Connect with us

فلسطين

“لكم” … أول مجلة الكترونية متخصصة هدفها توعية الشباب اقتصاديا

رام الله- “القدس” دوت كوم – على قدم وساق، يعمل الشباب الفلسطيني في شتى مجالات الابداع وعلى كافة الاصعدة من أجل الرقي والنهوض في كافة مناحي الحياة وعلى مختلف الاصعدة. وقصص النجاح والطموح لا تنتهي وقصتنا اليوم عن شقيقتين طموحتين أسستا معا مجلة اقتصادية تعنى بالشباب من اجل سد الفجوة الواضحة بعدم وجود اي محتوى شبابي يهتم بالجانب الاقتصادي المخصص لهذه الفئة . هذه الفكرة دفعتهما للانطلاق وتأسيس مجلة “لكم” الالكترونية لتكون أول مشروع متخصص بهذا المجال .


انطلاق الفكرة
انطلقت الفكرة منذ نحو عام، عندما همت الشقيقتان يارا ولور، بالتخطيط لفكرتيهما. وبعد ثلاثة أشهر من العمل المتواصل أبصرت مجلة “لكم” للرواد الشباب النور. وانطلقت الكترونيا لكل من يريد تصفحها والاطلاع على محتواها المنوع والغني بزوايا وابواب منوعة تحمل هدفا ساميا في ثناياها ،وهو تعليم الفئة الشبابية الاقتصاد في كل مناحي حياتهم الاجتماعية.


“القدس” التقت يارا ولور المصري للحديث اكثر عن مشروعهما “لكم”،، هذه المجلة الاقتصادية التي تتيح فرصة مهمة للشباب لتكوين صورة لديهم اوسع واشمل عن استراتيجيات متعدده في التوفير. وتتيح لهم فرصة للاطلاع على آخر الاخبار وادارة المشاريع بنجاح.


يارا، خريجة الصحافة والاعلام من جامعة القدس-“القدس بارد” والتي تعمل في مجلة الشرق الاوسط للاعمال في مجال كتابة المقالات الاقتصادية باللغتين العربية والانجليزية ومسؤولة “السوشال ميديا” والفيديوهات الدعائية ،تقول “للقدس” عن مشروعها وشقيقتها:”لكم” للرواد الشباب هي المجلة الأولى من نوعها في الاقتصاد التي تختص بالشباب وتهدف إلى تأهيل جيل جديد من الكوادر الاقتصادية وتزويدهم بأحدث التوجهات الاقتصادية والخبرات والمعلومات لتعزيز قدرتهم على طرح رؤى اقتصادية مبتكرة، وهدفها تثقيف الشباب بكل ما يتعلق بالاقتصاد وإدارة الأعمال، والتركيز على مفهوم ريادة الأعمال وعلى تجارب نجاح رواد الأعمال في فلسطين وتوفر للقراء فرصة الاستفادة من تجارب الآخرين، والحصول على نصائح لإدارة المشاريع الصغيرة، والسعي نحو تطويرها.


تغيير الواقع
وتتابع يارا: هذه المجلة الشبابية ترفع لواء التغيير من أجل الشباب لتكون شرارة التغيير في فلسطين اولا ثم الانطلاق للعالم العربي من اجل استكشاف كل ماهو جديد ومفيد من خلال الطرح الهادف، حيث تنقسم الى العديد من الاقسام المنوعة الثابتة من اخبار الاقتصاد وقصص النجاح للشركات الناشئة والصحة والازياء والتكنولوجيا والميزانية ونصائح وحيل ومحاور متعددة ومنوعة لنلقي الضوء على إنجازات وإيجابيات نعايشها في محيطنا من دون أن ننتبه إليه. فمثلا ستجد مقالا كيف تتناول أطعمة تحفزك على العمل وتزيد نشاطك وبأقل التكاليف؟ او كيف تختار الازياء المناسبة للعمل بتكاليف قليلة وغيرها مما يعلمنا التوفير والاقتصاد والانتاج بأقل التكاليف وبشكل صحي، الى جانب ان شكل المجلة وتنوع تقسيماتها يمنحها هوية خاصة ومميزة. كما انه من السهل جدا تصفحها، فهذه الفكرة كانت نابعة خلال عملنا انا ولور في مجلة الشرق الاوسط للاعمال. وبسبب وجود فجوة واضحة بعدم توفر محتوى عربي يهتم بالاقتصاد الشبابي على وجه التحديد ومن كوننا نكتب مقالات باللغتين العربية والانجليزية في مجال الاقتصاد، فخطر لنا أن نؤسس مجلة تعنى بالشباب فقط من خلال محتوى شامل ومتكامل. ونطمح ان تكون على مستوى الوطن العربي خلال المراحل القادمة. وانا كمسؤولة المحتوى في المجلة اسعى الى تقديم مضامين متعددة بطريقة شيقة ومتنوعة لتعزيز مفهوم الاقتصاد عند الشباب وطرق تمكين الاقتصاد الشبابي، إضافة لقصص النجاح المتنوعة من أجل الاستفادة من العوائق والنتائج لنعمل على التركيز على الحفاظ على اقتصاد الشباب عبر ما يأخذه القاريء ويستفيده من الامثلة المختلفة التي تستهدف تقليص الفجوات العديدة بين توقعات الشباب وآمالهم وواقع أوضاعهم وكيفية التغلب على العقبات ووضعهم في صورة كل ماهو جديد من اخبار الاقتصاد واسراره .


من فلسطين الى الشرق الاوسط
وتردف :نحن نطمح من خلال المجلة، ان ننطلق من فلسطين الى الشرق الاوسط وان نصبح مرجعا للشباب من خلال كل ما نقدمه من نصائح تفيدهم في حياتهم اليومية ومكان العمل ،خاصة وان هناك نقصا في المحتوى العربي الشبابي الاقتصادي لذلك كانت فكرتنا الرئيسة، محتوى متخصص بالشباب وخاصة بالاقتصاد وسندعمها ايضا في برامج من خلال الخطط المستقبلية التي سوف نستضيف فيها قصص النجاح الشبابية لفتح مساحة من النقاش والحوار لنستهدف كل الفئات المجتمعية سواء كانت ممن يحبون القراءة او مشاهدة البرامج او سماعها بمعنى الهدف واحد لكن يقدم بطرق متعددة.


العمل على الفكرة
وهنا تضيف لور “٢٣” عاما خريجة التسويق من جامعة بيرزيت والتي تعمل ايضا مع شقيقتها يارا في مجلة الشرق الاوسط للاعمال وصاحبة شركة “icurate” المتخصصة بالتسويق الالكتروني على وسائل التواصل الاجتماعي : منذ سنة ونحن نعمل على فكرة مجلة شبابية اقتصادية، هذه الفكرة التي انبثقت من خلال عملي انا ويارا معا في مجلة الشرق الاوسط للاعمال. ومنذ ثلاثة أشهر بدأ العمل الفعلي عليها حتى اطلقناها لتصبح اول مجلة الكترونية اقتصادية شبابية في فلسطين والعالم العربي . ونطمح بالتأكيد في خططنا المستقبلية لاستهداف العالم العربي اجمع لتكون مرجعا مهما لتبادل الخبرات مابين الدول العربية الشقيقة كافة.


نقص في المحتوى الشبابي
وتتابع لور: المجلة الكترونية تابعة لمجلة الشرق الاوسط للاعمال تتضمن مواضيع ريادية للشباب بعد ان لاحظنا وجود نقص في المحتوى الشبابي والعربي، بما يخص الرياديين. فطبيعة المقالات التي ننشرها خفيفة لاتزيد على ٦٠٠ كلمة ، نتطرق خلالها لأكثر من فئة منها الصحة والازياء والشركات الناشئة، ونسلط الضوء على اصحاب المشاريع والمشاريع الجديدة ، سواء كانت ناجحة ام لا. لأننا لا نعمل على تجميل اي شيء والهدف ان تتعلم فئة الشباب من اخطاء غيرها. والهدف الرئيس هو ان تكون تعليمية بمعنى ان تعلم الاشخاص كيف يطوروا انفسهم لأن من يكتب المقالات على اختلافها هم ذوي خبرة في مجالاتهم، لذلك فالمجلة محتواها متنوع وغني بكل ما يخص عالم الاعمال . لكن نحن نسعى للتركيز على جانب الميزانية والقصد هو” مقالات التوفير” لان هنالك فئة كبيرة من اصحاب الدخل المحدود يحبون ان يستمتعوا بدخلهم ويستغلوه بطريقة صحيحة في الانفاق . والمقالات التي يتضمنها هذا الجانب، تعمل على تعليمهم ومساعدتهم في كيفية التوفير على انفسهم بشكل عام ، وضمن خططنا المستقبلية سنعمل على برامج حوارية نستضيف فيها ذوي الخبرة لمناقشة المواضيع الاقتصادية والمقالات وحتى نستقطب كل الفئات التي تحب المسموع او المقروء او المرئي. وأحاول ضمن اطار عملي، تجميع المقالات وترتيبها على الموقع على ان يكون بشكل جميل وسلس جدا والعمل على تطوير الافكار وبناء هويتنا الخاصة بالمجلة من تصميم جرافيكي وغيرها ، وصولا الى استراتيجيات الاعمال والتسويق لها وتنظيمها. ونحن حاليا نعمل على مستوى فلسطين فقط. وكنا سنتوسع ضمن رؤيتنا لهذه المجلة لنصل الى الشرق الاوسط ونربط كل الدول ببعضها البعض ليستفيد كل الشباب أيا كان موقعهم .

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *