Connect with us

فلسطين

الشعبية تدين استمرار اللقاءات التطبيعية

غزة – “القدس” دوت كوم – أدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم الخميس، اللقاء التطبيعي الذي احتضنه مقر منظمة التحرير في رام الله صباح أمس الأربعاء بحضور وفد من الصحافيين الإسرائيليين.

واعتبرت الشعبية في بيان لها، أن استمرار هذه اللقاءات تشكل طعنة صريحة لقضيتنا الوطنية وتضحيات الشعب الفلسطيني.

ونددت الشعبية، بمشاركة ندى مجدلاني مديرة القسم الفلسطيني في “منظمة السلام البيئي في الشرق الأوسط” في ورشة عمل تطبيعية بدعوة من لجنة مجلس النواب الأمريكية، ودعوتها في الورشة لتنظيم أنشطة تُروج للتطبيع وما يُسمى السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وأعربت الجبهة عن استغرابها من “إصرار القيادة المتنفذة في المنظمة وآخرين على عقد مثل هذه اللقاءات التي لم تتوقف حتى في أشد أيام العدوان الصهيوني على شعبنا، وكان آخرها أمس باستقبالها صحافيين صهاينة في الوقت الذي ما زال يتعرض فيه الصحافيون الفلسطينيون للاستهداف المتواصل، ولانتهاكات وممارسات متواصلة ومنعهم من تأدية واجبهم المهني وتغطية الأحداث”. وفق نص البيان.

ودعت الجبهة، الجماهير الفلسطينية إلى تحرك وطني شعبي عاجل للتصدي لهذه اللقاءات التطبيعية وفضح رموز التطبيع، ومن أجل الضغط لحل ما يُسمى لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي، والقيام بحملة واسعة لمقاطعة ومحاسبة وفضح القيادات الفلسطينية التي تُروج وتشارك في هذه اللقاءات التطبيعية التي تُشكل ضربة وطعنة لصمود شعبنا ومقاومته في وجه الاحتلال وجرائمه العنصرية. كما جاء في البيان.

الشعبية تدين استمرار اللقاءات التطبيعية

غزة – “القدس” دوت كوم – أدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم الخميس، اللقاء التطبيعي الذي احتضنه مقر منظمة التحرير في رام الله صباح أمس الأربعاء بحضور وفد من الصحافيين الإسرائيليين.

واعتبرت الشعبية في بيان لها، أن استمرار هذه اللقاءات تشكل طعنة صريحة لقضيتنا الوطنية وتضحيات الشعب الفلسطيني.

ونددت الشعبية، بمشاركة ندى مجدلاني مديرة القسم الفلسطيني في “منظمة السلام البيئي في الشرق الأوسط” في ورشة عمل تطبيعية بدعوة من لجنة مجلس النواب الأمريكية، ودعوتها في الورشة لتنظيم أنشطة تُروج للتطبيع وما يُسمى السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وأعربت الجبهة عن استغرابها من “إصرار القيادة المتنفذة في المنظمة وآخرين على عقد مثل هذه اللقاءات التي لم تتوقف حتى في أشد أيام العدوان الصهيوني على شعبنا، وكان آخرها أمس باستقبالها صحافيين صهاينة في الوقت الذي ما زال يتعرض فيه الصحافيون الفلسطينيون للاستهداف المتواصل، ولانتهاكات وممارسات متواصلة ومنعهم من تأدية واجبهم المهني وتغطية الأحداث”. وفق نص البيان.

ودعت الجبهة، الجماهير الفلسطينية إلى تحرك وطني شعبي عاجل للتصدي لهذه اللقاءات التطبيعية وفضح رموز التطبيع، ومن أجل الضغط لحل ما يُسمى لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي، والقيام بحملة واسعة لمقاطعة ومحاسبة وفضح القيادات الفلسطينية التي تُروج وتشارك في هذه اللقاءات التطبيعية التي تُشكل ضربة وطعنة لصمود شعبنا ومقاومته في وجه الاحتلال وجرائمه العنصرية. كما جاء في البيان.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *