Connect with us

فلسطين

وزير الشتات الإسرائيلي يحذر الأميركيين اليهود من احتمال خسارة إسرائيل لأميركا

واشنطن –”القدس” دوت كوم- سعيد عريقات – حذر وزير شؤون الشتات الإسرائيلي، نخمان شاي من أن استمرار دعم اليهود الأميركيين التقدميين لحركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات بي.دي.إس BDS) التي يقودها الفلسطينيون وحركة : حياة السود مهمة ، بي.إل.إم (BLM قد يهدد دعم الولايات المتحدة لإسرائيل.

وقال شاي متحدثًا في بودكاست (حديث عبر إذاعة الإنترنت) استضافته “اللجنة اليهودية الأميركية” الأسبوع الماضي، إنه إذا أرادت إسرائيل عكس مسارها ، فإنها بحاجة إلى استثمار المزيد في علاقاتها مع اليهود الأميركيين.

وحذر الوزير الإسرائيلي “إذا رأينا المزيد من اليسار الراديكالي واليهود الليبراليين التقدميين يواصلون دعم المقاطعة وحياة السود مهمة ، وما شابه ذلك بالنسبة للفلسطينيين …الذين ينظرون لإسرائيل كدولة إبادة جماعية أو دولة فصل عنصري ، فقد نفقد أميركا ” .

يذكر أن دعم حملة مقاطعة إسرائيل بي.دي.إس BDS ، وهي حركة غير عنيفة تشجع الأفراد والدول والمنظمات على عدم التغاضي على انتهاكات إسرائيل المستمرة للقانون الدولي وحقوق الإنسان الفلسطيني من خلال أنواع المقاطعة المختلفة.

وقد ظهرت حركة “حياة السود مهمة :بي.إل.إم BLM في عام 2013 بعد تبرئة رجل في فلوريدا قتل الشاب الأسود تريفون مارتن البالغ من العمر 17 عامًا بالرصاص، دون مبرر تحت ذريعة أنه شعر بالتهديد من مارتن. وانفجرت الحركة من حيث الحجم والنفوذ العام الماضي بعد مقتل جورج فلويد البالغ من العمر 46 عامًا على يد ضابط شرطة أبيض في مدينة مينيابوليس، بولاية مينيسوتا.

في العام الماضي ، وقعت أكثر من 600 منظمة يهودية في الولايات المتحدة على خطاب أعربت عن دعمها لحركة “حياة السود مهمة BLM، الأمر الذي أحدث هزات قوية لدى اللوبيات المتعددة التي تدعم إسرائيل.

يذكر أن الغالبية العظمى من الجماعات اليهودية الأميركية لا تدعم حركة المقاطعة، بي.دي.إس BDS ، باستثناء عدد صغير من المنظمات التقدمية ، بما في ذلك “صوت اليهود من أجل السلام” ، الذين صرحوا بأنهم يدعمون حركة المقاطعة.

,قال شاي مخاطبا الأميركيين اليهود: “يجب أن أتأكد من أن مئات الآلاف منكم سيبقون معنا…نحن بحاجة لكم من أجل هذا – ليس فقط من أجل تبرعاتكم وطرق أخرى لدعم إسرائيل ، وهو أمر نقدره كثيراً”.

وأضاف شاي أنه يعتمد على اليهود الأميركيين للتأثير على “الخطاب العام الأميركي الداخلي” لصالح إسرائيل.

وتأتي تعليقات الوزير الإسرائيلي الذي يحظى بأثر كبير داخل المنظمات اليهودية الأميركية ، وسط انقسام متزايد بين حكومة إسرائيلية محافظة ويهود أميركا ، وهم أقلية ليبرالية تاريخيًا في الولايات المتحدة.

في تموز الماضي، وجد استطلاع للناخبين اليهود الأميركيين أُجري بعد أسابيع فقط من حرب إسرائيل الأخيرة على قطاع غزة المحاصر أن ربع المستطلعين يوافقون على أن “إسرائيل دولة فصل عنصري” ، مع تعدد أكبر ، 28 في المائة ، قائلين إنهم لا يجدون هذا التصريح “معاد للسامية”.

وخلص الاستطلاع ، الذي أجراه “معهد الانتخابات اليهودي” ، إلى أن 34 في المائة وافقوا على أن “معاملة إسرائيل للفلسطينيين مماثلة للعنصرية في الولايات المتحدة” ، ووافق 22 في المائة على أن “إسرائيل ترتكب إبادة جماعية ضد الفلسطينيين”.

وفي شهر تموز الماضي أيضًا ، جاء تحالف من الجماعات اليهودية التقدمية للدفاع عن شركة بن آند جيري Ben & Jerry’s بعد أن قررت شركة الآيس كريم الكبيرة التوقف عن بيع منتجاتها في المستوطنات الإسرائيلية.

وشدد شاي خلال البودكاست الإذاعية التي وجهها إلى اليهود الأميركيين، على ضرورة رفض إستراتيجية “الاعتماد على مجموعات أخرى في أمريكا اليوم” للحصول على الدعم ، في إشارة واضحة إلى تصريحات السفير الإسرائيلي السابق لدى الولايات المتحدة ، رون ديرمر، الذي يعمل من أجل تعزيز العلاقات و”إعطاء الأولوية الضرورية من قبل المسيحيين الإنجيليين ودعمهم من قبل اليهود الأميركيين ، لأنهم هم العمود الفقري لدعم إسرائيل في الولايات المتحدة “.

وتعتبر القطاعات المسيحية التبشيرية (الإنجيليين) الأميركية ، من أهم القطاعات السياسية اليمينية التي تدعم المرشحين الجمهوريين اليمينيين ، والتي أعطت أصواتها بشكل كامل في انتخابات عام 2016، وعام 2020 للرئيس السابق ، دونالد ترامب، وتتبنى مواقف عنصرية ، ومعادية لمبادئ الحركات التقدمية في الولايات المتحدة مثل حركة “حياة السود مهمة” ، والاتحادات العمالية والمنظمات التي تمثل الأقليات السوداء واللاتينية والمسلمين في الولايات المتحدة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *