Connect with us

عربي ودولي

تنظيم الدولة أعلن مسؤوليته.. مقتل 12 عسكرياً أميركياً وإصابة 15 آخرين في هجوم مطار كابول

واشنطن(أ ف ب)- أعلن قائد القيادة الأميركية المركزية أن 12 عسكريا أميركيا قتلوا وجرح 15 آخرون في هجوم مطار كابول الخميس الذي نفذه تنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضح الجنرال كينيث ماكنزي أن “عددا من المدنيين الأفغان قتلوا وجرحوا خلال الهجوم”.

وأكد ماكنزي أن الجسر الجوي الأميركي من كابول سيتواصل رغم الهجمات.

وأضاف “لنكن واضحين نحن حزينون لسقوط أرواح أميركية وأفغانية لكننا نواصل تنفيذ المهمة المتمثلة بإخراج أكبر عدد من الأشخاص من أفغانستان”.

وقال الجنرال الأميركي إنه يتوقع أن يحاول مقاتلون من تنظيم الدولة الاسلامية شن هجمات أخرى لكن ذلك “لن يثني الولايات المتحدة عن انجاز مهمتها”.

وأكد “نعتبر أنهم يريدون مواصلة هذه الهجمات التي نتوقع أن تستمر، ونبذل قصارى جهدنا للحؤول دون وقوعها”.

وأعلن الجنرال ماكنزي اجلاء أكثر من مئة ألف شخص من كابول منذ 14 آب/اغسطس، 66 ألفا منهم من قبل الولايات المتحدة و37 ألفا من قبل حلفائها.

وأوضح ماكنزي أن انتحاريين فجرا نفسيهما عند بوابة أبيي غايت في مطار كابول وفندق بارون المجاور.

ولم يحمل ماكنزي حركة طالبان مسؤولية الهجوم لكنه قال إنه ينبغي عليها إعادة الطوق الأمني المفروض حول المطار والذي اجتاحه آلاف الأفغان الساعين إلى مغادرة البلاد بعد سيطرة الحركة الإسلامية المتشددة على أفغانستان.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة اطلعت حركة طالبان على معلومات استخباراتية بشأن هجمات محتملة.
وقال ماكنزي “نعمل بجهد كبير لنحدد من المسؤول ومن الأشخاص المرتبطين بهذا الهجوم الجبان ونحن مستعدون للتحرك ضده” مضيفا ان القوات الأميركية “جاهزة ومستعدة لمواجهة” أي هجمات أخرى لتنظيم الدولة “داعش”.

وكان تنظيم الدولة “داعش” أعلن عبر وكالته الدعائية الخميس، مسؤوليته عن الهجوم الانتحاري الذي وقع قرب مطار كابول.

وقال التنظيم عبر وكالة أعماق إن “مقاتلا من الدولة الإسلامية تمكن من الوصول إلى مسافة لا تزيد عن خمسة أمتار من القوات الأميركية (..) ومن ثم فجّر حزامه الناسف وسطهم”. وأعلنت واشنطن مقتل 12 عسكريا أميركيا في التفجير.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *