Connect with us

عربي ودولي

بايدن سيؤكد لبينيت أن إدارته تشاطر إسرائيل قلقها ولكنها ملتزمة بحل دبلوماسي مع ايران

واشنطن –”القدس” دوت كوم- سعيد عريقات- كشف مسؤول أميركي رفيع المستوى أن الرئيس الأميركي جو بايدن سيقول لرئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت في اجتماعه مع يوم الخميس، إن واشنطن تشاطر إسرائيل قلقها بشأن إيران، لكنها ملتزمة بحل دبلوماسي.

وقال المسؤول الأميركي، الذي طلب عدم ذكر اسمه للصحفيين، يوم الأربعاء: “منذ انسحاب الإدارة السابقة من الصفقة النووية الإيرانية، خرج البرنامج النووي الإيراني عن السيطرة، وهو يتطور أسبوعا بعد آخر”.

وأضاف المسؤول أن إيران تمتلك أجهزة الطرد المركزي أكثر تطورا، إضافة لمخزونات اليورانيوم والتكنولوجيات، وبالتالي فإن قدرتها على تحقيق “الاختراق”، أي صناعة القنبلة النووية، أصبحت “مسألة عدة أشهر”.

وأكد المسؤول أن الرئيس الأميركي ورئيس وزراء إسرائيل سيناقشان “ماذا سيفعلان بهذا الصدد”.

وأوضح المسؤول أن الإدارة الأميركية قلقة جدا إزاء الأنشطة النووية الإيرانية، لكن بايدن سيرفض أي تحركات من بينيت لوقف الجهود الرامية للعودة إلى اتفاق عام 2015 حول البرنامج النووي الإيراني.

وقال: “نحن بالطبع متمسكون بالطريق الدبلوماسي. نعتقد أن هذا هو أفضل طريق لوضع سقف للبرنامج (النووي الإيراني) والتخلي عن المكاسب التي حققتها إيران خلال السنوات الأخيرة في المجال النووي”.

وأضاف: “إن لم يعمل ذلك، فهناك طرق أخرى للمضي قدما”، دون أن يكشف عن أي تفاصيل بهذا الشأن.

يذكر أن لقاء الرئيس الأمريكي جو بايد مع نفتالي بينيت في واشنطن سيكون الأول لهما منذ تولي بينيت منصب رئيس الوزراء الإسرائيلي في يونيو الماضي، ذلك بعد 12 سنة من وجود بنيامين نتنياهو في سدة الحكم بإسرائيل.

يذكر أن بينيت التق في وزارة الخارجية الأميركية في وقت متأخر من عصر الأربعاء، مع وزير الخارجية الأميركي ، آنتوني بلينكن، “لبحث العلاقات الأميركية الإسرائيلية الاستثنائية بين الحليفين، وضمان تماسكها وتطورها للأفضل دائما”.

وأصد الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية ، نيد برايس، بيانا ، الأربعاء، 25 آب 2021، إثر انتهاء اجتماع بلينكن وبينيت ، قال فيه : “لقد التقى وزير الخارجية آنتوني .بلينكين برئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت اليوم (الأربعاء) في واشنطن ، حيث أكد الوزير بلينكين ورئيس الوزراء بينيت على أهمية الشراكة بين الولايات المتحدة وإسرائيل وناقشوا قضايا الأمن الإقليمي ، بما في ذلك إيران”.

ومضى البيان الذي استلمت القدس نسخة عنه، “شدد الوزير (بلينكن) ورئيس الوزراء (بينيت) على علاقتنا الثنائية القوية ، وأكد الوزير التزام الولايات المتحدة بأمن إسرائيل. كما شدد الوزير على أن الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء يستحقون تدابير متساوية من الحرية والازدهار والكرامة ، وهو أمر مهم بحد ذاته وكوسيلة لتعزيز آفاق حل الدولتين”.

كما أشار البيان إلى أن ” اتفق الوزير بلينكن ورئيس الوزراء بينيت على أهمية العمل من أجل إدراج إسرائيل في برنامج الإعفاء من التأشيرة من أجل إفادة المواطنين الأمريكيين والإسرائيليين”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *