Connect with us

فلسطين

الذكرى السنوية الأولى لرحيل المناضل ابراهيم صالح التايه

رام الله – “القدس” دوت كوم – تصادف اليوم السبت الكرى السنوية الاولى لوفاة المناضل المرحوم ابراهيم صالح التايه ( ابو فراس ) أحد أبرز مؤسسي وقيادات حزب البعث العربي الاشتراكي في في فلسطين وأحد أهم عناوين ومراجع العمل الوطني الذي وافته المنية في مثل هذا اليوم من العام الماضي بعد حياة حافلة بالمقاومة والعطاء مناضلاً صلباً في الدفاع عن وطنه وأمته وقضايا شعبه وفقاً لمبادئه القومية وانتمائه العربي الأصيل وظل طوال حياته أميناً على نفس الأهداف والمُثل والمبادئ القومية التي آمن بها منذ شبابه وكافح من أجلها من خلال العديد من المواقع التي تولاها سواء في قطاع التربية والتعليم او العمل الوطني والحزبي حيث كان مؤمنا متمسكا بالأرض والدفاع عنها منذ صغره ونعومة أظفاره حتى آخر رمق من حياته .


وآمن إبراهيم الصالح بالفكرة القومية النضالية والوطنية وهو في ريعان شبابه، وذلك بانتمائه “لمنظمة الشباب” التي وقفت في وجه العصابات الصهيونية قبيل حرب عام 1948، حيث نشط في صفوفها بشكل كبير من خلال مشاركته في معركة الطيرة الشهيرة في المثلث قرب طولكرم. وبعد حدوث النكبة في عام 1948 وهزيمة الجيوش العربية، انتسب إلى حزب البعث العربي الاشتراكي وكان أحد أبرز مؤسسي فرع الحزب في طولكرم وفلسطين عموما.


وقد تعرض المرحوم للاعتقال اكثر من مرة من قبل سلطات الاحتلال واستدعاء لمقرات الحكم العسكري في محاولة لثنيه عن دوره الوطني وعايش الهبة الجماهيرية لعام 1975 بما مثلّته من تحد كبير لسياسات الاحتلال القمعية، ومحاولة فرض سياسة الامر الواقع على الشعب الفلسطيني، فشارك هو ورفاقه من نشطاء الحركة الوطنية بقوة في هذه الهبة التي قادها وشكل ركيزتها بالدرجة الأولى طلبة الجامعات والمدارس في الأرض المحتلة.


كما ساهم بشكل كبير وأساسي في تشكيل قائمة الجبهة الوطنية لخوض الانتخابات البلدية إلى جانب عدد من الوجوه والشخصيات الوطنية، والتي حصدت أغلبية مقاعد المجالس البلدية كما كان له العديد من المواقف القومية الرافضة لما تتعرض له الامة العربية والعدوان على دولها .

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *