Connect with us

فلسطين

بينيت يدّعي أنه حقق كل أهداف زيارته إلى واشنطن

واشنطن- “القدس” دوت كوم- سعيد عريقات- بعد أن تأجل لمدة 24 ساعة، وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، اجتماعه مع الرئيس الأميركي، جو بايدن، في البيت الأبيض بـ “الدافئ” و”الناجح”.

وقال بينيت في حديثه للصحافيين قبل مغادرته الولايات المتحدة إن جميع الأهداف تحققت خلال الرحلة.

والتقى بايدن وبينت في واشنطن العاصمة، الجمعة، بعد أن تأجل الاجتماع لمدة 24 ساعة بسبب التفجير الدامي في مطار كابول، الخميس، والذي أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 169 أفغانيا و13 عسكريا أميركيا.

وقبل مغادرته واشنطن، الأحد، قال بينيت في حديث للصحافة الإسرائيلية، إنه تم “تحقيق وتجاوز جميع الأهداف التي حددناها لأنفسنا للاجتماع. اتفقنا على تعاون استراتيجي مشترك لوقف السباق النووي الإيراني”.

وأشار بينيت إلى إحراز تقدم بشأن انضمام إسرائيل إلى برنامج الإعفاء من تأشيرة الولايات المتحدة، مردفاً: “للمرة الأولى، أصدر بايدن تعليمات للمضي قدماً … في أسرع وقت ممكن”.

وعلمت القدس من مصدر مطلع أن مسألة “الإعفاء من تأشيرة للإسرائيليين” أكثر تعقيداً مما يبدو للوهلة الأولى، خاصة وأن الولايات المتحدة ترغب أن تقوم السلطات الإسرائيلية بمعاملة المواطنين الفلسطينيين الأميركيين بالكرامة والعدالة التي يتلقاها الأميركيون في كل مكان.

وتمارس سلطات الاحتلال الإسرائيلي ممارسات تعسفية غير مبررة ضد الأميركيين الفلسطينيين، يعتقد الكثير منهم، أنها مصممة لمنعهم من العودة.

وثمن رئيس الوزراء الإسرائيلي “الترحيب الحار” الذي وجده من قبل الرئيس بايدن. وقال بينيت بعد وقت قصير من الاجتماع إنه دعا بايدن لزيارة إسرائيل في موعد لاحق، مشيراً إلى أن اجتماعهم كان دافئاً وبناءً.

وأضاف: “إنني ممتن حقاً للرئيس وجميع موظفيه على تصميمهم على الاجتماع”، مشيداً بإدارة بايدن “لاهتمامها وتركيزها في ذروة حادث أميركي معقد”.

يذكر أن بينيت قال في وقت سابق إنه أتى إلى واشنطن حاملاً إستراتيجيته الخاصة لإحباط طموحات إيران النووية، والتي سوف يناقشها على انفراد مع بايدن. وعبر عن ارتياحه إزاء اتفاق الزعيمين على فكرة أنه لا ينبغي أبداً السماح لإيران بامتلاك سلاح نووي.

كما أكد بينيت معارضته للاتفاق الإيراني، مجادلاً بأن طهران تقدمت بالفعل في تخصيب اليورانيوم، وأن تخفيف العقوبات سيمنحها مزيدا من الموارد لدعم أعداء إسرائيل في المنطقة.

وتابع بينيت قائلاً إن “إيران هي المصدر الأول للإرهاب والاضطراب وانتهاكات حقوق الإنسان في العالم. وبينما نجلس هنا الآن، يقوم الإيرانيون بتشغيل أجهزة الطرد المركزي في نطنز وفوردو. وعلينا أن نوقف هذا، وكلانا موافق” على ذلك.

وكان موقع “أكسيوس” أفاد نقلاً عن مصدرين أميركيين مطلعين أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، تعهد خلال اجتماعه مع الرئيس الأميركي، جو بايدن، بعدم انتقاد الاتفاق النووي الإيراني علنا.

وبعد اللقاء الذي استمر 50 دقيقة، كرر بايدن التزام الولايات المتحدة “بضمان عدم تطوير إيران لسلاح نووي” قائلاً: “نحن نضع الدبلوماسية أولاً ونرى إلى أين يذهب بنا ذلك. لكن إذا فشلت الدبلوماسية، فنحن مستعدون للانتقال إلى خيارات أخرى”. .

ويسعى الرئيس بايدن إلى إحياء صفقة 2015 بعد أن انسحبت الولايات المتحدة منها بشكل أحادي العام 2018 في عهد الرئيس دونالد ترامب الذي أعاد فرض عقوبات قاسية على إيران.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *