Connect with us

فلسطين

{صور- فيديو} الصحة تتسلم 500 ألف جرعة من لقاح “موديرنا” من الولايات المتحدة الأمريكية

رام الله- “القدس” دوت كوم- تسلمت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، 500 ألف جرعة من لقاح موديرنا المضاد لفيروس كورونا، بتبرع من الولايات المتحدة الأمريكية، عبر آلية كوفاكس.

وقالت وزيرة الصحة د. مي الكيلة خلال مؤتمر صحفي، عقدته في رام الله، بمشاركة رئيسة وحدة الشؤون الفلسطينية بالإنابة ستايسي باريوس ومدير مكتب منظمة الصحة العالمية في فلسطين د. ريتشارد بيبيركورن، والممثلة الخاصة لمنظمة اليونيسيف في فلسطين، السيدة لوسيا المي: نعلن اليوم استلام نصف مليون جرعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا من نوع موديرنا، مقدمة من الحكومة الأمريكية عبر آلية كوفاكس، بواقع 300 ألف جرعة للضفة الغربية و200 ألف جرعة إلى قطاع غزة.

وتوجهت وزيرة الصحة بالشكر للحكومة الأمريكية على هذا التبرع، كذلك قدمت شكرها للشركاء في منظمة الصحة العالمية واليونسيف على جهودهم الاستثنائية في تسهيل دخول هذه الشحنة إلى فلسطين ونقلها للمستودعات في نابلس وقطاع غزة، وشكرت القائمين على مؤسسة كوفاكس على تعاونهم المستمر في توفير اللقاحات ضد فيروس كورونا.
وكررت وزيرة الصحة دعوتها لجمهور المواطنين بأخذ الطعومات المضادة لفيروس كورونا، مؤكدة أن اللقاحات متوفرة للجميع.

واكدت ستايسي باريوس خلال المؤتمر الصحفي، ان الولايات المتحدة ملتزمة بتقوية علاقتها مع السلطة الفلسطينية والشعب الفلسطيني، وهي علاقة مبنية على الاحترام المتبادل والإيمان المشترك بأنّ الفلسطينيين والاسرائيليين على حدٍ سواء يستحقون تدابير متساوية من الحرية والأمن والفرص والكرامة.

واعربت عن فخر الولايات المتحدة بأن يكون بوسعها تقديم 500 ألف لقاح “مودرنا” والذي تم تطويره وإنتاجه في فيها، للشعب الفلسطيني بمساعدة جوهرية من قِبل الية ” كوفاكس”.

واشارت الى ان الولايات المتحدة قدمت في الضفة الغربية وغزة، 11 مليون ونصف دولار، كمساعدات إغاثية مباشرة لتخطي الجائحة، مبينة ان هذا التمويل جاء للمنشآت الصحية في الضفة الغربية من خلال تقديم خدمات الرعاية والوقاية من كوفيد-19 ، فضلًا عن تدريب العاملين في مجال الصحة وتحسين المرافق لتقديم رعاية أفضل للمرضى، وتقديم الأدوية اللازمة.

وقالت” قدمت الولايات المتحدة الأجهزة والدعم لأربعة عشر مشفى في الضفة الغربية لتقوية قدرات الاستجابة المنقذة للحياة الخاصة بكوفيد 19، و لضمان قدرتهم على الاستمرار في تقديم خدمات الرعاية الصحية اللازمة للفلسطينيين، حيث شمل هذا الدعم تقديم تحسينات على خمسة مرافق رعاية صحية تابعة لوزارة الصحة.

واضافت :” كما تدعم الولايات المتحدة جهود الوقاية في غزة بما يشمل الوصول لنحو ألفي منزل من خلال الفرق الطبية المتنقلة. تقدّم هذه الفرق الاستشارات الطبية وتوزّع مجموعات لوازم النظافة الصحية وتقدّم رسائل هامة للتوعية من كوفيد 19.

وتابعت: ” قدّمت الولايات المتحدة مجموعات نظافة صحية ووقاية من الاصابة لما يزيد على أربعة آلاف ومائتي فرد لحماية عائلاتهم من الفيروس فضلًا عن المساعدات الطارئة لأكثر من ألف وثلاثمئة منزل خلال توزيع القسائم الإلكترونية في غزة والتي مكنّت الأسر من شراء الطعام ومستلزمات أُخرى ولوازم النظافة الصحية اللازمة لضمان سلامتهم وقدرتهم على إدارة خطر الإصابة”.

واشادت بدور وزارة الصحة و”كوفاكس” وكل من ساهم في جعل التبرع باللقاح ممكنًا، وحثت الجميع على تلقي اللقاح في أسرع وقت ممكن “لانه الطريقة الوحيدة لهزيمة هذا الفيروس”.

وقالت باريوس لـ”القدس”دوت كوم، على هامش المؤتمر الصحافي، “إن التبرع لوزارة الصحة الفلسطينية بهذه اللقاحات يأتي من أجل تمكين الوزارة من الوصول السريع للقاحات لضمان حصول أكبر عدد ممكن من الفلسطينيين على اللقاحات، وتسريع قدرات الوزارة لإعطاء التطعيم للناس ولتشجيع الجميع للحصول عليه ولإنقاذ حياة الفلسطينين، ومن أجل إنهاء وتخطي الجائحة للجميع”.
وتابعت، ” ياتي التبرع كعلامة من الشراكة المتبادلة بين الحكومة الأميركية وبين الفلسطينيين، وهي علاقة متينة قوية بين الشعبين”.

من جهة أخرى، قالت باريوس: “قدمت أميركا حول العالم أكثر من 110 مليون جرعة من لقاحات كورونا في 60 دولة حول العالم، ضمن جهود أميركا في سياق القيادة العالمية لكيفية تخطي أزمة كورونا، وسوف نسعى في الأشهر القليلة المقبلة لتقديم المزيد من اللقاحات للعالم، وبانتظار الحصول على إمداد اللقاحات من خلال العمل مع شركائنا من خلال زيادة الإمدادات التي نخصصها للخارج”.

وخلال المؤتمر، أشارت باريوس، إلى ما قاله الرئيس الأميركي جو بايدن بأنّ الولايات المتحدة ملتزمة بتقديم الدعم الطارئ للجهود الدولية لتوفير اللقاح تمامًا كتلك الجهود التي بذلتها داخل الولايات المتحدة.
وقالت باريوس: “نعمل للحصول على أكبر قدر ممكن من اللقاحات الآمنة والفعّالة لأكبر عددٍ ممكن من الناس حول العالم بأسرع شكلٍ ممكن”، مضيفة، “بفضل براعة العلماء الأمريكيين وصمود والتزام الشعب الأمريكي، نحن في موضع يُمَكِنُنَا من مساعدة الآخرين”.

وتابعت، “نشارك هذه اللقاحات لننقذ حياة الناس ولوضع حد للجائحة، لقد خصّصنا ثمانين مليون جرعة من إمدادات اللقاح المحلية ليتم توزيعها حول العالم”.

وأكدت باريوس، على أنه “ليس هناك أي قيود سياسية مرتبطة بهذه اللقاحات”، وقالت: “إنّنا نشارك اللقاحات مع العالم ونقود ضمن استراتيجية عالمية لتوفير اللقاحات لأنّه هذا الأمر الصحيح الواجب القيام به، الأمر الصحيح أخلاقيًا، الأمر الصحيح من منظور صحي عالمي، الأمر الصحيح لتحقيق الأمن والرفاه الجماعيين”.

وفي بيان صحافي، أكدت وحدة الشؤون الفلسطينية ، أن تبرّع الولايات المتحدة 500 الف جرعة من لقاح مودرنا من خلال آلية كوفاكس، يشمل التحالف العالمي من أجل اللقاحات والتمنيع (GAVI) والائتلاف المعني بابتكارات التأهب لمواجهة الأوبئة (CEPI) ومنظمة يونيسيف ومنظمة الصحة العالمية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *