Connect with us

عربي ودولي

الاتحاد الأوروبي يستدعي القائم بالاعمال البيلاروسي على خلفية أزمة المهاجرين

بروكسل- (أ ف ب) -استدعت الإدارة الدبلوماسية في الاتحاد الأوروبي الأربعاء القائم بأعمال بيلاروس في بروكسل لمطالبة مينسك بالتوقف الفوري عن استغلال قضية المهاجرين، حسبما أعلنت الناطقة باسم الإدارة نبيلة مصرالي الخميس.
وقالت نبيلة مصرالي “أعربنا له عن قلقنا البالغ حيال استخدام (قضية) المهاجرين أداة. هذه الممارسة غير مقبولة ويجب الكف عنها فوراً”. وأضافت “ذكرنا السلطات البيلاروسية بالتزاماتها الدولية لمكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر”.
على الرغم من نفي بيلاروس، يرى الاتحاد الأوروبي أن مينسك تستخدم المهاجرين أداة للضغط على جارتها التي تستضيف معارضي النظام البيلاروسي لا سيما سفيتلانا تيخانوفسكايا.
وسجلت ليتوانيا إحدى دول البلطيق والعضو في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، منذ بداية العام وصول أكثر من ألفي مهاجر جديد معظمهم من العراق، عبروا الحدود مع بيلاروس بشكل غير قانوني.
وتشتبه السلطات الليتوانية في أن النظام البيلاروسي المدعوم من روسيا، هو من نسق هذا التدفق رداً على عقوبات الاتحاد الأوروبي.
ويدرس الاتحاد الأوروبي فرض “عقوبات اقتصادية أقوى” لوقف تسلل المهاجرين إلى الاتّحاد من بيلاروس، وفق ما حذر وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل خلال اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في 15 تموز/يوليو.
ومن المقرر مناقشة هذه الخطوات واعتمادها في اجتماع الوزراء في 21 أيلول/سبتمبر.
استدعى الاتحاد الأوروبي في أيار/مايو سفير بيلاروس لديه ألكسندر ميكنيفيتش لإبلاغه بتنديد المؤسسات الأوروبية والدول الأعضاء لتحويل مسار طائرة “راين اير” وارغامها على الهبوط لاعتقال صحافي معارض، باعتباره تصرف “غير مقبول”.
وبعد تقاعد السفير، تم استدعاء القائم بالأعمال الأربعاء.
فرض الأوروبيون عقوبات اقتصادية وفردية في نهاية حزيران/يونيو لمعاقبة النظام البيلاروسي على هذا الإجراء.
استهدفت العقوبات الفردية مسؤولين كبارا ورجال أعمال بيلاروسيين. وطالت العقوبات الاقتصادية صناعات أساسية كالبوتاس والنفط والتبغ.
تضم القائمة السوداء للاتحاد الأوروبي الخاصة ببيلاروس 166 شخصًا بينهم الرئيس الكسندر لوكاشنكو واثنان من أبنائه بالإضافة إلى 15 كيانًا مرتبطًا بالنظام.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *