Connect with us

فلسطين

وقفة في مخيم جنين دعماً وتضامناً مع الأسيرين المضرب يوسف العامر والمريض إياد نظير

جنين– “القدس”دوت كوم- علي سمودي– نظمت حركة “فتح” ومؤسسات وفعاليات مخيم جنين، اليوم الإثنين، وقفة تضامن ودعم وإسناد للأسير المضرب عن الطعام يوسف عماد العامر والأسير المريض إياد نظير بسام عمر وهما من المخيم.

ورفع المشاركون صور الأسرى المضربين والمرضى، ولافتات طالبت بوضع حد لممارسات الاحتلال التعسفية بحقهم.

وقال المواطن عرسان نظير لـ”القدس”: “إن شقيقي المعتقل منذ 26/2/ 2002، والمحكوم بالسجن 26 عاماً، يعاني أوجاعًا مستمرة وتدهورت حالته الصحية والنفسية منذ اكتشاف إصابته بورم سرطاني في الرأس بعدما قضى 20 عاماً في سجون الاحتلال”.

وأضاف، “خلال العام الماضي، أصبح شقيقي يعاني من أوجاع مستمرة في الرأس ودوار وتقيؤ، إضافة لحالات إغماء ونسيان، ورغم إصابته بمضاعفات نغصت عليه حياته، تعرض لإهمال طبي متعمد”.

وأوضح نظير، “أن شقيقه والأسرى قدموا عشرات الطلبات لإدارة سجون الاحتلال لنقله للمشفى وعرضه على طبيب متخصص لإجراء الفحوصات اللازمة وتقييم أوضاعه وتحديد مرضه، لكنها رفضت واستمرت في الإهمال والمماطلة حتى تعرض لانتكاسات صحية متتالية”.

وأكد نظير أن الاحتلال ما زال يهمل علاج شقيقه إياد، ويرفض توفير الظروف الصحية المناسبة له، ورفض كذلك إدخال طبيب مختص على حساب العائلة لمعاينته وتحديد العلاج المناسب له، كما رفض الاحتلال إجراء عملية جراحية لاستئصال الورم الذي انعكس على حالة إياد الصحية والنفسية بشكل كبير.

بدوره، أكد والد الأسير المضرب يوسف العامر أن الاحتلال ما زال يمنع زيارة ابنه المعزول في زنازين سجن النقب للضغط عليه لفك إضرابه المستمر منذ تراجع إدارة السجون عن اتفاقها معه بإطلاق سراحه وتجديد اعتقاله الإداري للمرة الثانية.

وطالب العامر كافة المؤسسات بالتحرك ومتابعة أوضاع المضربين عن الطعام الذين يتعرضون لضغوط وهجمة مسعورة من الاحتلال، لكنهم مصممون على الصمود والثبات حتى انتزاع حريتهم، محملاً الاحتلال كامل المسؤولية عن حياة ابنه المعتقل منذ عام ونصف.

من جانبه، أكد ممثل حركة فتح مراد طوالبة، أن هذه الوقفة بداية لتحرك مستمر من فعاليات مخيم جنين لفضح سياسة الموت البطيء التي يمارسها الاحتلال بحق الأسير نظير والذي يحتاج لعلاج سريع.

وأضاف طوالبة، “لن نصمت على جرائم الاحتلال، ولن نسمح له بالاستفراد بأسرانا، ومستمرون في التضامن والحراك حتى تأمين العلاج لإياد نظير والإفراج عن يوسف العامر الذي نحيي صموده وثباته في معركة الأمعاء الخاوية حتى ينتصر”.

وحذر ممثل المؤسسات هلال السعدي، الاحتلال من أي مساس بالأسرى الأبطال، وقال: “كلنا متضامنون معهم في معركتهم العادلة التي تفضح وتعري سياسات الاحتلال وانتهاكاته المستمرة للقوانين والأعراف الدولية التي حرمت الاعتقال الإداري”، مؤكداً أن فعاليات التضامن ستتصاعد بشكل مستمر لمنع الاحتلال من الاستفراد بالأسرى وحمايتهم.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *