Connect with us

عربي ودولي

روسيا تتهم واشنطن بـ”فرض” أفغان يفرّون من طالبان على دول آسيا الوسطى

بودابست- (أ ف ب)- رأى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء أن القوات الأميركية “تفرض” أفغانا فارين من طالبان على دول آسيا الوسطى المجاورة حليفة موسكو.

وخلال زيارة إلى المجر قال لافروف إن الولايات المتحدة تسعى إلى إقناع “العديد من دول آسيا الوسطى” باستقبال أفغان عملوا سابقا مع القوات الأميركية في الدولة التي باتت تسيطر عليها حركة طالبان.

وقال إن واشنطن تقول لتلك الدول إن الأفغان سيبقون على أراضيها لفترة موقتة.

واضاف لافروف في مؤتمر صحافي مع نظيره المجري في بودابست “يقولون إنها (الإقامة) ستكون لأشهر قليلة لأنهم بحاجة للوقت لإصدار التأشيرات لهم”.

وتابع “الأفغان الذين عملوا مع القوات الأميركية خضعوا على الأرجح لتدقيق أمني صارم. لماذا تحتاجون الى شهرين آخرين لمنح هؤلاء الناس تأشيرة؟”، متهما الولايات المتحدة بعدم احترام دول آسيا الوسطى.

وبعد سيطرة طالبان، عبر نحو 1500 أفغاني إلى أوزبكستان المجاورة حيث يقيمون في خيم على مقربة من الحدود وفق السفارة الأفغانية في طشقند.

وتأتي تعليقات لافروف بعدما انتقد الرئيس فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي دولا غربية تحاول وضع لاجئين أفغان في دول آسيا الوسطى “قبل الحصول على تأشيرات دخول للولايات المتحدة أو دول أخرى”.
وحذر بوتين من تدفق لاجئين من أفغانستان واحتمال تسلل مقاتلين إلى روسيا بذريعة طلب لجوء.

وللعديد من الجمهوريات السوفياتية السابقة في آسيا الوسطى حدود مع كل من أفغانستان وروسيا، ما يسمح لمقاتلين مفترضين بالوصول إلى اراضيها، حسبما أبلغ مسؤولون الأحد.

وعبرت موسكو عن تفاؤل حذر بإزاء القيادة الجديدة في كابول.

وقال الكرملين الثلاثاء إنه “يراقب من كثب الخلافات” بشأن مسألة تمديد مهلة 31 آب/أغسطس لاستكمال سحب القوات الأميركية من أفغانستان.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *