Connect with us

فلسطين

بعد التصعيد- أسرى “النقب” يستأنفون الحوار مع إدارة السجن ويعيدون الاسرى المقموعين

رام الله- “القدس” دوت كوم- قال نادي الأسير ، أنّه وبعد سلسلة خطوات احتجاجية نفّذها أسرى سجن “النقب” على مدار أيام ردًا على اعتداء السّجانين على الأسير المضرب عن الطعام منذ (31) يومًا سالم زيدات من بلدة بني نعيم/ الخليل، تم استئناف الحوار مع إدارة السجن، وإعادة الأسرى الذين تم قمعهم ونقلهم في قسم (2)، والسماح لهم بتقديم شكوى ضد السّجانين الذين أقدموا على ضرب الأسير زيدات، وذلك كمقدمة لاستئناف الحوار.

وأوضح نادي الأسير، أن سجن “النقب” شهد سلسلة من الاقتحامات والتفتيشات المتكررة على مدار أيام، وأقدمت قوات القمع على تخريب وتدمير كافة مقتنيات الأسرى لا سيما في قسم (2)، وعلى إثر ذلك أغلق الأسرى كافة أقسام السّجن، وارجعوا وجبات الطعام، ورفضوا حوار الإدارة.

وكان الأسرى قد سلموا الإدارة جملة من المطالبات لا سيما فيما يتعلق بعدم المساس بالأسرى المضربين عن الطعام، ووقف الاقتحامات والتصعيد المتواصل بحقّهم، واشترطوا لاستئناف الحوار إعادتهم إلى أقسامهم.
ولفت نادي الأسير، أنّه ووفقا لآخر المعلومات الخاصة بالأسرى المضربين عن الطعام، فقد تم نقل مجموعة من المحتجزين في زنازين سجن “النقب” إلى زنازين سجن “عسقلان” التي تعتبر من أسوأ الزنازين، وذلك في محاولة جديدة لفرض المزيد من الضغوط على الأسرى المضربين عن الطعام، لثنيهم عن الاستمرار في معركتهم ضد سياسة الاعتقال الإداريّ.

ويواصل 12 أسيرًا إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضًا لاعتقالهم الإداريّ، وسط ظروف صحية تتفاقم مع استمرار تعنت الاحتلال بالاستجابة لمطلبهم المتمثل بإنهاء اعتقالهم الإداريّ.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *