Connect with us

فلسطين

الإغاثة الزراعية تطلق مشروعا لتقوية قدرات النساء الريفيات

نابلس- “القدس” دوت كوم- غسان الكتوت- اختتمت جمعية التنمية الزراعية (الإغاثة الزراعية) مشروع تعزيز صمود المزارعين من خلال تحسين الأمن الغذائي للأسر الأكثر ضعفا في المنطقة (ج)” في بلدة عصيرة الشمالية بمحافظة نابلس.
وشملت انشطة المشروع تأهيل الاراضي الزراعية وشق طرق زراعية وتوفير خزانات معدنية لأغراض تخزين المياه، بالاضافة الى توفير فرص عمل للعاطلين عن العمل.
ويخدم المشروع 1300 دونم من الاراضي الزراعية تملكها 261 عائلة من خلال شق وتأهيل 2 كم من الطرق الزراعية، وتاهيل 60 دونما من الاراضي الزراعية، وتوفير 4 خزانات معدنية بهدف تخزين المياه اللازمة لري المحاصيل الزراعية وللمساهمة في توفير فرص للعاطلين عن العمل بسبب جائحة كورونا، حيث تم توفير 540 يوم عمل تركزت في بناء الجدران الاستنادية في الاراضي الزراعية بهدف حماية التربة من الانجراف وزيادة قدرتها على الاحتفاظ بالرطوبة.
وأشاد رئيس بلدية عصيرة الشمالية وممثل لجنة المزارعين المهندس حازم ياسين بالدور المميز الذي قامت به الاغاثة الزراعية للوقوف الى جانب المزارعين وتسهيل وصولهم لأراضيهم الزراعية، مطالبا كافة المؤسسات بالوقوف الى جانب مزارعي البلدة وخصوصا في منطقة سفوح جبل عيبال وخلة الدالية وقليصة وبرناط.
وترى الإغاثة الزراعية في برنامج تطوير الأراضي الزراعي صمام أمان للمزارعين، وذلك من خلال أنشطة الاستصلاح والتأهيل وشق الطرق الزراعية، لما لذلك من أهمية في تعزيز صمودهم على أراضيهم وصد خطر الاستيطان عن هذه الأراضي ودفعهم للعمل والاستثمار فيها.
كما أطلقت الإغاثة الزراعية مشروع “تقوية قدرات النساء الانتاجية والتسويقية من أجل تحقيق الأمن الغذائي في المناطق الريفية” في بلدة كفر مالك بمحافظة رام الله وذلك بتمويل من مؤسسة Manos Unidas الإسبانية، وحضر إطلاق المشروع مجموعة من أهالي البلدة والسيدات وبمشاركة طاقم الإغاثة الزراعية.
وقدم مدير فرع الإغاثة الزراعية في رام الله محمود القاضي لمحة عن المشروع والأنشطة التي تنفذها الإغاثة الزراعية في محافظة رام الله والتي تهدف لتعزيز صمود المزارعين وتنمية القطاع الزراعي وبناء قدرات العاملين في هذا القطاع وتحسين ظروفهم الاقتصادية خصوصا النساء.
وقدمت منسقة المشروع لدى الاغاثة الزراعية نور زغاري عرضا توضيحيا عن اهداف المشروع العامة والخاصة والنتائج المرجوة منه، حيث يهدف الى تحسين وسائل الانتاج والتسويق للنساء في المناطق الريفية، وتحسين إنتاج منتجات زراعية آمنة وعالية الجودة، بالإضافة الى تقوية الروابط التسويقية في المجتمعات الريفية.
واضافت زغاري أن المشروع يتوقع منه مجموعة من النتائج أهمها تعزيز قدرات 80 امرأة مستفيدة في ثلاثة مواقع هي كفر مالك وعجول وكفر نعمة من خلال توفير التدريبات الفنية والإدارية بخصوص الزراعة العضوية، وإدارة مياه الري، وضمان الجودة، والتسويق، والتصنيع الغذائي وتربية الحيوانات، والوصول لهدف 60 امرأة ينجحن في انتاج منتجات عالية الجودة من خلال توفير مدخلات الانتاج اللازمة لزيادة وتحسين الانتاج لكل من الانتاج النباتي والحيواني.
كما يهدف المشروع للترويج لمنتجات النساء في معرض محلي داخلي ومن خلال الزيارات التبادلية مع مستفيدات المرحلتين الاولى والثانية.
واوضح المهندس فجر العطاونة آلية التقدم للمشروع من خلال تعبئة نموذج طلب الإستفادة والمساهمة الشخصية في المشروع للمستفيدات، كما أوضح الأنشطة التي سيتم العمل عليها وهي تدريب فني ل60 مستفيدة في مجال الزراعة العضوية والتصنيع وتربية الحيوانات، وتدريب حول التصنيع الغذائي والتسويق والجودة ل80 امراة لكل من المنتجات الزراعية والثروة الحيوانية وتنفيذ زيارات تبادلية وإقامة معرض بهدف تسويق منتجات السيدات.
يشار الى أن مشروع “تقوية قدرات النساء الانتاجية والتسويقية من أجل تحقيق الآمن الغذائي في المناطق الريفية” يأتي في مرحلته الثالثة، حيث استهدفت الإغاثة الزراعية من خلال المشروع في مرحلتيه الأولى والثانية قرى بيت لقيا وبيتللو وبني زيد الشرقية وتم استهداف النساء من صغار المزارعات فيها بشكل مباشر.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *