Connect with us

عربي ودولي

العالم يندّد بالاعتداء الدموي قرب مطار كابول

باريس- (أ ف ب) -ندّدت دول ومنظمات دولية عديدة حول العالم بالاعتداء الدموي المزدوج الذي وقع الخميس عند إحدى بوابات مطار كابول وتبنّاه تنظيم الدولة الإسلامية الجهادي فيما هددت واشنطن بالرد.

وعد الرئيس جو بايدن ب”مطاردة” منفذي الاعتداء المزدوج وبانهم “سيدفعون الثمن” قائلا “لأولئك الذين نفّذوا هذا الهجوم وكذلك لأي شخص يتمنّى الضرر لأميركا، اعلموا أننا: لن نسامح. لن ننسى. سنطاردكم ونجعلكم تدفعون الثمن”.
وأضاف أن ليس هناك أيّ دليل على حصول “تواطؤ” بين طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية في الهجوم.
وندد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب بمأساة “ما كان يجب أن تقع أبدا”.

ندّدت حركة طالبان “بشدّة” بالهجوم، مؤكّدة أنّه وقع في منطقة تخضع لسيطرة الجيش الأميركي. وقال المتحدّث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد إنّ “التفجير وقع في منطقة تتولّى مسؤولية الأمن فيها القوات الأميركية”.

ندّد الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش بالهجوم ودعا الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي الى اجتماع لمناقشة حالة الفوضى في أفغانستان.

أعرب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ عن “إدانته الشديدة لهذا الهجوم الإرهابي المروّع” ، مشدّداً على أنّ الأولوية تظلّ “لإجلاء أكبر عدد ممكن من الأشخاص إلى بيئة آمنة في أسرع وقت ممكن”.

دعا رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال إلى مواصلة عمليات الإجلاء من مطار كابول، في حين دانت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين “الهجمات الجبانة واللاإنسانية في مطار كابول”.

قال رئيس الوزراء جاستن ترودو في تغريدة على تويتر “ندين بشدّة الهجمات الإرهابية التي ارتكبت في كابول. نحن نقف بكلّ جوارحنا مع الشعب الأفغاني وذوي الضحايا، بمن فيهم حلفاؤنا، وسنواصل العمل مع شركائنا لدعم الأفغان واستضافة اللاجئين”.

دانت روسيا “بأشد العبارات” الهجوم الانتحاري على مطار كابول وفق ما أعلن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قائلا “ندين بأكبر قدر من الحزم هذه الاعتداءات”.
وأضاف “للأسف، تتأكد التوقعات المتشائمة التي تفيد أن تنظيمات إرهابية، على رأسها تنظيم الدولة الإسلامية، ستستغل بالطبع الفوضى في أفغانستان”. وأضاف “الخطر كبير بالنسبة للجميع. وهذا الأمر يبقى أعظم دافع للقلق”.
وكتب كونستانتين كوساتشيف نائب رئيس مجلس الاتحاد الروسي (مجلس الشيوخ) على صفحته في موقع فيسبوك “يجب على العالم بأسره الضغط على السلطات الأفغانية الجديدة، سواء اعترفنا بها أم لا … لحضّها على إقامة حوار بين الأفغان، حوار شامل، باستخدام المصطلحات الغربية، وليس حوار حصري. المنتصرون فازوا في الحرب لكن لا يزال يتعيّن عليهم الفوز بالسلام”.

ندّدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بهجوم “دنيء بالكامل”، معتبرة أنّ ما يجري في أفغانستان “وضع شديد التوتّر للغاية لإخراج الناس من البلد”.

أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أنّ عمليات الإجلاء ستستمرّ على الرّغم من الهجوم. وقال “من الواضح أنّ ما يظهره هذا الهجوم هو أهمية مواصلة هذا العمل بأكبر قدر ممكن من السرعة والفعالية في الساعات المتبقية أمامنا، وهذا ما سنقوم به”.
بدوره قال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب إنّ “بريطانيا والولايات المتّحدة لا تزالان مصمّمتين على تنفيذ مهمّتهما بإخراج أكبر عدد ممكن من الناس… أعمال الإرهابيين لن توقفنا بتاتاً”.

دانت الصين الهجوم مؤكدة أنها “تحت صدمة” حمام الدم الذي تبناه تنظيم الدولة الإسلامية.
وصرح تشاو ليجيان المتحدث باسم الدبلوماسية الصينية أن “الصين صدمت من هذه الانفجارات وتدينها بشدة”. وأشار إلى أن هذا الهجوم “يظهر أن الوضع الأمني في أفغانستان لا يزال معقدا وخطيرا” داعيا “الأطراف المعنية إلى اتخاذ إجراءات (…) لضمان أمن الشعب الأفغاني والمواطنين الأجانب”.

قال رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي تعليقاً على هجوم كابول “أدين هذا الهجوم الحقير والمروّع ضدّ أشخاص عزّل ينشدون عن الحرية”.

أدان رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز الهجوم، مشدّداً على أنّ بلاده تعمل “على إجلاء أكبر عدد ممكن من الأشخاص” من أفغانستان.

أدان الرئيس إيمانويل ماكرون “بأشدّ العبارات الهجمات الإرهابية”، في حين أعلنت هيئة الأركان العامة أنّ باريس تواصل عملياتها لإجلاء الأفغان المعرّضين لخطر أن تنتقم منهم حركة طالبان.

شجب رئيس الوزراء مارك روتي هجوم كابول واصفاً ما جرى بأنّه “مأساة مروّعة”.

أدانت وزيرة الخارجية النروجية إيني إريكسن سوريد الهجوم واستهداف “مدنيين أبرياء يحاولون مغادرة البلد” واصفة ما جرى بأنّه “عمل فظيع وحشي”.

قدّمت وزيرة الخارجية السويدية آن ليند تعازيها لذوي العسكريين الأميركيين الذين قتلوا في الهجوم.

قال الرئيس البولندي أندريه دودا “أدين بأشدّ العبارات الهجمات الشنيعة على مطار كابول (…) صلواتي لأسر ضحايا هذا العمل الجبان. بولندا تقف إلى جانب أصدقائنا الأميركيين والأفغان”.

دانت تركيا “هجوماً حاقداً”.

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت أنّه “بالنيابة عن مواطني إسرائيل، أودّ أن أعبّر عن حزننا العميق لمقتل أميركيين في كابول”.

أعربت السعودية عن “إدانتها واستنكارها الشديدين للهجوم الإرهابي”.

أعربت مصر عن “بالغ إدانتها للتفجيريّن الإرهابييّن”، مجدّدة التأكيد على “تضامنها من أجل مكافحة ظاهرة الإرهاب والعنف والتطرّف بكافة أشكالها وصورها”.

قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي إنّه “يدين بأشدّ العبارات الهجومات الإرهابية في أفغانستان”، مؤكّداً أنّ “الإرهاب ما يزال خطراً يستدعي استمرار التعاون الدولي لمواجهته”.

أعربت الدوحة عن “إدانتها واستنكارها الشديدين” للهجوم وجدّدت التأكيد على “رفض العنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب”.

قالت المنامة إنّها “تدين بشدّة” ما شهدته كابول من “عمل إرهابي آثم يتنافى مع كافة القيم والمبادئ الأخلاقية والإنسانية”، معربة عن “تطلّعها لعودة الأمن والاستقرار والسلام إلى أفغانستان”.

أدانت دولة الإمارات بشدة الهجوم. وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، أن “دولة الإمارات تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية، ورفضها الدائم لجميع أشكال العنف والإرهاب التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار وتتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية”.

أدان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده الهجمات في كابول. واستنكر “استهداف الشعب الأفغاني الأعزل وأي نوع من العمليات الإرهابية التي يتم فيها الاعتداء على النساء والرجال والشباب والأطفال”.
وأعرب عن أمله في “تشكيل حكومة شاملة في كابول في أقرب وقت تضطلع بواجباتها في حماية أرواح الناس وممتلكاتهم”.

دانت تشيلي “بشدة” الاعتداء داعية كل الأطراف الى ضمان الأمن اللازم لافساح المجال امام كل الراغبين في مغادرة البلاد للقيام بذلك كما جاء في بيان صادر عن الخارجية.

دانت البرازيل الاعتداء “بأشد العبارات” ودعت الأطراف الى “ضمان أمن المدنيين” بحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *