Connect with us

عربي ودولي

عدد الاطفال الجياع في الولايات المتحدة يتراجع بفضل تدابير بايدن

واشنطن- (أ ف ب) -بدأت خطة المساعدة الطارئة للعائلات التي دفعت بها إدارة جو بايدن وبوشر تطبيقها في آذار/مارس، تعطي أولى ثمارها على ما يبدو مع تراجع في عدد الأطفال الذين يعانون نقصا في الغذاء على ما اظهرت دراسة صادرة عن مكتب الإحصاء هذا الأسبوع.
ولحظت نتائج دراسة “جس نبض الأسر”، “تراجعا في عدد الأسر مع أطفال التي تشير إلى نقص في الأغذية وصعوبات في دفع النفقات المنزلية ربما بسبب شيكات الخفض الضريبي الصادرة الشهر الماضي للأطفال”.
وأقر الكونغرس الأميركي نهائيا في العاشر من آذار/مارس الماضي خطة الانقاذ الأميركية البالغة قيمتها 1900 مليار دولار وصادق عليها جو بايدن في اليوم التالي.
وسلطات جائحة كوفيد-19 الضوء على التفاوت الصارخ في الولايات المتحدة حيث لا وجود للضمان الاجتماعي فيما نسبة الادخار متدنية جدا لا بل معدومة لدى أفقر الأسر فضلا عن الأقليات لا سيما السود ومن هم من أصول اميركية لاتينية.
ولدى وصوله إلى البيت الأبيض أسف جو بايدن لهذه “الفضيحة” في أقوى اقتصاد عالمي حيث عدد كبير من الناس يعاني الجوع.
وشدد في شباط/فبراير الماضي خلال دفاعه عن هذه الخطة على ان “أسرة واحدة من كل سبع في الولايات المتحدة وأكثر من واحدة من كل خمس أسر سوداء أو من أصل اميركي لاتيني لا تحصل على ما يكفي من الطعام”.
ومن أجل معالجة هذا الوضع، تضمنت خطة الانقاذ توسيع الخفض الضريبي لحضانة الأطفال التي كانت أفقر الأسر محرومة منه حتى الآن.
وبدأت مصلحة الضرائب منتصف تموز/يوليو إصدار خفض ضريبي شهري مسبق للأطفال على ما قال مكتب الإحصاء.
وأضاف “تلقت حوالى 35 مليون عائلة الدفعة الشهرية الأولى التي قد تصل إلى 300 دولار لكل طفل في الخامسة وما دون وإلى 250 دولارا لكل طفل بين الخامسة والسابعة عشرة”.
وأضاف أن الأسر التي لديها أطفال وأبلغت عن نقص في الأغذية تراجعت بنسبة 3 % بين الدراسة التي اجريت قبل تلقي هذا المبلغ وتلك التي تمت بعده.
وأشار إلى “أن البالغين في الأسر التي ليس لديها أطفال لم يسجلوا أي تغير على صعيد النقص في الأغذية خلال الفترة نفسها”.
وقال أشخاص كثيرون شاركوا في الدراسة إن الشيكات هذه سمحت بدفع نفقات متنوعة.
إلا ان نصفهم تقريبا (47 %) قالوا إنهم أنفقوا المال على الغذاء. وأشار 17 % من الأسر التي لديها طفل دون الخامسة إلى أنها انفقت المال على حضانة الطفل.
وسيتواصل دفع هذه المخصصات حتى كانون الأول/ديسمبر.
وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية الجمعة أن الدولة عمدت إلى الخفض الضريبي الثاني بقيمة إجمالية قدرها 15 مليار دولار.
وقال مساعد وزير الخازنة والي أدييمو في بيان “يستفيد اليوم 61 مليون طفل في أرجاء الولايات المتحدة من الخفض الضريبي الموجه للأطفال ما يساعد الأسر على توفير الطعام وتلبية حاجات جيل المستقبل”.
وأوضحت الوزارة مستندة إلى دراسة مكتب الإحصاء أن “هذا الخفض الضريبي له تأثير فعلي على حياة الأطفال الأميركيين”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *