Connect with us

فلسطين

نظمته REFORM.. لقاء طاولة مستديرة يؤكد على اهمية حرية الرأي والتجمع السلمي

نابلس -“القدس” دوت كوم- عماد سعاده – أكد سياسيون وممثلو مؤسسات مدنية، أن حرية الرأي والتعبير والتجمع السلمي هي روافع أساسية لتأسيس وإرساء قواعد الدولة المدنية، وهي حقوق اساسية كفلها القانون الفلسطيني الاساسي.
جاء ذلك خلال لقاء طاولة مستديرة بعنوان بعنوان “حرية الرأي.. بين التشريع والتطبيق” نظمتها المؤسسة الفلسطينية للتمكين والتنمية المحلية (REFORM) وشارك فيه عدد من ممثلي القوى السياسية ومؤسسات المجتمع المدني والنشطاء الشباب.
وأكد مدير مركز اعلام حقوق الانسان والديمقراطية (شمس)، الدكتور عمر رحال، الى أن حرية الرأي والتعبير، هي مؤشر حقيقي يعكس مدى وجود إرادة سياسية لضمان الحريات العامة بشكل يتلاءم مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان، فحرية الرأي والتعبير والحق في الوصول إلى المعلومات تمثل عناصر ضرورية للوصول إلى المجتمع الحديث.
بدورها، قالت عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني(فدا)، الدكتورة سهام البرغوثي، ان القانون الفلسطيني أكد على حرية الرأي والتعبير واعتبر ان حرية التعبير مصانة وانه لا يجوز انتهاكها او الحد منها تحت أي ذريعة او حجج لا علاقة لها بالقانون. وأضافت ان هذا التأكيد جاء من خلال إعلان منظمة التحرير بأنها تلتزم بالمعاهدات والاتفاقيات والمواثيق المتعلقة بحقوق الانسان، عدا عن تشكيل هيئة خاصة بحقوق الانسان.
من ناحيته، قال عضو اللجنة المركزية لحزب الشعب الفلسطيني، الدكتور عقل طقز بأن هناك خطرا يتعرض له النظام السياسي على المستوى الداخلي نتيجة تغول السلطة التنفيذية، وقد يتسبب هذا في انفجار يمس حالة السلم الاهلي في المجتمع الفلسطيني، لذلك يجب أن تنسجم ممارسة السلطة التنفيذية مع الحقوق المدنية للشعب الفلسطيني كما جاء في وثيقة الاستقلال والقانون الاساسي الفلسطيني.
وفي مداخلة للنشطاء الشباب أكد، بهاء فروخ، على دور الاحزاب السياسية في قيادة عملية التغيير من الداخل من خلال اجراء عملية مراجعة شاملة لبرامجها، وتقييم الانجازات والاخفاقات والوقوف أمام مسؤوليتها بكل صراحة من أجل الحفاظ على القيم المدنية للشعب الفلسطيني التي ناضل من أجل الحصول عليها.
توصيات
وفي نهاية الجلسة، خرج الحضور بمجموعة من التوصيات تمثلت بضرورة اجراء حوار وطني واعادة تقييم التجربة الفلسطينية والقدرة على توفير الامن والحماية على الارض والسكان، والمطالبة بسلمية الحراكات وحماية الامن لهذه التجمعات والحراكات، والدعوة الى حوار وطني شامل لبحث مستقبل القضية الفلسطينية على المستوى المحلي والدولي يسبقه تحضير جدي على أساس الشراكة الوطنية، والعمل على اعادة احياء النظام السياسي الفلسطيني من خلال اجراء الانتخابات العامة واحترام نتائجها، واحترام السلطة التنفيذية لمبدأ الفصل بين السلطات وحماية مبدأ حرية الرأي والتعبير.
يذكر ان عقد هذا اللقاء ضمن مشروع “تواؤُم” الذي تنفذه REFORM بالشراكة مع Norwegian People’s Aid، والذي بهدف الى تحسين واقع مشاركة الشباب والفتيات في عمليات صناعة القرار، عبر مراقبة خطط وسياسات المؤسسات الرسمية، ومساءلة المؤسسات المحلية على مستوى السياسات العامة التي تؤدي الى رفع مشاركة الشباب في الحياة العامة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *