Connect with us

منوعات

مؤسسات التعليم الأميركية لا تزال تهيمن على تصنيف شنغهاي لأفضل جامعات العالم

باريس- (أ ف ب) – تصدرت جامعة هارفارد للسنة التاسعة عشرة على التوالي تصنيف شنغهاي لأفضل الجامعات حول العالم سنة 2021، وسط استمرار هيمنة المؤسسات التعليمية الأميركية على المراكز الأولى.

فقد استحوذت جامعات في بلدان ناطقة بالإنكليزية على المراكز العشرة الأولى في التصنيف، على غرار العام الماضي، مع ثماني جامعات أميركية وجامعتين بريطانيتين، في هذا التصنيف العالمي لأفضل مؤسسات التعليم العالي الذي تصدره مؤسسة “شنغهاي رانكينغ كونسلتنسي” منذ 2003.

واحتلت جامعة هارفارد مجددا الصدارة، متقدمة على مواطنتها ستانفورد في المركز الثاني وجامعة كامبريدج البريطانية التي حلت ثالثة. وجاءت في المراتب التالية معهد ماساتشوستس الأميركي للتكنولوجيا (4)، وبيركلي (5) وبرينستون (6) ثم أكسفورد البريطانية (7)، وهو ترتيب لم يتغير منذ العام 2017.

وأول مؤسسة تعليمية من خارج البلدان الناطقة بالإنكليزية هي جامعة باريس-ساكليه الفرنسية التي حلت في المرتبة الثالثة عشرة متقدمة مركزا واحدا مقارنة بترتيب العام 2020 الذي شهد دخولها إلى التصنيف للمرة الأولى.
وبالإضافة إلى باريس-ساكليه، حجزت ثلاث جامعات فرنسية أخرى موقعا لها ضمن تصنيف أفضل مئة جامعة في العالم: جامعة السوربون في المرتبة 35، وجامعة باريس للعلم والآداب (بي اس ال) في المركز 38، وجامعة باريس (73).
ويأخذ تصنيف شنغهاي في الاعتبار ستة معايير، بينها عدد ميداليات نوبل وفيلدز التي يفوز بها طلاب دراسات عليا وأساتذة في الجامعات، وعدد الباحثين المتميزين في تخصصهم أو عدد المنشورات في مجلتي “ساينس” و”نيتشر”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *