر الطبي – كلاليت شرق القدس” ينفذ حملة للتشجيع على تلقي لقاح كورونا

القدس-مراسل”القدس”الخاص-أطلق مركز زعيتر الطبي- كلاليت شرق القدس امس، حملة لتشجيع تلقي الجرعة الثالثة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا، وسط إقبال كبير على تلقي التطعيم في المركز، الذي دعا مشتركيه إلى ضرورة تلقي اللقاح لتجنب أية آثار للإصابة بالفيروس، وكذلك تجنب العودة للإغلاق خاصة مع بدء العام الدراسي الجديد.


وقال مدير مركز زعيتر الطبي د. سمير زعيتر لـ”القدس”: “إنه لا بديل عن تلقي التطعيم، ويجب على الجميع تلقيه، لأن خطر الأعراض للمصابين بدون تطعيم أكبر بكثير، ونتائجه على الرئتين كبيرة، وقد لا يتحمل بعض المصابين تلك الأعراض، وربما نفقد أعزاء علينا، لذا لا يوجد خيار أمامنا سوى التطعيم”.


وأكد أن “حملة التطعيم وتلقي الجرعة الثالثة من لقاح كورونا، هي واحدة من عدة حملات قامت بها كلاليت للتطعيم ضد الكورونا في شرقي القدس، في أماكن مختلفة من المدينة “.


ونوه زعيتر بأن نسبة عدد المطعّمين في مركز زعيتر الطبي لجرعة واحدة على الأقل وصلت لنحو 90%، وهي النسبة الأعلى من بين جميع عيادات القدس الشرقية، حيث أن معدل نسبة المتطعمين في محافظة القدس وصلت لنحو 83%.


وفي الوقت الذي دعا فيه د. زعيتر أعضاء المركز إلى تلقي الجرعة الثالثة من لقاح كورونا، فقد صرح بالقول”صحيح أنه ربما تكون هناك حالات نادرة جداً لديها أعراض بسيطة، لكن تلك الأعراض لتلقي اللقاء بسيطة لا تقارن بمن يتعرضون لآثار الإصابة بلا تطعيم، لذا فإن التطعيم هو الطريقة الوحيدة للوقاية من خطر الإصابة”.


ودعا زعيتر كل من هم فوق ال “30 عاماً” إلى ضرور أخذ الجرعة الثالثة من اللقاح، حيث أنه يوجد نحو 2 مليون أخذوا الجرعة الثالثة الى الآن، وكذلك ضرورة من هم فوق “12 عامًا” لتلقي اللقاح المضاد للفيروس.


بدوره، قال د. محمد زعيتر من مركز زعيتر الطبي لـ”القدس”، “إنه ومن أجل أن لا نعود للإغلاق مرة أخرى، فلا بد من الإقبال على التطعيم، خاصة أنه لا بد لمن هم فوق 30 عاماً أن يتلقوا الجرعة الثالثة ، وهناك إقبال كبير على التطعيم في المركز”.


وأشار زعيتر إلى أن الهدف من الدعوة لتلقي التطعيم من أجل أن نحمي مجتمعنا من فيروس كورونا، ومن أجل أن نعود للحياة بشكل طبيعي ولا نكرر تجربة الإغلاق مجددًا.


وشدد على ضرورة أن يدرك كل من هم فوق “30 عامًا” أن يتلقوا الجرعة الثالثة من اللقاح، وكذلك من لم يتلقوا التطعيم أن يتلقوه، حتى نحمي الصغار والكبار بالعمر، مشيرًا إلى أنه كشاب تلقى الجرعة الثالثة من اللقاح، داعيًا الشباب أن يدركوا أهمية تلقيمهم اللقاح حتى يحموا مجتمعهم، وقال :”اللقاح لا مؤشرات على المديين القريب أو البعيد بأنه خطر أو له تأثيرات سلبية.”


وتحفيزاً للأعضاء المؤمنين لدى “كلاليت”، أشار د.محمد زعيتر، إلى أنه تمت دعوة متلقي اللقاح إلى تناول طعام الإفطار المقدسي في فترة الصباح، وطعام الغداء بعد الظهر كنوع من التشجيع.


أما د. أماني زعيتر الأخصائية بعيادة مركز زعيتر الطبي، فأكدت في حديث لـ”القدس”، على أهمية تلقي من هم فوق ال “30 عامًا” الجرعة الثالثة، وكذلك من هم فوق “12 عامًا” أن يتلقوا اللقاح، “حتى لا نعود للتعليم عن بعد وإغلاق المدارس، لذا فالحل الوحيد هو بتلقي اللقاح”.


وأوضحت زعيتر أن الجرعة الثالثة ضرورية لمن مضى على تلقيهم الجرعة الثانية 5 شهور، حيث أثبتت الدراسات أن مناعة الجسم بحاجة لتقوية وتعزيز بالجرعة الثالثة، مضيفة: “شخصيًا تلقيت الجرعة الثالثة، وأدعوكم جميعًا لتلقي اللقاح”.


وافتتحت “كلاليت” محطات مركزية في القدس لتلقي لقاحات كورونا، مثل :الشيخ جراح، بيت حنينا، المجد، باب العمود، صور باهر، بالإضافة إلي محطات يومية متنقلة في مناطق مثل: راس العمود، جبل المكبر، الثوري، سلوان، البلدة القديمة، شعفاط، بيت حنينا، الطور، وبيت صفافا.


ويتم نقل التطعيمات إلى مراكز “كلاليت” إضافة إلى دعم هذه المراكز بطاقم مهني من أجل توفير التطعيمات وتقريبها لأكبر عدد ممكن من أهالي القدس، حيث إنه في الآونة الأخيرة يوجد تزايد كبير في الإقبال على التطعيم. ودعت “كلاليت” كافة المؤمنين للتوجه إلى مراكز التطعيم لتلقي التطعيم، من أجل العودة إلى حياة طبيعية وصحية مع العودة إلى المدارس.


ويعتبر مركز زعيتر من المراكز الأقدم في شرقي القدس، حيث أسس منذ ما يزيد على “35 عاماً”، وهو من المراكز الرائدة في القدس، وقد حصل على الدرجة الثالثة من بين جميع عيادات “كلاليت” في مستوى الجودة الطبية، كذلك أظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة بأن المركز حصل على الدرجة الثانية من بين عيادات القدس في مسألة رضى المؤمّنين عن خدمات العيادة، وهو يقع في شارع المسعودي بجانب الفندق الوطني.


ويعمل بمركز زعيتر نخبة من الأطباء العريقين والمختصين بطب العائلة والأطفال، وكذلك يعمل بالمركز أطباء استشاريون مثل: القلب، والعظام، والأنف والأذن والحنجرة، وأخصائيات التغذية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *