Connect with us

فلسطين

في حفل ختمامي مشترك بين الضفة وغزة.. إعلان نتائج “جائزة الاعلام الاجتماعي الثالثة”

نابلس –”القدس” دوت كوم- عماد سعاده – أعلن نادي الاعلام الاجتماعي اسماء الفائزين في “جائزة الاعلام الاجتماعي الثالثة” في الضفة الغربية وقطاع غزة، وذلك عبر حفل مشترك التأم عبر تقنية الفيديو كونفرنس، في مقري: شركة الاتصالات الفلسطينية في نابلس، والمعهد الفلسطيني للاتصالات في غزة.
وقد نظم نادي الاعلام الاجتماعي هذه المسابقة برعاية من شركة الاتصالات الفلسطينية “بالتل” وشركة “جوال” وتلفزيون الفجر وشارك فيها عشرات الشبان والشابات من قطاع غزة والضفة الغربية ممن يتقنون صناعة المحتوى على منصات التواصل الاجتماعي.
وفاز المتسابقون أحمد حجازي من غزة كأفضل صانع محتوى على منصة “أنستغرام”، وحسين جمال من غزة كافضل صانع محتوى على منصة “تويتر”، ومحمد الدلو من غزة كافضل مصور استخدم منصات التواصل الاجتماعي، وهيا مرتجى من غزة كأفضل صانع محتوى على قناة “يوتيوب”، ومثنى النجار من غزة كافضل صانع محتوى على منصة “فيسبوك”، فيما فازت المتسابقة ولاء عطية من نابلس كأفضل صانعة محتوى على منصة “تيك توك”.
والقى منسق النادي في غزة، محمود الطويل كلمة، اشاد فيها بجهود كل من ساهم في انجاز هذه المسابقة، وتوسيع اطارها لتشمل كل محافطات الوطن في غزة والضفة الغربية.
وقال بأن فكرة الجائزة جاءت على ضوء تزايد اهمية “السوشال ميديا”، وايمانا منا بطاقات الشباب وقدرتهم على التغيير والتأثير من خلال استخدامهم لمنصات التواصل الاجتماعي.
واضاف الطويل ان ما يميز الجائزة هذا العام هو حجم المشاركة فيها وامتدادها لتشمل الضفة الغربية بعد ان كانت فقط في غزة، اضافة الى اضافة محتوى جديد لها وهو منصة “تيك توك”.
بدورها، القت مديرة الاتصالات التسويقية في “جوال” رانيا مرعي، كلمة باسم رعاة الجائزة، اشارت فيها الى سعادة الرعاة بهذا الانجاز، الذي اتسع اطاره ليشمل الضفة وغزة.
وأشارت مرعي الى ان مجموعة الاتصالات الفلسطينية هي جزء اساسي وداعم لقطاع تكنولوجيا المعلومات في فلسطين، وهي حريصة على تقديم احدث الخدمات التكنولوجية وتوظيفها في مجالات الحياة العملية والتعليمية والاجتماعية والترفيهية، كما انها تولي أهمية للشباب الذين يقودون ثورة التطور التكنولوجي والتطور في مسارات منصات التواصل الاجتماعي التي اوصلت صورتنا وصوتنا الى العالم اجمع، وهذا ما ظهر جليا في الفترة الاخيرة.
بدوره، قال عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح” ومؤسس الاكاديمية الرقمية للابتكار العلمي، الدكتور صبري صيدم، الذي شارك في الحفل الذي اقيم في نابلس، بأن المحتوى لم يعد بحاجة الى الرتابة والتنميق، وانما الى عمق الرسالة بغض النظر عن التفاصيل.
واضاف بأن الاعلام التقليدي مسيطر عليه من فئة هي خارج الفئة العمرية التي تخوض تجربة الاعلام الاجتماعي، حاثا المسؤولين والسياسيين لدفع الشباب قدما واعطائهم الفرصة في الاعلام التقليدي الى جانب دورهم في الاعلام الاجتماعي.
واضاف صيدم بأن الحرب الاخيرة على غزة قد اثبتت اهمية الاعلام الاجتماعي في ايصال رسائلنا للعالم، وأكدت على دور الشباب في هذا المضمار.
وتحدث صيدم عن انشاء الاكاديمية الرقمية للابتكار العلمي باعتبارها مؤسسة غير ربحية تقدم الدبلوم المهني في مجال الذكاء الصناعي.
من ناحيته اعرب منسق نادي الاعلام الاجتماعي في الضفة، صدقي ابو ضهير، عن شكره لكل الجهات التي ساهمت في اخراج هذه الجائزة الى حيز التنفيذ.
يشار الى ان نادي الإعلام الاجتماعي يضم مجموعة شبابية من المهتمين بالنشر والتدوين من خلال مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة بهدف إبراز أهمية هذه المواقع للشباب الفلسطيني وتدريبهم على كيفية استخدامها بالشكل الأمثل ومواكبة التطورات الجديدة في عالم مواقع التواصل الاجتماعي.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *