Connect with us

فلسطين

تحقيق إخباري: عزوف سكان غزة عن تلقي لقاح كورونا في ظل ارتفاع أعداد الإصابات بالفيروس


غزة- “القدس” دوت كوم- (شينخوا)- بدت مراكز تلقي لقاح مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) المنتشرة في قطاع غزة للحصول على الجرعات المضادة للمرض شبه خالية من الزوار.

ويشكو مسؤولون في وزارة الصحة بغزة، من أن نسبة من حصل على اللقاح لا تزيد عن 10 في المائة من أصل 1.5 مليون نسمة يجب أن يحصلوا عليه.

ويقول رامي العبادلة مدير دائرة مكافحة العدوى في الوزارة لوكالة أنباء ((شينخوا)) إن أعداد الأشخاص الذين حصلوا على اللقاح المضاد لفيروس كورونا بلغ 113 ألف شخص لا يمثلون 10 في المائة.

ويضيف العبادلة أن نسبة الأشخاص مقارنة مع عدد سكان القطاع البالغ مليوني نسمة ضعيفة لمواجهة الفيروس خاصة مع زيادة الحالات الخطيرة خلال 3 أسابيع من 19 حالة إلى 64.

ويشير إلى أن وزارة الصحة سمحت بالحصول على اللقاح من عمر 16 عاما في محاولة لتشجيع السكان على الإقبال، لافتا إلى أن كافة اللقاحات متوفرة في المراكز الصحية.

ويوضح العبادلة أن منحنى الإصابات أخذ في الارتفاع من جديد بسبب عدم التزام السكان بإجراءات السلامة والوقاية المتبعة من حيث ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي والنظافة الشخصية.

وبشأن تسجيل إصابات بالسلالة الجديدة المكتشفة في الهند من الفيروس داخل القطاع، يقول العبادلة إن الوزارة لم يثبت لديها حتى اللحظة دخول السلالة الجديدة من المرض إلى غزة.

ويشير إلى أن طواقم وزارة الصحة تقوم بسحب عينات عشوائية من المصابين بكورونا لمعرفة السلالة الموجودة، متوقعاً دخول السلالة المكتشفة في الهند إلى القطاع في ظل حركة القادمين عبر معبر رفح البري.

وتباينت ردود فعل سكان غزة بين مؤيد ومعارض لتلقي جرعات اللقاح المضادة للمرض على الرغم من مرور أكثر من عام ونصف على اكتشاف أول حالات إصابة.

ويؤكد الشاب الثلاثيني حازم العمراني الذي حصل على جرعتي لقاح من نوع “فايزر” الأمريكي قبل أسابيع على أهمية إقبال السكان على التطعيم كونه يحد من انتشار الفيروس.

ويقول العمراني إن السكان في القطاع ينقصهم الوعي، حيث أصبح هناك عدم التزام بارتداء الكمامة والتباعد والحياة شبه طبيعية.

ودعا العمراني وزارة الصحة والسلطات الحكومية في غزة إلى إعادة تكثيف الحملات وتنظيم الندوات الإعلامية بهدف زيادة وعي المواطن وحثه على تلقي اللقاح لما فيه منفعة عامة.

في المقابل تعرب الشابة مروة عزت لوكالة أنباء (( شينخوا)) والتي تحرص على ارتداء كمامة على وجهها عن تخوفها من تلقي اللقاح كونه لا يحمي الإنسان من الفيروس في حال إصابته.

وسبق أن قررت وزارة الداخلية في القطاع الذي تديره حركة حماس منذ عام 2007، تخفيف القيود المفروضة لمواجهة فيروس كورونا في بداية مايو الماضي قبيل عيد الفطر.

ولاحقا أعلنت رفع حظر التجول الليلي بشكل كامل، بما يشمل حركة المشاة والمحال التجارية والمنشآت كافة والسماح بحركة المركبات يوميا وفتح المساجد وصالات الأفراح.

وفي السياق أكد المتحدث باسم الوزارة إياد البزم عدم وجود أي قرار بالإغلاق لمواجهة فيروس كورونا في هذه المرحلة، لافتا إلى أن جهود وزارة الداخلية حاليا تتركز على زيادة أعداد المواطنين الذين يتلقون اللقاح.

وقال البزم للصحفيين في غزة إن وزارة الداخلية تبذل جهودها مع وزارة الصحة لنشر اللقاح المضاد لتشكيل مناعة مجتمعية ومحاصرة أي تطورات محتملة للحالة الوبائية في الفترة المقبلة.

ويبدو أن الوضع أفضل حالا في الضفة الغربية من حيث أعداد الأشخاص الذين يرغبون في تلقي اللقاح المضاد، إلا أن أعداد الإصابات المسجلة يوميا بدأت تشهد ارتفاعا كبيرا.

ويقول مهدي راشد مسؤول ملف كورونا في رام الله لـ ((شينخوا)) إن الوزارة بدأت تسجل إصابات بالمئات يوميا بعدما كانت بالعشرات قبل أسبوعين.

يفيد بأن السلالة المتحورة هي الأكثر انتشارا في الضفة الغربية وأن أكثر من 70 في المائة من الحالات المسجلة مصابة به، معتبرا أن ذلك ينذر بخطورة كون السلالة سريعة الانتشار.

ويحذر من تدهور الحالة الوبائية وإمكانية وصول نسبة الإشغال بالمستشفيات إلى ما كانت عليه في الأشهر الأولى من هذا العام حال عدم التزام المجتمع بإجراءات السلامة والوقاية.

وحول إمكانية اللجوء لفرض الإغلاق إذا استمر تصاعد أعداد الإصابات، يوضح أن الإغلاق الجزئي يطبق حاليا حسب المعطيات الوبائية وأي منطقة تصنف على أنها حمراء تغلق.

وسجلت الأراضي الفلسطينية اليوم 895 إصابة جديدة بالفيروس خلال الـ 24 ساعة الماضية في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة في حصيلة هي الأعلى منذ شهور.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في تقريرها اليومي الذي تلقت وكالة أنباء ((شينخوا)) نسخة منه إن الإصابات توزعت بواقع 314 في الضفة و59 في القدس و522 في غزة، مقابل 93 حالة تعاف.

وبذلك ترتفع حصيلة الإصابات في الأراضي الفلسطينية إلى 351002 حالة، بينها 4944 حالة نشطة، بينما بلغ إجمالي الوفيات 3893 حالة منذ مارس 2020.

وفيما يخص الأشخاص، الذين تلقوا التطعيم المضاد لكورونا، بلغ الإجمالي في الضفة الغربية وغزة 658182 شخصا، بينهم 431153 تلقوا جرعتين من اللقاح.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *