Connect with us

فلسطين

شارع رقم “45” سيقضم من اراضي المواطنين لتسهيل حركة المستوطنين


القدس – “القدس” دوت كوم- قدم أصحاب الأراضي الخاصة وأهالي قرى جبع و قلنديا وكفر عقب والرام و مخماس وبرقة اعتراضات مفصلة ضد مخطط الشارع الالتفافي رقم “45” الذي لا يخدم إلا الاستيطان والمستوطنين على أراضيهم .

واعترض رؤساء المجالس المحلية الفلسطينيّة واصحاب الأراضي الخاصّة على شقّ شارع رقم 45 في حيّزهم وعلى أراضيهم. مؤكدين أنه قد تم التخطيط لشقّ الشّارع على أراضٍ خاصّةٍ فلسطينيّة وقالوا في الاعتراض ان استخدام هذا الشّارع مخصّصٌ لكي يُقتصر فقط على تنقّلات المستوطنين من الضفّة الغربية باتّجاه الداخل الفلسطيني (إسرائيل)، في تجاهلٍ لاحتياجات المواطنين الفلسطينيّين.

وتمّ تقديم الاعتراض من قبل المحامي علاء محاجنة وجمعية “بمكوم” – مخطّطون من أجل حقوق التخطيط، التي انضمّت إلى اعتراض رؤساء المجالس المحلية لقرى (جبع، قلنديا، كفر عقب، الرام، مخماس، وبرقة)، وأصحاب الأراضي الخاصّة.

المحامي علاء محاجنة، الذي قدّم الاعتراض، قال بأنّ “هذه الحالة، كما يحصل في حالات كثيرة أخرى، تثبت بأن الحكم العسكري الإسرائيلي/الإدارة المدنية تقوم بالعمل والتخطيط لصالح مجموعةٍ استيطانية غير شرعية في الضفة الغربية المحتلة.

وفي تعارضٍ مع القوانين والأنظمة المعمول بها في الأراضي المحتلة، فإن شارع رقم “45” مخطّط من أجل خدمة جمهور المستوطنين على حساب الفلسطينيّين الذين يعتبرون سكانًا محمييّن بموجب القانون الدُّولي، وعلى حساب حقّهم في الملكية”.

من جهته، أضاف المخطط ألون ليفشيتس، من جمعية بمكوم، قائلًا “إن إقامة المستوطنات والمنظومات المحيطة بها قد شوشت ولا تزال تشوّش حياة الفلسطينيّين بصورة تمسّ جميع مناحي حياتهم. إن السّعي إلى تعميق المشروع الاستيطانيّ من خلال شقّ شوارعٍ مريحةٍ للمستوطنين، في نفس الوقت الذي يتمّ فيه تجاهل ودوس الحقوق الفلسطينيّة، أمرٌ مثيرٌ للحنق ، يجب وقف التّرويج للمخطّط والشّروع بتخطيط الحيّز بناء على وجهة نظرٍ فلسطينيّة”.

وأوضحت جمعية “بمكوم” في تقرير لها مساء أمس :”تكمن خلفية هذا الاعتراض في نيّة سلطات التخطيط الإسرائيليّة للدّفع قدمًا بمسألة شقّ شارع رقم “45” في الضفّة الغربيّة. لقد تمّ التخطيط والمصادقة على المخطّط في الأصل على خلفية اتفاقية السلام بين إسرائيل والأردن، حيث شمل الاتفاق أيضًا خلق رابط مباشر بين عمان وتل أبيب؛ إلا أن المخطّط الحالي يسير على مسارٍ مختلفٍ تمامًا عن المسار الأصليّ، ويتمثل الهدف الأساسي للمخطّط في وصل المستوطنات الواقعة في عمق الضفّة الغربية بإسرائيل من شارع 60 إلى شارع 443 من خلال شقّ نفق تحت معبر قلنديا.

وجاء في الاعتراض بأنّ المبادرين إلى المخطّط يخفون السبب الحقيقيّ لمبادرة شقّ الطريق. وهكذا، وعلى الرّغم من أنّ ما ورد في محضر مناقشات التخطيط يشير إلى أن الشّارع مخصّص أيضًا للفلسطينيّين الرّاغبين في الوصول من شارع رقم “60” إلى رام الله، إلا أن المخطّط لا يقدم، عمليا، حلا مواصلاتيًّا من هذا النوع، كما أنّه لا يتّصل بالقرى والتجمعات الفلسطينيّة المجاورة.

وأضافت جمعية “بمكوم” ان المعارضين يؤكدون أنه وعلى الرغم من أن المخطّط يهدف إلى مصادرة مساحاتٍ كبيرةٍ من أراضي السكان الفلسطينيّين، والتأثير على تنقلات الفلسطينيّين في المنطقة، فإن تخطيط الشّارع قد تمّ من دون مشاورة أو إعلام المواطنين الفلسطينيّين، في تعارض مع الأمر العسكري الذي يقضي بإشراك الجمهور الفلسطينيّ بالمعلومات، في أي مخطّط يخصّهم ويصادر أراضيهم وبشكل محدد أراضيهم الخاصة.

وقال أصحاب الأراضي الفلسطينية :” لا يأخذ هذا المخطّط بعين الحسبان الاحتياجات المواصلاتية الفلسطينيّة في المنطقة، ولا يوفّر استجابةً على التشويشات الخطيرة الطارئة على تنقلات الفلسطينيّين، وهي اضطراباتٌ ناجمةٌ عن إقامة جدار الفصل العنصري، وإنشاء قواعدٍ للجيش، واستخدام محاور طرقٍ أمنية، وإقامة المستوطنات وسائر المنظومات المكانيّة المرتبطة بها، وهي ما يشوّش سير حياة الفلسطينيّين وحصر تنقلهم وحركتهم اليومية وزيادة التعقيدات والمعاناة اليومية.

وقال المعترضون وجمعية بمكوم أنّ هنالك خشيةٌ من أن تكون سلطات الاحتلال عاقدةً عزمها على الدّفع قُدُمًا بالمخطّط دون النظر للأضرار والخسائر الفلسطينية، وبأن عملية الايداع لتلقي الاعتراضات قد كانت مجرد عمليةٍ صُوَرية، إذ تمّ منذ الآن ومباشرة، أي قبل المصادقة على المخطّط، طرح عطاءاتٍ متعلقةٍ بتنفيذ أعمال شقّ الشّارع، كما تمّت المصادقة بالفعل على مقطع الشّارع الذي يمرّ عبر نفقٍ في منطقة C الواقع ضمن النطاق البلديّ للقدس، وشُرع في العمل في هذا المقطع دون النظر في الاعتراضات الفلسطينية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *