Connect with us

رياضة

بطولة إيطاليا: ميلان يبدأ مشواره بفوز خارج الديار

روما (أ ف ب) -بدأ ميلان رحلته نحو اللقب الأول منذ 2011 بأفضل طريقة من خلال الفوز خارج الديار على سمبدوريا 1-صفر الإثنين في ختام المرحلة الأولى من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وبعدما أنهى الموسم الماضي في الوصافة خلف جاره اللدود إنتر ما مكنه من العودة الى دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ موسم 2013-2014، يمني ميلان النفس بقيادة مدربه ستيفانو بيولي في أن يتوج بلقبه الأول في الدوري منذ 2011.
وبغياب النجم السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش المتوقعة عودته في منتصف الشهر المقبل بعد خضوعه لعملية جراحية في ركبته أوائل الصيف الحالي، بدأ ميلان اللقاء باشراك الوافد الجديد المخضرم الآخر الفرنسي أوليفيه جيرو في خط المقدمة الى جانب البرتغالي رافايل لياو والإسباني إبراهيم دياس.

وخاض ميلان اللقاء تزامناً مع وصول المهاجم الإيطالي الشاب بييترو بيليغري (20 عاماً) الى المدينة لإجراء الفحص الطبي قبل الانتقال الى النادي اللومباردي على سبيل الإعارة من موناكو الفرنسي مع خيار التعاقد معه نهائياً بحسب ما أفادت وسائل الإعلام.
ومن دون الكشف غن تفاصيل عقد اللاعب الذي تأسس في جنوى قبل الانتقال الى موناكو في كانون الثاني/يناير 2018، قال المدير الفني لميلان قائده السابق باولو مالديني أن الهدف هو “التطلع الى المستقبل” لأنه “لا يخفى على أخد بأن زلاتان في الأربعين من عمره (يحتفل بميلاده الأربعين في تشرين الأول/أكتوبر)، وجيرو في الخامسة والثلاثين (الشهر المقبل)”.

وحسم فريق بيولي اللقاء بهدف منذ الدقيقة التاسعة جاء بعد توغل لدافيدي كالابريا في الجهة اليمنى قبل أن يلعب كرة عرضية وصلت الى إبراهيم دياس الذي سددها أرضية، فأخطأ الحارس إميل أوديرو في التعامل معها لتواصل طريقها الى الشباك.
وحاول سمبدوريا العودة الى اللقاء وحصل على فرص عدة لإدراك التعادل، أبرزها تسديدة لمانولو غابياديني لكن الحارس الجديد الفرنسي مايك مانيان القادم من ليل لمحاولة تعويض جانلويجي دوناروما الراحل الى باريس سان جرمان، صدها بمساعدة العارضة (17).

ورغم التبديلات والمحاولات العدة من الجانبين، كان هدف الدقائق الأولى الفاصل بين الفريقين ليخرج ميلان بالنقاط الثلاث في مستهل المشوار.
وفي مباراة ثانية، بدأ لاعب الوسط الدولي السابق تياغو موتا مهامه كمدرب لسبيتسيا بالتعادل في ملعب كالياري 2-2.
وبعد 18 شهراً على تجربته التدريبية الأولى في دوري الأضواء والتي لم تدم سوى 10 مباريات مع جنوى، استلم ابن الـ38 عاماً مهمة الإشراف على سبيتسيا خلفاً لفينتشينزو إيتاليانو المنتقل لتدريب فيورنتينا.

ورغم التحضيرات التي تأثرت كثيراً بالإصابات في صفوف الفريق بفيروس كورونا، بدأ سبيتسيا مباراته مع كالياري بأفضل طريقة من خلال التقدم على مضيفه بهدفين نظيفين عبر الغاني إيمانويل غياسي (7) وسيموني باستوني (58).
إلا أن كالياري عاد من بعيد وأنقذ نقطة بهدفين في غضون خمس دقائق سجلهما البرازيلي جواو بدرو (62 و66 من ركلة جزاء).
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *