Connect with us

فلسطين

استنكار لقرار الأونروا بوقف مدير مدرسة الدهيشة عن العمل على خلفية أرائه الوطنية

بيت لحم– “القدس” دوت كوم- نجيب فراج- استنكرت القوى والفعاليات والمؤسسات في مخيم الدهيشة للاجئين إقدام وكالة غوث وتشغيل اللاجئن الفلسطينيين، على توقيف مدير مدرسة الدهيشة للذكور، المربي محمد حسين عطية التابعة للوكالة عن العمل، وذلك على خلفية قيامه بنشر بعض المنشورات على صفحته على الفيس بوك عبر عن موقفه خلالها ببعض المناسبات الوطنية.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها “القدس” دوت كوم، فإن المربي عطية تلقى كتاباً رسمياً صادر عن إدارة الوكالة بالضفة الغربية، أبلغته فيها بتوقيفه عن العمل لغاية إجراء ما أسمته الوكالة بتحقيق فيما نشره، حيث ورد في الكتاب عن ثلاثة منشورات وهي منشوراً بذكرى استشهاد المقاومين الثلاثة محمد جمجموم وفؤاد حجازي وعطا الزير الذين اعدمتهم سلطات الانتداب البريطاني في عكا بالعقد الثاني من القرن الماضي، أما المنشور الثاني، فيتعلق بذكرى النكبة الفلسطينية وكتاب شعار “عائدون”، فيما تعلق المنشور الثاني إبان الحرب الأخيرة على القطاع وهجمة الاحتلال على الشيخ جراح بالقدس وكتب “باقون هنا”، وقالت الوكالة ان ذلك يتعلق بمس مبادئ الوكالة العامة ويتناقض مع سياستها التي اسمتها بالمستقلة.

وأوضح نشطاء يتابعون هذه القضية، أن عطية لم يذهب في اليوم الأول من العام الدراسي الذي بدأ اليوم، نظراً لكتاب التوقيف، كما أن المدرسة تفتقد أيضاً لنائب المدير وهو محمد العروج الذي اطلق سراحه من السجون الاسرائيلية قبل عدة ايام بعد اعتقال اداري استمر لثلاثة اشهر وبموجب قوانين الوكالة فانه تم توقيف نائب المدير عن العمل وبذلك فان اليوم الاول من العام الدراسي كان يوما غير مستقر واثر على العملية التربوية، وقد احتج العشرات من أولياء الأمور على قرار وكالة الغوث بتوقيف المدير ونائبه مغلقين المدرسة بالسلاسل الحديدية.

من جانبه، قال القيادي محمد خليل اللحام الناشط في شؤون اللاجئين بالضفة وهو عضو المجلس المركزي الفلسطيني، إن وكالة الغوث تتعرض لهجمة من اللوبي الصهيوني، وتعاظمت هذه الهجمة بعد قرار الرئيس الأمريكي جو بايدن، لإلغاء قرار وقف المساعدات للأونروا، وهذا ما جعل اللوبي اليهودي والكيان الاسرائيلي ان ينظمون هذه الهجمة فهناك معلومات أن السفير الاسرائيلي في الأمم المتحدة جلعاد أردان قد تقدم بطلب رسمي بوقف أعمال 130 موظفاً في وكالة الغوث ليس فقط في الضفة الغربية وقطاع غزة بل في بقية الأقاليم الخمسة “الاردن، وسوريا، ولبنان” بدعوى أن هؤلاء الموظفين يمارسون التحريض عبر الفيس بوك، ولذا فنحن أمام معركة مع اللوبي الصهيوني وإسرائيل الذين لا يريدون أن يروا وكالة الغوث أصلاً على قيد الحياة، وبالتالي فإننا مطالبون بإدارة هذه المعركة بحكمة، وأشار اللحام إلى أن قرار التوقيف قرار خطير وقد تحدث مع الدكتور جمال عبد الله رئيس اتحاد العاملين العرب في الوكالة، الذي أكد أن الاتحاد سوف يعقد اجتماعاً لدراسة هذا القرار واتخاذ الاجراءات الملائمة حتى إجبار وكالة الغوث التراجع عنه واعادة المربي عطية الى عمله حيث يشهد له بالمهنية العالية وبالكفاءة في عمله.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *