Connect with us

عربي ودولي

الجيش اللبناني يعلن توقيف مطلقي الصواريخ باتجاه إسرائيل

بيروت- “القدس” دوت كوم- (شينخوا) أعلن الجيش اللبناني اليوم (الجمعة) توقيف مطلقي الصواريخ باتجاه إسرائيل ومصادرة الراجمة المستخدمة في بلدة شويا بمنطقة حاصبيا جنوب لبنان، بعد قصف متبادل عبر حدود لبنان وإسرائيل.
وقالت قيادة الجيش اللبناني في بيان اليوم إنه في “حوالى الساعة 11.30 أطلقت قوات العدو الإسرائيلي قذائف مدفعية باتجاه الأراضي اللبنانية (..) وذلك بعد أن أطلق عدد من الصواريخ من الأراضي اللبنانية باتجاه مزارع شبعا المحتلة”.
وأضافت أن القصف الإسرائيلي أسفر عن سقوط “عشر قذائف في خراج بلدة السدانة و30 قذيفة في خراج بلدتي بسطرة وكفرشوبا، ما أدى إلى اندلاع عدد من الحرائق”.
وتابعت “أن وحدة من الجيش في بلدة شويا أوقفت أربعة أشخاص قاموا بإطلاق الصواريخ، وضبطت الراجمة المستخدمة في العملية”.
وقال مصدر أمني لبناني لوكالة أنباء ((شينخوا)) في وقت سابق اليوم إن أهالي بلدة “شويا” ذات الغالبيبة الدرزية بشرق جنوب لبنان اعترضوا آلية وعناصر من حزب الله.
وقال المصدر إنه خلال مرور مجموعة من حزب الله تستقل سيارة نصف نقل مجهزة براجمة صواريخ اعترضها عشرات الأهالي بذريعة رفضهم إطلاق الصواريخ من مناطق محاذية لقرى آهلة بالسكان، مشيرا إلى أن عناصر الجيش عملت على تسوية الوضع بين الطرفين.
وأظهر مقطع فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي سكان بلدة شويا وهم يوقفون شاحنة تحمل راجمات صواريخ قالوا إنها لحزب الله قبل تدخل عناصر من الجيش اللبناني.
وأكدت قيادة الجيش أن وحداتها المنتشرة على الأرض تقوم بالتنسيق مع قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، باتخاذ التدابير الأمنية اللازمة لإعادة الهدوء إلى المنطقة.
وفي وقت سابق اليوم، وقع قصف متبادل عبر حدود لبنان وإسرائيل، إذ قال مصدر أمني لبناني إن صواريخ أطلقت من الأطراف الغربية لجبل الشيخ بشرق جنوب لبنان باتجاه شمال إسرائيل.
ولاحقا أعلن حزب الله اللبناني عن قصف أراض مفتوحة في محيط مواقع إسرائيلية في مزارع شبعا المحتلة بعشرات الصواريخ، ردا على غارات جوية إسرائيلية على أراضٍ مفتوحة في منطقتي الجرمق والشواكير ليل الخميس الماضي.
في المقابل، أعلن الجيش الإسرائيلي أن عناصر حزب الله أطلقوا 19 قذيفة من منطقة شمال شبعا، متهما الحزب بـ”توريط” لبنان.
وقالت الإذاعة العبرية العامة إن مدفعية الجيش ردت بقصف مصدر إطلاق الصواريخ في جنوب لبنان.
ودعت قوات الأمم المتحدة العاملة بجنوب لبنان (يونيفيل) في بيان، جميع الأطراف إلى وقف إطلاق النار فورا والحفاظ على الهدوء، مؤكدة أن “الوضع خطير للغاية في ظل الأعمال التصعيدية التي شهدناها من الجانبين خلال اليومين الماضيين”.
والتوتر الأمني الحاصل اليوم هو الثاني من نوعه في غضون ثلاثة أيام.
وكانت إسرائيل قد قصفت بالمدفعية بعد ظهر أول أمس الأربعاء قرى بجنوب لبنان، كما أغار طيرانها الحربي فجر الخميس على مناطق في الجنوب، ردا على إطلاق صاروخين من الأراضي اللبنانية على شمال إسرائيل لم تتبناها أية جهة.
وعلى الصعيد السياسي، حث رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية حسان دياب، في بيان اليوم الأمم المتحدة على “الضغط على إسرائيل وإلزامها احترام القرار 1701 ووقف انتهاكاتها للسيادة اللبنانية”.
وأكد دياب “ضرورة وقف الخروقات الإسرائيلية المتكررة للسيادة اللبنانية، والتي بلغت ذروتها يوم أمس الخميس من خلال الغارة التي نفذها طيران العدو على الأراضي اللبنانية”.
وأعلنت الحكومة اللبنانية أمس الخميس أنها تعتزم تقديم شكوى إلى مجلس الأمن بشأن “العدوان الإسرائيلي” على بلادها.
وكان مجلس الأمن قد أصدر في أغسطس من العام 2006 القرار 1701 لينهي حربا دامت 33 يوما بين حزب الله وإسرائيل.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *