Connect with us

فلسطين

مكافآت مالية لمن يتلقى اللقاح.. صحة غزة تكشف عن دخول سلالة دلتا وبدء موجة ثالثة من كورونا

غزة- “القدس” دوت كوم- كشف مجدي ضهير نائب مدير عام الرعاية الأولية في وزارة الصحة بغزة، اليوم الإثنين، تسجيل إصابات بسلالة دلتا المتحورة من فيروس كورونا.

وأوضح ضهير في مؤتمر صحفي له، أن الوزارة تلقت هذا الصباح نتائج بعض العينات، والتي أظهرت إصابتهم بالسلالة المتحورة، مشيرًا إلى أن هناك زيادةً مضطردة في أعداد الإصابات خلال الأسابيع الأخيرة.

وأكد ضهير دخول القطاع في موجة ثالثة من كورونا، والتي بدت متسارعة الانتشار والتفشي داخل المجتمع، وفق المؤشرات التي يتم رصدها يوميًا، مرجحًا أن تكون هناك زيادةٌ غير مسبوقة في أعداد الإصابات خلال الأسابيع المقبلة والدخول في موجة عنيفة.

وأشار إلى أن غزة تواجه عوامل خطر حقيقية تنذر بتفشي الوباء، لافتًا إلى التعليم الوجاهي الذي يزيد من الاختلاط والتزاحم، إلى جانب الإقبال المحدود على اللقاح من قبل المواطنين وهو ما يسهم في انتشار الوباء.

ولفت إلى أن 130 ألف مواطن من كبار السن، ممن استهدفتهم حملة التطعيم، حصلوا على اللقاح، من أصل نحو مليون ونصف.

وشدد المسؤول بصحة غزة، على أن اللقاح هو الوسيلة الآمنة للخروج من هذا الوباء، داعيًا المواطنين للإقبال عليه، منعًا لاستغراق الموجة الجديدة وقتًا أطول ومنعًا لدخول موجة رابعة.

وجدد ضهير تأكيده أن جميع اللقاحات المتوفرة بغزة هي عالمية وآمنة وسليمة وأثبتت الدراسات العالمية أنها تقي من المرض.

ونفى ضهير بشدة ما تم تداوله بأن الوفيات الأخيرة في صفوف الشباب بغزة كانت نتيجة أخذهم اللقاح، مشيرًا إلى أن من بين 9 حالات وفاة ثبت حالة واحدة تلقت اللقاح ولم يكن ذلك السبب في وفاتها.

وشدد على ضرورة التزام المواطنين بإجراءات الوقاية والسلامة الصحية وأخذ اللقاحات، مشددًا على أن جائحة كورونا لم تنتهِ بعد في قطاع غزة وهذا لا يبرر حالة التراخي داخل المرافق الخدماتية والمؤسسات ووسائل النقل.

من جهته، قال أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة بغزة، إن طفرة المتحور دلتا دخلت بشكل رسمي لغزة وهذا يضع القطاع في منعطف خطير، مؤكدًا أنه لن يكون أمام المواطنين سوى الالتزام بالإجراءات الوقائية في كافة نواحي الحياة أو السعي لتلقي اللقاح وهذا ما سيعفي غزة من تبعات هذه الطفرة.

وأعلن القدرة جملة قرارات، منها، وقف الزيارات للمرضى داخل المستشفيات قاطبة عدا الحالات الاستثنائية، والسماح بمرافق واحد لمريض إن استدعى الأمر، وفق ما يسمح به الأطباء، ووقف العمليات المجدولة داخل مرافق وزارة الصحة، وإلزام كافة المترددين على المرافق الصحية والمؤسسات الصحية باتباع إجراءات السلامة والوقاية وعلى رأسها ارتداء الكمامة.

كما تقرر إلزام كافة المواطنين بإبراز بطاقة التطعيم قبل تلقي خدمات العمليات غير الطارئة أو الإجراءات التداخلية كعمليات المناظير والقسطرة وغيرها.

وبين القدرة أنه تقرر إلزام جميع العاملين في كافة الوزارات والمؤسسات الحكومية بتلقي اللقاح وسيتم اتخاذ المقتضى القانوني بحق أي موظف يخالف ذلك، إلى جانب إلزام جميع مقدمي الخدمات والمهن والحرف والأعمال والوظائف التي لها علاقة مباشرة بالجمهور بتلقي اللقاح، كشرط أساسي للاستمرار في ممارسة أعمالهم.

وأعلن الناطق باسم وزارة الصحة بغزة، إطلاق حملة تبدأ في الخامس والعشرين من الشهر الجاري، حملة لتطعيم كبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 55 عامًا فما فوق، للمحافظة على حياتهم، مشيرًا إلى أن هذه الحملة ستستمر لشهر كامل من أجل تطعيم هذه الفئة المهمة وسيتم اختيار 10 أسماء من كبار السن ممن تلقوا اللقاح ضد الفيروس لتقديم مكافئة مالية قدرها 200 دولار لكل شخص على مدار الشهر، وسيشمل هذا القرار من يتوجهون للتطعيم في عيادات الأونروا، كما سيتم في نهاية الحملة اختيار 3 أسماء ممن تلقوا اللقاح من كبار السن للحصول على مكافئة مالية قدرها 10 آلاف شيكل لكل شخص.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *