Connect with us

فلسطين

34 عامًا في الأسر.. تدهور الوضع الصحي للأسير محمد داود ونقله مجددًا إلى مستشفى “العفولة”

رام الله- “القدس” دوت كوم- أكّد نادي الأسير اليوم الإثنين، أنّ تدهورًا طرأ على الوضع الصحي للأسير محمد عادل داود (58 عامًا) من قلقيلية، وعليه جرى نقله مجددًا بشكلٍ عاجل إلى مستشفى “العفولة” الإسرائيلي، وذلك بعد نحو أكثر من عشرة أيام على نقله إلى المستشفى وإعادته إلى السجن.

وكانت إدارة سجون الاحتلال نقلت مؤخرًا الأسير داود عدة مرات إلى المستشفى، بعد ضغوط ومطالبات متكررة من رفاقه الأسرى، الذين واجهوا مماطلة واضحة في تقديم العلاج له.


وأوضح نادي الأسير، أنّ الأسير داود يعاني منذ عدة سنوات من تدهور مستمر في وضعه الصحيّ والذي نتج بشكل أساسي بسبب ظروف الاعتقال الطويلة والقاسية، عدا عن سياسة الإهمال الطبي التي طالت كافة الأسرى المرضى، حيث فقدَ الأسير داود معظم أسنانه ويعتمد منذ سنوات على تناول الشوربات والسوائل، كما أنّه أصيب بالصدفية، وأصيب لاحقًا بمشاكل مزمنة في المعدة، دفعت إلى إجراء عملية جراحية ووضع شبكية له بالمعدة، وهو بحاجة إلى إجراء عملية جراحية جديدة.

وحمّل نادي الأسير إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير داود، وطالب بضرورة العمل الجاد من أجل إنهاء معاناته ورفاقه القدامى من الأسرى، وذلك في سبيل نيل حريتهم.


يذكر أنّ الأسير داود معتقل منذ 34 عامًا، وهو أحد الأسرى القدامى المعتقلين منذ ما قبل توقيع اتفاقية أوسلو وعددهم (25) أسيرًا، وهو محكوم بالسّجن المؤبد، وخلال سنوات اعتقاله فقدَ والديه وحُرم غالبية أشقائه من زيارته لسنوات تحت ذرائع أمنية، وفق نادي الأسير.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *