Connect with us

عربي ودولي

حداد في لبنان غداة مقتل وإصابة العشرات في انفجار خزان للوقود

بيروت, 16-8-2021 (أ ف ب) -تسود في لبنان الاثنين أجواء من الحداد والصدمة الممزوجة بغضب شعبي غداة مقتل نحو 30 شخصاً في شمال البلاد كانوا يحاولون الحصول على بضعة ليترات من البنزين من خزان انفجر بهم، في كارثة جديدة مني بها البلد الغارق في أزمات ومآس متلاحقة منذ عامين.

وأعاد انفجار خزان الوقود إلى الأذهان انفجار مرفأ بيروت في الرابع من آب/أغسطس 2020 الذي أودى ب200 شخص على الأقل ولم يتخط اللبنانيون حتى الآن صدمته. وقد نتج عن تخزين كميات ضخمة من نيرات الأمونيوم في عنبر من دون أي إجراءات وقاية.

أما خزان الوقود الذي انفجر في بلدة التليل في منطقة عكار الشمالية فكان يحوي كميات من البنزين المخزّن في غير مكانه، في وقت لا يتوافر البنزين لسكان المنطقة.

وأعلنت السلطات حداداً وطنياً الإثنين على الضحايا.

وفي حين تجرى فحوص الحمض النووي، صرّح مسؤول في وزارة الصحة لوكالة فرانس برس أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع، مشيرا إلى كثرة الأشلاء.

وفي مستشفى في طرابلس نقل إليه زوجها عدنان (30 عاما) وشقيقها عبد الرحمن (20 عاما) قالت إيقاظ صقر البالغة 23 عاما “نأمل أن يتم نقلهما إلى الخارج للمعالجة”.

وتابعت صقر “كان شقيقي بحاجة إلى البنزين من أجل (الإتيان) بعلف لخرافه. وزوجي كان بحاجة للبنزين من أجل (العمل) وإعالة” العائلة.

وتقول فرح (21 عاما) الشابة المتخرجة حديثا من الجامعة، “لا أعرف إن كنت أبكي على انفجار عكار أو على كل شيء. أخشى أن نصل إلى مرحلة نصبح مضطرين إلى الهرب عبر البحر.. وربما نموت غرقاً”.

وتضيف “خفت أكثر بعد انفجار عكار… صرت أسأل نفسي: ماذا لو وقع الانفجار قرب منزلي؟” لوجود محطتي محروقات في الجوار.

ينتظر اللبنانيون يومياً في طوابير طويلة أمام محطات الوقود للحصول على كميات قليلة من البنزين، بينما أقفلت بعض المحطات أبوابها. ويلجأ كثيرون إلى شراء المحروقات من السوق السوداء.

ويعود السبب الأساسي للأزمة الى أن مصرف لبنان لم يعد يملك ما يكفي من العملات الأجنبية ليفتح اعتمادات لاستيراد المحروقات بسعر الدولار الرسمي (أي 1500 ليرة، أو حتى بالسعر الذي حدده منذ أشهر 3900 ليرة لبنانية)، فأعلن أن الاعتمادات ستفتح بالسعر المتداول بالدولار في السوق السوداء، أي نحو عشرين ألف ليرة.

ويعني ذلك أن أسعار المحروقات سترتفع بنسبة تفوق 300 في المئة. ويغذي شح المحروقات الاحتكار. في الوقت نفسه، أكد مسؤولون وتقارير إعلامية مرارا أن كميات ضخمة من البنزين والمازوت تهرب الى سوريا المجاورة، ما يسهم في تعميق الأزمة.

يقوم الجيش اللبناني منذ أيام بحملة لفتح محطات بنزين او مستودعات تخزن وقوداً بالقوة. وكان الخزان الذي انفجر في الشمال جزءاً من هذه الحملة، إذ عثر الجيش فيه على كمية من البنزين، فصادرها لتوزيعها على المواطنين. وعندما هرع الأهالي الى المكان للحصول على بعض البنزين، ترك عناصر الجيش لهم ثلاثة آلاف ليتر، وفق ما قال شهود.

وحصلت فوضى في المكان، ثم وقع الانفجار الذي لم تعرف أسبابه بعد، وقد أدى الى مقتل 28 شخصاً على الأقل وعشرات المصابين معظمهم بحروق خطيرة. ولا تزال هناك أشلاء لم يتم التعرف على أصحابها بسبب تفحمها.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *