Connect with us

فلسطين

أعضاء ببلدية نابلس يطالبون بالتراجع عن حل المجلس وإجراء الانتخابات في موعدها

نابلس-“القدس” دوت كوم- غسان الكتوت- طالب أعضاء بمجلس بلدي نابلس امس الخميس الحكومة بالتراجع عن قرارها حل المجلس البلدي وتعيين لجنة مؤقتة لإدارة البلدية، مطالبين بإجراء الانتخابات بموعدها.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده عشرة من أعضاء المجلس البلدي، بينهم نائب رئيس البلدية المهندس محمد الشنار ورئيس البلدية بالدورة الأولى المهندس عدلي يعيش، وذلك بقاعة غرفة تجارة وصناعة نابلس، بحضور عدد من الشخصيات الاعتبارية وممثلي المؤسسات.

وكانت الحكومة قد قررت الثلاثاء الماضي حل مجلس بلدي نابلس بتوصية من وزير الحكم المحلي، بدعوى عدم قيامه بمهامه في تقديم الخدمة للمواطنين، وتعيين لجنة مؤقتة لادارة البلدية لحين اجراء الانتخابات.
ودعا الأعضاء في بيان تلي في المؤتمر لإجراء الانتخابات البلدية بموعدها المحدد بموجب قرار مجلس الوزراء، لمنح المواطنين حقهم في اختيار من يمثلهم، باعتبار الانتخابات هي البوابة الحقيقية للتغيير الحضاري والتداول المنطقي والسلمي لكل المواقع.

وطالبوا الحكومة بالاعتذار لأهالي نابلس التي تعتبر من كبريات مدن فلسطين تاريخا وعراقة، وحملوا وزير الحكم المحلي المسؤولية الكاملة عما آلت إليه الأمور، من خلال تقديم معلومات مضللة ومغلوطة واتهام البلدية بعدم القيام بمهامها في خدمة المواطنين، دون الاستناد إلى معايير واضحة وموحدة لتقييم أداء المجالس المحلية في الوطن.

وأكدوا أن المجلس البلدي يمارس مهامه ويقوم بواجباته حسب الأصول، وأن الاختلافات في الرأي بين الأعضاء لم تعطل عمله في خدمة المواطنين، فلم يتوقف المجلس عن عقد اجتماعاته وجلسات التنظيم.
وأشاروا إلى أن المجلس استمر في تقديم خدماته ودفع التزاماته المالية بالرغم من شح الموارد وعدم التزام وزارة المالية بسداد ما عليها من مستحقات للبلدية تجاوزت قيمتها عشرات ملايين الشواكل.

وحذروا من أن تنفيذ قرار حل المجلس البلدي سيؤدي إلى التلاعب بمصير المدينة وسكانها وتقويض أساسات بلديتها القائمة على خدمة مواطنيها، ويعتبر سلبا لإرادة الناخبين وخلافا لرغبة كافة مؤسسات المدينة وشخصياتها، والتي حذرت من تداعيات التعيين.

وعبروا عن رفضهم التام لشغل هذا الموقع من أي كان دون انتخابات تضمن تمثيل كافة أبناء نابلس.
وأكدوا على التزامهم بالقانون، واستمرارهم في الدفاع عن بلدية نابلس بكل الوسائل التي كفلها القانون.
وفي تعقيبه على ما جاء في المؤتمر الصحفي، قال الناطق باسم حركة فتح بنابلس كايد ميعاري أن قرار حل المجلس البلدي جاء عقب استنفاد كل السبل ورفض بعض الاطراف لكل المبادرات لحل ازمة المجلس التي عطلت مصالح المواطنين.

وشكر مجلس الوزراء ووزير الحكم المحلي على قرارهم الذي وصفه بالحكيم، واستجابتهم لمصالح المواطنين ومصلحة مدينة نابلس.
ودعا إلى اجراء انتخابات الهيئات المحلية لاختيار مجالس بلدية منتخبة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *