Connect with us

فلسطين

الأسير فادي العمور مستمر بإضرابه للأسبوع الثالث مطالبًا بحريته رغم تدهور صحته

جنين – “القدس”دوت كوم- علي سمودي – نغص الاحتلال فرحة عائلة العمور بنجاح كريمتها في الثانوية العامة، بسبب استمرار اعتقال ولديها الأسيرين محمد وفادي بدر محمد العمور، في ظل الإضراب المتواصل عن الطعام لفادي الذي دخل أسبوعه الثالث على التوالي”.

وتقول والدته هيام العمور “أم شادي” لـ”القدس”دوت كوم: “نشعر بحزن وألم كبير في ظل ظلم الاحتلال واستهدافه لأسرتنا، فكيف نفرح وما زال مصير فادي مجهولاً والاحتلال يعاقبه بالعزل وحرماننا من زيارته، للضغط عليه لفك إضرابه الذي يخوضه احتجاجاً على اعتقاله الإداري وللمطالبة بحريته”.

في بلدة يطا بمحافظة الخليل، ولد الأسير فادي قبل 30 عاماً ليكون الثاني في عائلته المكونة من 6 أنفار، وتقول والدته: “تعلم في مدارس بلدتنا حتى أنهى الثانوية العامة بنجاح، ثم التحق بجامعة القدس المفتوحة، لكنه لم يكمل تعليمه بسبب استهداف الاحتلال له وتكرار اعتقالاته التي حرمته الدراسة والتخرج “.

وتضيف الوالدة، “الاحتلال حول حياتنا لجحيم ومعاناة وكوابيس لا تنتهي منذ اعتقال فادي الأول عام 2014، وتكررت بعدها اعتقالاته، حيث قضى 6 سنوات في سجون الاحتلال كحكم حتى 17-5-2020 ، وما كاد يستأنف حياته ويتنسم الحرية حتى اعتقال إدارياً من الأول من شهر أيلول 2020 حتى 31 كانون أول 2020”.

توجه فادي للعمل في مجال البناء، و بينما كانت عائلته تجهز منزلاً خاصاً له لتفرح بزفافه، أعاد الاحتلال اعتقاله مع شقيقه محمد (20 عاماً) في 20 أيار 2021.

وتقول والدته: “اقتحم العشرات من جنود الاحتلال منزلنا، احتجزونا حتى انتهت حملة التفتيش بالتدمير وتكسير كافة محتوياته، ثم انتزعوا فادي ومحمد من بيننا، ونقلوهما لمعسكر عتصيون الاعتقالي”.

وتضيف، “حولت قوات الاحتلال ولدي للاعتقال الإداري لمدة 4 شهور، وقدم محاميهما استئناف ضد القرار التعسفي والظالم، لكن المحكمة رفضته بناء على توصية مخابرات الاحتلال بذريعة الملف السري، لكن فادي وفي 21 من الشهر الماضي، أعلن الإضراب المفتوح عن الطعام”.

منذ اعتقاله، لم توجه سلطات الاحتلال لفادي لائحة اتهام، ولأن الإداري اعتقال مفتوح ليس له نهاية، ولأنه متحجز بشكل تعسفي وظالم، قرر فادي خوض الإضراب عن الطعام الذي ما زال مستمراً حتى نيل حريته، وفق والدته، التي تقول: “لا يوجد أي مبرر لانتزاع حري فادي وحرمانه حياته الطبيعية”،

وتضيف الوالدة، “عاقبت إدارة سجن النقب ابني فادي بالعزل في الزنازين الانفرادية وفرضت عليه عزله تامة، وعلمنا أن حالته الصحية تأثرت كثيراً حتى أصبح يعاني من أوجاع مستمرة في الرأس ودوار وهزال في الجسم وفقدان الوزن”.

وتكمل الوالدة، “نعيش كوابيس رعب قلقًا على حياة فادي، وهناك إهمال وعدم متابعة لأوضاع ابننا، فكل لحظة تشكل خطراً على حياته، فأين مؤسسات حقوق الإنسان؟”.

ودعت والدة الأسير فادي العمور، كافة الجهات المعنية بالأسرى للتحرك وتحمل مسؤولياتها ، لإنقاذ ابنها من دوامة الاعتقال الإداري، وقالت: “ليل نهار نصلي ونتضرع لرب العالمين ليحميه ويثبته في معركته المستمرة وإخوانه الأسرى المضربين عن الطعام، فابني ممنوع من لقاء المحامين ولم نتمكن من زيارته منذ اعتقاله”،

وتضيف الوالدة، “نحمل الاحتلال كامل المسؤولية عن حياته، وننتظر معرفة أخباره على أحر من الجمر، ونتمنى له أن ينتصر على المحتل والخلاص من سجونه الظالمة”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *