Connect with us

فلسطين

آخر تطورات انتشار كوفيد-19 في العالم

باريس- (أ ف ب) -في ما يلي آخر التطورات المتعلقة بانتشار فيروس كورونا في العالم الأربعاء في ضوء أحدث الأرقام والتدابير الجديدة والوقائع:
كشفت دراسة بريطانية الأربعاء أن الحماية من فيروس كورونا التي تمنحها لقاحات فايزر-بايونتيك واوكسفورد-أسترازينيكا تتراجع بشكل كبير بعد ستة أشهر وفقًا لواضعيها، الذين يؤديون اعطاء جرعة ثالثة.

أعلنت اليابان الأربعاء توسيع نطاق التدابير الصحية المرتبطة بفيروس كورونا لتشمل معظم المناطق في البلاد، غداة افتتاح دورة الألعاب البارالمبية في حين يتم تسجيل أعدادا قياسية من الإصابات بشكل منتظم.
سيتم تمديد حالة الطوارئ على وجه الخصوص من 13 إلى 21 دائرة وسيطلب من المراكز التجارية الحد من عدد زبائنها، بينما شجعت الشركات موظفيها على العمل عن بعد.
رفعت الصين الأربعاء القيود الصحية في أحد موانئ الشحن الرئيسية في العالم والذي تم إغلاقه جزئيًا مطلع الشهر الحالي بعد ظهور بؤرة لكوفيد-19.
العام الماضي، مرت 1,2 مليار طن من البضائع عبر أرصفة ميناء نينغبو-تشوشان الواقع على بعد 250 كيلومترًا جنوب شنغهاي، ثالث أكبر ميناء في العالم من حيث الشحن.
تم تمديد تدابير العزل وحظر التجول الساريين منذ 30 تموز/يوليو في المارتينيك لمدة ثلاثة أسابيع إضافية، حتى 19 ايلول/سبتمبر لمكافحة انتشار فيروس كورونا في الجزيرة.
فشل التقرير الذي طلبه الرئيس الأميركي جو بايدن من أجهزة الاستخبارات في بلاده حول منشأ فيروس كورونا بحسم هذه القضية الحساسة حول ما إذا كان الفيروس حيواني المنشأ أو تسرب من مختبر صيني في ووهان والتي أثارت خلافاً بين واشنطن وبكين، وفق ما ذكرت وسائل إعلام أميركية.
وذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” ان الصين لم تقدم معلومات كافية.
واعتبر وزير الدولة الفرنسي للسياحة الأربعاء أنه تم “إنقاذ” الموسم السياحي خلال الصيف في فرنسا على الرغم من عودة تفشي الوباء.
وأشار إلى أنه من بين الفرنسيين الذين أخذوا إجازة، بقي 85% في البلاد مقابل 75% في 2019، مشددًا على “الأداء الجيد جدًا في المخيمات ومراكز الاصطياف”.
أعلنت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الأربعاء أنها رفضت طلبًا في اليوم السابق قدمه 672 من عناصر الإطفاء المحترفين والمتطوعين في فرنسا ضد الزامية التلقيح ضد كوفيد-19 المفروض عليهم بموجب قانون 5 آب/أغسطس 2021.
ووفقا للمحكمة فإن عناصر الإطفاء لا يستطيعون الإفلات من هذا الواجب لأنه لا يعرضهم “لخطر حقيقي بالحاق ضرر لا يمكن إصلاحه”.
تسبّب فيروس كورونا بوفاة 4,451,888 شخصا في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية كانون الأول/ديسمبر 2019، حسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة الأربعاء عند الساعة 10,00 ت غ.
والولايات المتحدة هي أكثر الدول تضررا لناحية الوفيات (630,816) تليها البرازيل بتسجيلها 575,742 وفاة ثم الهند مع 435,758 وفيات والمكسيك مع 254,466 وفاة والبيرو مع 197,944 وفاة.
وتعتبر منظمة الصحة العالمية، آخذةً بالاعتبار معدّل الوفيات الزائدة المرتبطة بشكل مباشر أو غير مباشر بكوفيد-19، أن حصيلة الوباء قد تكون أكبر بمرتين أو ثلاث مرات من الحصيلة المعلنة رسمياً.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *