Connect with us

عربي ودولي

بنما وكولومبيا تتوصلان لاتفاق من أجل تجنب “أزمة الهجرة”

بنما- (أ ف ب) -أعلنت بنما وكولومبيا الجمعة أنهما ستسهلان عبور المهاجرين الذين يحاولون بلوغ الولايات المتحدة عبر أراضيهما، من أجل حل الأزمة المرتبطة بتدفق المهاجرين غير النظاميين المستعدين لعبور أدغال بنما الموحشة.
تم التوصل الجمعة إلى الاتفاق الذي سيحُدد بموجبه حصص المهاجرين العابرين اعتباراً من الأسبوع المقبل بعد اجتماع بين وزيرة الخارجية الكولومبية مارتا لوسيا راميريز ونظيرتها البنمية إريكا موينيس.
واعلنت موينس أن وفداً بنمياً سيزور كولومبيا الاثنين “لتحديد حصة المهاجرين” الذين يمكن “استقبالهم بطريقة آمنة ومنظمة” في بنما.
يبحث البلدان بشكل خاص إيجاد طرق نقل لتفادي العبور من غابة داريين.
وقالت الوزيرة الكولومبية، من جهتها، “لا نريد أن يتعرض المهاجرون إلى خطر الغرق أو المرور عبر داريين، حيث نعلم أنهم يواجهون الكثير من المخاطر”.
تسعى كولومبيا وبنما إلى التعاون حول مبادرة الحصص هذه مع بلدان أخرى، بينها الولايات المتحدة. وأشارت موينيس إلى “أنها عملية تشمل عدة بلدان”.
منذ أسابيع، ينتظر آلاف المهاجرين، بينهم قُصَّر ونساء حوامل، جاء أغلبهم من هايتي، في ميناء نيكوكلي الكولومبي على متن قوارب يُفترض أن تقلهم إلى الحدود مع بنما، من أجل عبور غابة داريين.
أصبح ممر الغابة هذا بين كولومبيا وبنما محطة توقف إجبارية للمهاجرين غير الشرعيين الذين يحاولون من أميركا الجنوبية بلوغ المكسيك والولايات المتحدة وكندا.
وتوقف تدفق الهجرة هذا في عام 2020 بسبب الأزمة الصحية وإغلاق الحدود.
منذ إعادة فتحها، شهد البلدان تدفقاً مستمراً من المرشحين للهجرة الجماعية، وذلك بعد فرض الإغلاق عدة مرات والأزمة الاقتصادية الضخمة التي أوصلت العديد من الناس إلى الفقر.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *