Connect with us

عربي ودولي

عمليات الإجلاء في طور الختام في أفغانستان

كابول- (أ ف ب)- دخل الجسر الجوي لإجلاء الأفغان الراغبين في الفرار من نظام طالبان الجديد مرحلته النهائية السبت، قبل أيام قليلة من الموعد النهائي المحدد في 31 آب/اغسطس لانسحاب الجنود الأميركيين من أفغانستان بعد عقدين على اشتعال الحرب.

وأنهت غالبية من الدول عملياتها في مطار حامد كرزاي الدولي.

وسمح الجسر الجوى العملاق بإجلاء نحو 112 ألف أجنبي وأفغاني منذ 14 آب/اغسطس، أي عشية استيلاء طالبان على كابول، ونحو 117,500 منذ نهاية تموز/يوليو، استناداً الى أحدث الأرقام الصادرة عن الحكومة الأميركية.

أنهت فرنسا مساء الجمعة جسرها الجوي. وأعلنت وزيرة الجيوش فلورانس بارلي أنّ “نحو ثلاثة آلاف شخص، بينهم أكثر من 2600 أفغاني” نقلوا إلى برّ الأمان.

واوضح الرئيس ايمانويل ماكرون السبت أنه تم إجلاء 2834 شخصا منذ السابع عشر من آب/اغسطس عبر “خمس عشرة رحلة” سيرتها فرنسا من طريق الامارات. وبين هؤلاء 142 فرنسيا و17 اوروبيا من جنسيات اخرى.

وقالت بارلي ووزير الخارجية جان-ايف لودريان في بيان مشترك انه كان لا بد من إنهاء الجسر الجوي لأن “الظروف الأمنية لم تعد مستوفاة في مطار” كابول بسبب “الخروج السريع للقوات الأميركية”.

أعلنت سويسرا وايطاليا واسبانيا والسويد الجمعة استكمالها رحلات الإجلاء، الامر الذي سبقتها إليه المانيا وهولندا وكندا واستراليا.

تؤكد ايطاليا أنها اجلت افغاناً أكثر من أي دولة أخرى في الاتحاد الأوروبي، أي 4900 لاجىء.

أجلت ألمانيا نحو 5300 شخص من جنسيات مختلفة، واستراليا 4100، وكندا أكثر من 3700، واسبانيا أكثر من 2200، والنروج 1100، وكذلك السويد.

إلا أنّ المساهمة الأكبر تقوم بها الولايات المتحدة التي تواصل عملياتها.
اعلن الجيش البريطاني أن عمليات الإجلاء التي تقوم بها المملكة المتحدة في أفغانستان ستنتهي السبت وأن آخر طائرة مخصصة لإخراج مدنيين من البلد أقلعت من كابول.

وقال قائد القوات المسلحة البريطانية الجنرال نيك كارتر لشبكة بي بي سي راديو 4 “نشارف على انهاء عمليات الإجلاء التي ستتم خلال النهار” وعندها “سيتحتم بالطبع إخراج قواتنا”.

وأعلنت وزارة الدفاع أنه تم إجلاء أكثر من 14500 شخص منذ 13 آب/أغسطس، بينهم حوالى ثمانية آلاف أفغاني مؤهلين للبرنامج الخاص بالأفغان الذين عملوا لحساب المملكة المتحدة.

تدعو فرنسا إلى الشروع في عمليات إنسانية مع دول حليفة بما يسمح بالمغادرة لآلاف الأفغان الذين أخفقوا في الفرار، وإنّما بوسائل أخرى. وأعلنت أنها ستواصل المناقشات في هذا الاتجاه مع طالبان التي التقاها وفد فرنسي الخميس، “لضمان عدم وضع اي عائق بعد 31 آب/اغسطس أمام مغادرة الراغبين”.

وقالت إيطاليا إنها “مستعدة مع الأمم المتحدة والدول المجاورة لأفغانستان للعمل على ضمان أن يكون لدى هؤلاء الأشخاص الذين تعاونوا معنا على مدار الأعوام العشرين السابقة إمكان المغادرة”، وفق وزير الخارجية الايطالي لويجي دي مايو الذي لفت إلى أنّ “المرحلة الأصعب” بدأت لتوّها.

من جانب المملكة المتحدة، قال الجنرال نيك كارتر إن “قدرة المملكة المتحدة على معالجة حالات أخرى باتت محدودة للغاية والأعداد الإضافية ستكون محدودة”.

قال رئيس الوزراء بوريس جونسون الجمعة “سنبذل ما في استطاعتنا” لمواصلة إخراج أفغان بعد 31 آب/أغسطس.
كان نحو 5400 شخص موجودين داخل المطار صباح السبت في انتظار ركوب طائرة إجلاء، وفق ما قال الأميركيون الذين ينوون إكمال عمليات الإجلاء “حتى اللحظة الأخيرة”.

من ناحية أخرى، اختفى آلاف كانوا محتشدين منذ أيام في الخارج على أمل بلوغ المدرج، وفق صحافي في وكالة فرانس برس بعدما خلّف هجوم تبناه تنظيم الدولة الإسلامية ما لا يقل عن 85 قتيلا الخميس.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *