Connect with us

أقلام وأراء

لماذا نعتقد بأن إنتصار حركة طالبان في افغانستان سيعزز من قوة محور المقاومة في المنطقة؟!

بقلم:محمد النوباني

عندما كانت حركة طالبان وغيرها من الفصائل الإسلامية الافغانية،تقاتل في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، قوات الجيش الاحمر السوفياتي وقوات نظام الحكم الماركسي الموالي لموسكو في كابول،بدعم من امريكا، كنت واحداُ من الذين وقفوا إلى جانب الاتحاد السوفياتي وحكومة كابول بلا تردد.
وهذا الموقف كان طبيعياً لأن الاتحاد السوفياتي كان يناصر ويؤيد قضية الشعب الفلسطيني العادلة فيما كانت الولايات المتحدة الامريكية وهي الصديقة رقم واحد لإسرائيل والعدو الاساسي للشعب الفلسطيني تدعم فصائل المعارضة الافغانية التي كانت تقاتل القوات السوفياتية وتقدم لهم الدعم العسكري والسياسي والدبلوماسي. ولكن عندما تغير الحال وانسحبت القوات السوفياتية من افغانستان وسقط نظام الحكم الموالي لهم في كابول وأصبحت طالبان التي تولت مقاليد الحكم هناك تقاتل أمريكا زعيمة الارهاب العالمي وحامية الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين اصبحت من مؤيدي حركة طلبان بلا تردد.
واود ان اشير بهذا الصدد إلى دعمي لحركة لا يحجب عن ناظري حقيقة أن لهذه الحركة بعض المواقف التي لا اتفق معها مثل الموقف من حقوق المراة وعلى رأسها حقها في التعليم والعمل ومن موضوع الفنون والتعددية السياسية والحزبية والحداثة.. الخ.
واذكر بهذا الصدد انه عندما قررت حركة طالبان هدم التماثيل البوذية التي إعتبرتها اليونيسكو ارثاً ثقافياً عالمياً فقد عارضت تلك الخطوة واعتبرتها مسيئة للإسلام.
واشرت في مقالة نشرتها في جريدة “القدس” المقدسية آنذاك إلى أنه لو كانت تلك التماثيل الجميلة تتعارض مع تعاليم الاسلام لقام المسلمون الاوائل الذين حكموا افغانستان قبل طالبان بهدمها ولقاموا ايضاً بهدم اهرامات مصر.
واكدت بان الإسلام المحمدي الاصيل هو وريث لكل ما هو جميل في الحضارات القديمة والمتعاقبة وبالتالي فهو ضد التخلف ومع الحداثة بلا حدود.
ولكن حركة طالبان ورغم كل ملاحظاتنا عليها في المجال الإجتماعي فهي حركة تحرر وطني ولا يمكن مساواتها بامريكا المجرمة التي تقتل البشر والشجر وتدمر الحجر من اجل مصالحها.
وفي الختام فإن ما يهمنا قوله بأن الإنتصارات التي حققتها حركة طالبان على العدو الامريكي والتي ستكلل قريباً بتحرير كابول وهروب الامريكان بشكل مذل منها، كما هربوا من الفيتنام عام ١٩٧٥، ستؤدي إلى فتح الطريق البري بين ثلاث دول إسلامية مهمة في جنوب اسيا وهي باكستان وبنغلاديش وافغانستان وكل من ايران وبغداد ودمشق وبيروت ودول عربية وإسلامية مهمة في غرب آسيا مما سيؤدي إلى إضعاف النفوذ الامريكي الإسرائيلي في الشرق الاوسط وتعزيز قوة محور المقاومة في المنطقة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *