Connect with us

رياضة

وطني السلة يهزم “جدي عثمان التركي” في تجربة جديدة ،بانتظار مباراتيه امام فريق امريكي والكاميرون


اسطنبول- تجربة جديدة للمنتخب الوطني لكرة السلة في مباراته الثانية التدريبية مع نادي جديد ” جدي عثمان” التركي من الدرجة الثانية بالدوري التركي، استفاد منها كثيرا من خلال توظيف اللاعبين في الميدان خاصة ان المدرب الصربي ماركو قام بمشاركة جميع اللاعبين في هذا اللقاء وزج بهم منذ الربع الاول للاستفادة اكثر واللعب تحت الضغط دون النظر الى النتيجة ، بل لتطبيق الخطة التي وضعها للقاءات الرسمية وكيفية التعامل معها من قبل اللاعبين في مباراة رسمية.


فالمباريات التدريبية عادة ما تكون مختصة بالمدرب كي يوظف لاعبيه في مراكزهم ومن اجل تطبيق خطته في الملعب ومن ثم اختيار عناصرة الافضل والاميز في النهاية من اجل اللقاءات الرسمية التي تنتظره،فالتغييرات الكثيرة التي يقوم بها المدرب في كل ربع مقصودة حتى يهتدي للتشكيلة التي يريد في نهاية المطاف.
مباراة المنتخب ونادي جدي عثمان التركي والتي انتهت لمصلحة الوطني بنتيجة 99 نقطة مقابل 80 ، كانت قوية وسريعة ومفيدة كون النادي جل عناصره من الدماء الشابة ذو اللياقة البدنية العالية، متناغمين ومتفاهمين جدا فيما بينهم، النادي كان ندا قويا للوطني من خلال الضغط الكبير على منتخبنا وعلى حامل الكرة ، ما يعني وقوع اللاعبين تحت الضغط الكبير اثناء اللقاء وهو ما يريده المدرب من هذه المباراة.


المدرب ماركو بدا الربع الاول بتشكيلة جديدة وفيها مزيج جديد في تجربة جديدة له في هذا اللقاء حيث شارك لاعبين جدد منذ اللحظة الاولى ، ومن ثم بدا بالتغييرات والتبديلات واراح قائد المنتخب سني سكاكيني مع الربع الثالث، ليلعب المنتخب بعدة تشكيلات وتبديلات ليقف ماركو على كل صغيرة وكبيرة للاعبين من اجل الركون في النهاية لتشكيلة تكون الاميز ليخوض فيها الملحق الاسيوي في مدينة جدة السعودية. ومع مرور الوقت في المباراة بدا المدرب الصربي يهتدي شيئا فشيئا لما يريد من هذه اللقاءات التدريبية، كان ذلك لتمركز اللاعبين في الملعب ولعبهم تحت الضغط ومدى تطبيقهم لخطته ، ومن ثم الاهتداء للأساسيين الذين سيعتمد عليهم بالملحق، ولاستفادتهم الكبيرة بدنيا وفنيا من هذه المباريات ولازالة الخوف والرهبة من قلوب بعض اللاعبين خاصة في ظل وجود عدد كبير منهم يشارك للمرة الاولى.


مباراة المنتخب مع نادي جدي عثمان كانت اقوى من المباراة الاولى وفيها فائدة اكبر بانتظار مباراتين مهمتين وكبيرتين للوطني في هذا المعسكر التدريبي ايام الخامس عشر والسادس عشر من الشهر الجاري، المباراة الاولى ستكون مع فريق امريكي بتركيا واللقاء الاخير الذي سيختم به الوطني معسكره التدريبي مع منتخب الكاميرون الافريقي القوي.


منتخبنا يتطور من لقاء لاخر ويتحسن مستواه للافضل رغم عدم الركون حتى الان على تشكيلة اساسية تكون هي النواة التي سيرتكن عليها المدرب في المباريات كونه لا زال يبحث عن الافضل من اللاعبين حسب مراكزهم وتحملهم للضغط اثناء المباريات، وسيكون افضل حالا عندما يعتمد التشكيلة الاكثر تفاهما وتناغما بينهم في الملعب لينطلق بهم نحو الملحق بقوة.


لاعبونا قدموا اداء كبيرا كل في مركزه في المباراة وكانوا فدائيين في الملعب ونجحوا في اختبار المدرب الذي زج بهم في اللقاء منذ البداية وهم” جاك صابات، رمزي قمصية، الياس مرعي، صلاح الحلواني وابراهيم جواريش، الى جانب لاعبي الخبرة فيما لم يشارك مايكل المصري في اللقاء كما هاني علي الذي اصيب اثناء التدريب.
بالعودة الى لاعبينا حيث تحدثنا بالامس عن اللاعبين الجدد وابو رحال واليوم نسلط الاضواء على ذوي الخبرة بقيادة قائد الوطني سني سكاكيني اللاعب الاميز بالمنتخب الذي لديه خبرة كافية وطويلة ويتمتع بذكاء حاد في اللقاءات وهو العمود الفقري للوطني، وسيكون عليه حملا كبيرا في مباريات الملحق لما يعنيه لاعبنا سني في المباريات الحاسمة والمهمة كونه سيكون الحاسم فيها ، السكاكيني غني عن التعريف احد افضل اللاعبين في اسيا، احترف في اكثر من نادي دولي وخبرته السلوية كبيرة جدا، وتعامله مع المباريات المهمة احترافية .
تامر حبش : لاعب تطور مستواه بسرعة ولديه خبرة دولية ايضا واستفاد من احترافه مع الوحدات واصبح الان من العناصر الاساسية للمنتخب ، وادى مباريات قوية وفي المعسكر التدريبي كان الابرز من خلال تقديمه مستوى كبيرا وتسجيله عدد كبير من النقاط خاصة الثلاثيات ، وهناك تفاهما كبيرا بينه وبين سني السكاكيني في الملعب وسيعتمد عليه كثيرا في الملحق.


احمد هارون: احد ابرز اللاعبين المميزين في المنتخب والقادم من كندا وله خبرة ودراية كبيرتين وهو عنصر مهم لا يستغنى عنه مطلقا في المنتخب، يده ذهبية ويكون دوما في الموعد بثلاثياته الناجحة التي يكون المنتخب بحاجة ماسة لها ، فهو العنصر المفاجأ دوما في اعادة النتيجة للوطني ، لاعب كبير وله رونق مميز واساسي وسيعتمد عليه كثيرا في الملحق.
عمر ديراوي: ديراوي كما هارون لاعب خبرة كبيرة ولاعب نموذجي وناجح تحت السلة ، تطور مستواه كثيرا عن مباراة كازخستان واصبح وجوده ضرورة ملحة واعتماد اكيد عليه الى جانب سني وهارون وحبش حتى تكون التشكيلة الاكثر تميزا .


وسيم مسك: لاعب ذو خبرة ودراية له مكانته في المنتخب خاصة بالدفاع سيتم الاعتماد على جهوده في المنتخب في الملحق ، لديه تفاهم مع الكتيبة ذوي الخبرة ، شارك مع المنتخب في الكثير من المباريات الدولية .

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *