Connect with us

اقتصاد

تراجع جديد لأسعار النفط في بداية أسبوع التداول

واشنطن- (د ب أ)- تراجعت أسعار العقود الآجلة للنفط اليوم الاثنين في مستهل أسبوع التداول الجديد  ليستمر التراجع للجلسة الثالثة على التوالي في الوقت الذي جاءت فيه البيانات الاقتصادية الصينية مخيبة للآمال وتراجع التوقعات بشأن الطلب العالمي على النفط نتيجة تفشي السلالة دلتا المتحورة الجديدة لفيروس كورونا المستجد.

وتراجع سعر خام غرب تكساس الوسيط  اليوم بنسبة 8ر3%  قبل أن يظهر تأثير الموجة الجديدة لجائحة كورونا على اقتصاد الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم، حيث تباطأت وتيرة نمو مبيعات التجزئة والناتج الصناعي، بحسب وكالة بلومبرج للأنباء.

وارتفع سعر خام غرب تكساس الوسيط  بمقدار 72 سنت إلى 67.72دولار للبرميل تسليم أيلول/سبتمبر المقبل في تعاملات صباح اليوم ببورصة نيويورك للسلع، في حين تراجع سعر خام برنت القياسي لنفط بحر الشمال  بمقدار 68 سنت إلى 69.91 دولار للبرميل تسليم تشرين أول/أكتوبر المقبل.

في الوقت نفسه أظهرت بيانات نشرتها الهيئة الوطنية للإحصاء في الصين اليوم الاثنين أن الناتج الصناعي  الصيني ارتفع بنسبة 6.4% على أساس سنوي في تموز/يوليو هذا العام مع استمرار انتعاش الطلب على الإنتاج.

وأظهرت البيانات أن الرقم ارتفع بـ 11.5% عن المستوى المسجل في تموز/يوليو 2019، ليصل متوسط النمو في العامين الماضيين إلى 5.6%.

وفي الأشهر السبعة الأولى، ارتفع الناتج الصناعي بنسبة 14.4% على أساس سنوي، ما أدى إلى متوسط نمو لمدة عامين بنسبة 6.7%.

ويستخدم الناتج الصناعي لقياس نشاط المؤسسات الكبيرة التي يبلغ حجم أعمالها السنوي 20 مليون يوان (حوالي 3.09 مليون دولار أمريكي) على الأقل.

كما أظهرت بيانات رسمية أصدرتها الهيئة الوطنية للإحصاء الصينية، اليوم الاثنين، أن الاستهلاك في الصين واصل زخم التعافي في تموز/يوليو الماضي مع ثبات الطلب المحلي.

وبحسب البيانات التي نقلتها وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا)، بلغ إجمالي مبيعات التجزئة من السلع الاستهلاكية في الصين 3.49 تريليون يوان (حوالي 540 مليار دولار أمريكي) في تموز/يوليو من العام الجاري، بارتفاع بـ 8.5% على أساس سنوي.

وارتفعت مبيعات التجزئة في تموز/يوليو من هذا العام بنسبة 7.2% مقارنة مع المستوى المسجل في تموز/يوليو عام 2019، بينما بلغ متوسط النمو للعامين الماضيين 3.6%.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *