Connect with us

فلسطين

أريد أن ألد بكرامة… معاناة أمهات داخل معتقلات الاحتلال

رام الله- “القدس” دوت كوم- لم تسلم الأمهات الفلسطينيات من ظلم الاحتلال، فبعضهن يعانين ظروفًا قاسية داخل سجون الاحتلال ولا يستطعن رؤية أطفالهن سوى لدقائق معدودة جدًا، وأخريات مرت عليهن سنوات دون رؤية أبنائهن، وتمارس إدارة السجون مختلف أنواع التعذيب الجسدي والنفسي بحقهن.

وأوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الثلاثاء، بأن الأسيرة أنهار الديك من قرية (كفر نعمة) برام الله، تعاني من اكتئاب حمل (ثنائي القطب).

وطالبت الهيئة بضرورة الإفراج عن الديك كونها حامل وقد دخلت شهرها التاسع، وأنها بحاجة إلى اهتمام ورعاية طبية خاصة.

وتحاول الهيئة بالتعاون مع الصليب الأحمر تقديم الإرشادات اللازمة لأنهار الديك.

وقالت الديك خلال لقائها مع محامية الهيئة، “إن السجن غير مهيأ للولادة وتربية الطفل، فظروف المعتقل سيئة للغاية وسوف يصاب الطفل بالصرع، نتيجة العد والتفتيشات ودق الشبابيك عدا عن حالات الطوارئ، ونحن الكبار نخاف فكيف لطفل يولد ويربى داخل المعتقل؟ كما وأعاني من تعب شديد والبرش غير مناسب للنوم خاصة أنني حامل، وأطالب الرئيس أبو مازن وجميع القيادات والمؤسسات وأصحاب الضمائر الحية للعمل على إطلاق سراحي لكي ألد بكرامة”.

كما زارت محامية الهيئة عبير الرجبي (27 عامًا) من مدينة الخليل، وهي أم لأربعة أبناء ومحكومة بالسجن ستة شهور، وتعاني من حصى بالكلى، ونسرين حسن (46 عامًا) من قطاع غزة وهي أم لسبعة أبناء ومحكومة بالسجن (6) سنوات، وتعاني من ارتفاع الضغط في الدم وألم حاد في الأسنان.

وطالبت الهيئة إدارة السجون بالإفراج الفوري عن الأسيرة الديك وكافة الأسيرات، محملةً حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة ومصير الأسيرات، لا سيما الأمهات منهن.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *