Connect with us

عربي ودولي

الأمم المتحدة تحذّر من “حالات طوارئ” غذائية في إقليمي أمهرة وعفر المحاذيين لتيغراي في إثيوبيا

أديس أبابا- “القدس”دوت كوم- (أ ف ب) -أعلنت الأمم المتحدة الإثنين، أن مئات الآلاف من سكان إقليمي عفر وأمهرة المحاذيين لتيغراي واللذين امتدت المعارك بين المتمردين والقوات الموالية للحكومة إلى نطاقهما، يواجهون “حالات طوارئ” غذائية.

ويشهد شمال إثيوبيا نزاعًا منذ تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، بعدما أرسل رئيس الوزراء أبيي أحمد قوات للإطاحة بجبهة تحرير شعب تيغراي، الحزب الحاكم في تيغراي والذي هيمن على الساحة السياسية الوطنية مدى ثلاثة عقود قبل تسلّم أبيي السلطة في 2018.

وكانت الخطوة رداً على هجمات نفّذتها الجبهة ضد معسكرات للجيش، بحسب أبيي.

وبعدما تعهّد أبيي أن النصر سيكون سريعاً، اتّخذت الحرب منعطفاً مفاجئاً في حزيران/يونيو الماضي، عندما استعادت قوات موالية لجبهة تحرير شعب تيغراي عاصمة الإقليم ميكيلي وانسحب منه القسم الأكبر من القوات الإثيوبية.

وتحرّكت جبهة تحرير شعب تيغراي مذاك شرقاً باتّجاه عفر وجنوبا باتّجاه أمهرة.

والإثنين، حذّر المدير الإقليمي لشرق أفريقيا في برنامج الأغذية العالمي مايكل دانفورد من خطر مجاعة يتربّص بالمدنيين في هذين الإقليمين بسبب النزاع، وذلك في بيان أكّد فيه أن 300 ألف شخص في هاتين المنطقتين يواجهون “حالات طوارئ” غذائية.

وكانت الأمم المتحدة قد حذّرت سابقا من أن نحو 400 ألف شخص في تيغراي “يعانون من المجاعة”.

والإثنين، قال الناطق باسم إقليم أمهرة غيزاشيو مولونه: “إن معارك عنيفة جداً تجري في مدينة ولديا التي تعد محوراً إستراتيجياً يصل إقليم تيغراي الشمالي بالعاصمة أديس أبابا في الجنوب، وشرقاً بجيبوتي، وغرباً ببحر دار، عاصمة إقليم أمهرة”.

وأشار غيزاشيو إلى أن مقاتلي “جبهة تحرير شعب تيغراي” نشروا أسلحة ثقيلة في مناطق مأهولة بالمدنيين مشيرا إلى أن “عدد الضحايا قيد التحقيق”. وتحدّث عن مقتل مدنيين وتدمير منازل.

وتنفي “جبهة تحرير شعب تيغراي” سقوط قتلى مدنيين، وتؤكد أنها بسطت سيطرتها على الطرق في شمال أمهرة بهدف منع القوات الحكومية من حشد صفوفها مجدداً.

من جهتها، أعربت المديرة التنفيذية لمنظّمة الأمم المتّحدة للطفولة “يونيسف” هنرييتا فور الإثنين، عن “قلقها البالغ إزاء تقارير تفيد بمقتل أكثر من مئتي شخص بينهم أكثر من مئة طفل في هجمات استهدفت عائلات نازحة”.

وقالت فور في بيان، “إن إمدادات غذائية أساسية قد دُمّرت”، من دون أي إشارة إلى مواقع هذه الهجمات والجهات التي شنّتها.

وتعذّر على وكالة “فرانس برس” الحصول على تعليق من أي متحدّث باسم الأمم المتحدة.

وأورد حساب على “تويتر” تابع للحكومة الإثيوبية البيان، وأشار إلى أن الضحايا “قتلوا بيد منظمة جبهة تحرير شعب تيغراي الإرهابية”.

ومساء الإثنين، نفى المتحدث باسم “جبهة تحرير شعب تيغراي” غيتاشيو رضا ضلوع الجبهة في الهجمات المشار إليها، متعهّداً التنسيق مع “الهيئات المعنية” في التحقيق المرتقب.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *