Connect with us

عربي ودولي

السودان يستدعي سفيره لدى إثيوبيا مع تزايد التوتر بينهما

الخرطوم- (أ ف ب) -استدعى السودان الاحد سفيره لدى إثيوبيا وفق ما اعلنت الخارجية السودانية، وذلك بعدما رفضت أديس ابابا جهود الخرطوم للتوسط من اجل وقف إطلاق النار في إقليم تيغراي الاثيوبي.
وقالت الخارجية في بيان “إن مبادرة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك في اطار رئاسته لايغاد (الهيئة الحكومية للتنمية) تهدف الى تشجيع الاطراف الاثيوبية على التوصل لوقف شامل لاطلاق النار والدخول في عملية حوار سياسي شامل”.
لكن أديس ابابا قالت الاسبوع الماضي إن ثقتها ببعض القادة السودانيين “تآكلت” واتهمت الجيش السوداني “بالتوغل” داخل حدودها.
ويستمر النزاع في اقليم تيغراي الاثيوبي منذ تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بعدما شن رئيس الوزراء أبيي أحمد عملية عسكرية ضد متمردي جبهة تحرير شعب تيغراي.
وبسبب القتال فر عشرات آلاف الاثيوبيين الى السودان وتؤكد الامم المتحدة أن 400 الف شخص يعانون المجاعة في الاقليم المضطرب.
وتأثرت علاقة الخرطوم وأديس ابابا بالخلاف حول منطقة الفشقة الزراعية الخصبة التي يعمل فيها مزارعون اثيوبيون ويؤكد السودان انها تابعة له.
وقالت بلين سيوم المتحدثة باسم رئيس وزراء إثيوبيا “هناك أمور يجب حسمها قبل ان يعتبر السودان طرفا موثوقا به لتسهيل مثل هذه المفاوضات”.
وقالت الخارجية السودانية الاحد إنها “رصدت تصريحات صدرت مؤخرا عن مسؤولين إثيوبيين كبار برفض مساعدة السودان في انهاء النزاع الدموي المحتدم في إقليم تيغراي بدعاوى عدم حياده واحتلاله لاراض اثيوبية”.
واضافت أنه رفضا لهذه التصريحات “فقد استدعى السودان سفيره لدى إثيوبيا للتشاور”.
كذلك، تختلف الدولتان منذ عام 2011 حول سد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا على النيل الازرق احد روافد نهر النيل.
وتتخوف دولتا المنبع مصر والسودان أن يؤثر السد على إمدادهما بالمياه.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *