Connect with us

منوعات

آثار رومانية اكتشفت حديثا في هولندا عرضة للزوال بسبب سدّ

نايميخن (هولندا)- (أ ف ب) -توشك أجزاء من طريق وقناة تعود للحقبة الرومانية أن تندثر تحت سد للمياه بعد أن اكتُشفت بالصدفة تقريبا في هولندا بالقرب من موقع مُدرج في قائمة التراث العالمي لليونكسو، بحسب ما يحذّر علماء آثار.
هذه الآثار المغطّاة بالوحل التي تعود إلى حوالى ألفي سنة كُشف عنها النقاب خلال دراسة روتينية، تمهيدا لإعادة إقامة سدّ في الموقع، على أيدي علماء آثار كانوا يتوقّعون العثور على بعض الأنقاض الرومانية، لكن ليس بهذا الحجم.
وليست هذه البقايا الأثرية بالقدر عينه من الأهمية التي تكتسيها الجسور والمدرّجات في باقي أرجاء أوروبا، غير أن سبل التنقّل هذه تقدّم معلومات قيّمة عن نمط العيش إبّان الحقبة الرومانية بالقرب من هذا الجزء من نهر الراين الذي كان يشكّل حدود الإمبراطورية.
ويقول إريك نوردي عالم الآثار في مكتب “آر ايه ايه بي” إن “المشكلة في الآثار في هولندا هي أنه ليس لدينا هذه العمارات الكبيرة… بل مجرّد وحل”.
لكنّه يقرّ في تصريحات لوكالة فرانس برس “إنه لاكتشاف رائع في كلّ الأحوال”.
ويوضح “إنها المرّة الأولى التي نعثر فيها على طريق روماني رئيسي يربط مدينة نايميخن الرومانية بالجزء الغربي من هولندا والحدود الشمالية للإمبراطورية الرومانية”.
وبالقرب من موقع الاكتشاف، تحتضن مدينة نايميخن مجمّعات رومانية دائمة هي جزء من منشآت جرمانيا الدنيا التي أدرجت في قائمة التراث العالمي لليونسكو في تموز/يوليو.
ويتألّف هذا الموقع العابر للحدود من بنى تحتية عسكرية ومدنية شكّلت تجلّيا لحدود الإمبراطورية الرومانية، الجزء الأكبر منها مطمور تحت الأرض في ألمانيا وهولندا.
ومنذ 20 عاما، ينصّ نظام أوروبي على إجراء دراسة ميدانية قبل تشييد أي منشأة بهدف حماية الآثار المدفونة تحت الأرض إن وجدت.
وفي البداية، كان علماء الآثار يتوقّعون العثور على أنقاض مساكن رومانية، كما هي الحال في مدن أوروبية كثيرة، على ما يقول إريك نوردي، قبل أن يكتشفوا بقايا طريق وقناة، وهو اكتشاف يتيح لهم التعمّق في شبكات الطرقات التي كانت قائمة قبل حوالى ألفي عام.
وكانت القناة التي يتخطّى عرضها 10 أمتار تربط على الأرجح نايميخن بالراين وتُستخدم لنقل الجنود والإمدادات ومواد البناء، بحسب مكتب “آر ايه ايه بي” لعلم الآثار.
ويرى المكتب أنه كان من الممكن إدراج هذه البقايا الأثرية ضمن التراث المصنّف، لو اكتُشفت من قبل.
يعمل نوردي مع فريقه راهنا على إجراء حفريات في المنطقة التي سيعاد فيها إقامة السدّ على حساب هذه الآثار.
ويقول عالم الآثار متأسّفا إن “كلّ هذه العناصر ستُفقد”.
فهذا الاكتشاف، على أهميته، لن يحول دون إعادة تشييد السدّ في هذه المنطقة الواقعة شرق هولندا والتي ضربتها فيضانات قويّة قبل أسبوعين تقريبا.
وقنوات التنقّل هذه التي اكتُشفت بعد إدراج الموقع في قائمة التراث العالمي لا تُعدّ جزءا رسميا منه، بحسب نوردي.
غير أن عالم الآثار لا يستسلم لليأس ويرى خصوصا في هذا الاكتشاف فرصة قيّمة.
ويقول “بقيّة القناة بأمان على عمق 1,5 متر تحت الأرض والطريق يمتدّ على 60 كيلومترا والقناة الرومانية على 20 كيلومترا بحسب التقديرات. ولا يزال لدينا الكثير لاستكشافه”.

لندن- (أ ف ب) -أكّد الفنان البريطاني بانكسي عبر فيديو نشره على حسابه في “إنستغرام”، أنه فعلا صاحب عدّة أعمال ظهرت مؤخرا في إنكلترا.
ويظهر التسجيل المصّور الذي تبلغ مدته أكثر بقليل من ثلاث دقائق تحت عنوان “ايه غرايت بريتيش سبرايكايشن” (عطلة بريطانية رائعة لرشّ الرذاذ) الفنان متنقّلا على متن شاحنة تخييم قديمة ومعه ثلّاجة صغيرة محمولة فيها قوارير الرذاذ.
وعلى جدار اسمنتي خلف شاطئ، رسم بانكسي جرذا يجلس على كرسي ممتدّ ويحتسي مشروبا. وفوق حاوية قمامة، يظهر طائر نورس من صنع بانكسي كأنه مستعدّ لأن يقتات من المخلّفات.
وفي إشارة إلى الأزمة المناخية، يتجلّى ثلاثة أطفال في زورق على حائط، من بينهم واحد يفرغ المياه من المركب وقد كتب على الرسم “وي آر أول إن ذي سايم بوت” وهي عبارة تعني حرفيا “نحن جميعا في المركب عينه” ومجازيا “نحن جميعا في المأزق نفسه”.
وفي مدينة كينغز لين الصغيرة في شرق إنكلترا قدّم بانكسي، في جملة الأعمال التي صنعها أخيرا، قرن بوظة لتمثال فريدريك سافدج، المهندس الذي اشتهر بآلاته البخارية، واضعا له لسانا ليتلذّذ بالمثلّجات.
وتثير أعمال الفنان المتحدر من بريستول والذي يبقي هويّته طيّ الكتمان حماسة المزايدين على الفنون المعاصرة، مع تطرّقه خصوصا إلى قضايا ساخنة، مثل المهاجرين ومعارضة البريكست والتنديد بالإسلام المتطرّف.
وفي آذار/مارس، بيع عمل من صنعه يكرّم طواقم الرعاية الصحية في مقابل 20 مليون يورو وخصّص هذا المبلغ لخدمة الصحة العامة في بريطانيا.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *