Connect with us

فلسطين

أكدت مواصلة وتصعيد مقاومتها للاحتلال.. كتائب شهداء الأقصى تنفذ عرضاً عسكرياً ومناورة في جنين ومخيمها

جنين- “القدس” دوت كوم- علي سمودي- نفذ مقاتلون من كتائب شهداء الأقصى في مدينة ومخيم جنين هذه الليلة، مناورة وتدريبات عسكرية لمواجهة الاحتلال، في الموقع الذي استخدمته الوحدات الإسرائيلية الخاصة (المستعربين ) على مدخل مخيم جنين، وقتلت منه فجر يوم الأحد أربعة شهداء.

وبحضور أهالي الشهداء الأربعة الذين ارتقوا خلال العملية، والمئات من المواطنين، شارك أكثر من 200 ملثم ارتدوا الملابس العسكرية ووضعوا على رؤوسهم عصبات كتب عليها كتائب شهداء الأقصى قادمون، كما حمل المشاركون أنواع مختلفة من الأسلحة بما فيها الثقيلة أوالمصنعة محلياً، وتجمهروا في مدخل المخيم حيث المواقع التي سقط فيها الشهداء الأربعة، ثم نفذوا المناورة التي تخللها الانتشار والمحاصرة ونصب الكمائن والاقتحام، وذلك كما قال الناطق باسم كتائب شهداء الأقصى” كرد على تهديدات الاحتلال باقتحام مخيم ومدينة جنين، وخلال توجيهه التعليمات للمقاتلين باتخاذ الإجراءات الإحتياطية والثبات في مواجهة الاحتلال، أضاف، “هذه بروفة صغيرة لنؤكد للاحتلال جاهزية كتائب شهداء الأقصى لخوض معركة جديدة”.

وبعد صلاة المغرب، شهد مخيم جنين عرضاً عسكرياً لكتائب شهداء الأقصى الذين حملوا رايات الكتائب والأسلحة وجابوا شوارع المخيم وصولاً إلى بيت عزاء الشهداء الأربعة في مقر اللجنة الشعبية للخدمات، وألقيت خلاله كلمة للمتحدث باسم الكتائب نعى فيها الشهداء الأبطال؛ نور جرار ، وأمجد العزمي، وصالح العمار، ورائد أبو زيد، الذين كتبوا تاريخاً ملؤه الفخر والعنفوان وجسدوا بالدم والنار حلم الحرية والاستقلال“، وقال “لقد دقت ساعة الحق والشهادة، فما نشهده اليوم من ظلم الاحتلال وجرائمه المتكررة بحق أبناء شعبنا في جنين والقدس وغزة وبيتا وكافة أرجاء فلسطين، يستدعي أن نقف للجم المحتل الذي لا يعرف إلا لغة القوة، فلا هدنة مع احتلال مراوغ وحرب الاستنزاف ستنقلب عليه”.

وأضاف “باسم دماء الشهداء سنستمر على طريق المقاومة، و نؤكد أن ضرباتنا ستزداد وتتسع رقعتها ليدفع الاحتلال ثمن جرائمه”، وتابع “لن تنكسر شوكة المقاومة بصمود شعبنا ومقاتلينا ومعركة نيسان خير دليل على قدرتنا على الصمود والمقاومة”.

و دعت كتائب الأقصى للوحدة الوطنية، ونبذ كل الخلافات، مؤكدةً على ضرورة توحد كافة المقاتلين والمجاهدين في الضفة، والتصدي للاحتلال والمستوطنين.

واختتم البيان “فلتكن حرباً مفتوحة ولتستمر المواجهة، وليستمر التصعيد ، فما دماء الشهداء التي سالت إلا وقوداً للمقاومة، و ناراً ستحرق المحتل”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *