Connect with us

رياضة

أولمبياد طوكيو: ميدالية أولى لسوريا منذ 2004 وبرونزية لمصر في المصارعة


طوكيو (أ ف ب) -أهدى الرباع السوري معن أسعد بلاده أول ميدالية منذ 2004 في الألعاب الأولمبية، فيما نال المصري محمد السيد إبراهيم برونزية في المصارعة اليونانية الرومانية، الأربعاء في أولمبياد طوكيو.
وتابع ثنائي الكرة الشاطئية القطرية شريف يونس وأحمد تيجان صعوده الرائع وتغلب على الإيطاليين باولو نيكولاي ودانييلي لوبو 21-17 و23-21 ليبلغ نصف النهائي.


ونال أسعد (27 عاما) برونزية وزن +109 كلغ برفعه 190 كلغ خطفًا و234 نترًا (مجموع 424 كلغ)، ليحل ثالثًا وراء الجورجي لاشا تالاخادزه الذي حطم الرقم العالمي مسجلا 488 كلغ والإيراني علي داودي (441 كلغ).
قال أسعد بعد تتويجه لقناة بي إن سبورتس القطرية “هذا الوسام له نكهة خاصة بعد غياب طويل. أنا افتخر بتحقيق الميدالية وأهديها لقائدي وجيشي وشعبي.. أشكر السوريين الذين تمنوا الفوز لي وساندوني”.
تابع أسعد الذي حمل صورة شقيقه خلال تتويجه “أخي شهيد وكان ربّاعا. أقسمت من اليوم الذي استشهد فيه أن اهديه هذه الميدالية”.


وشارك أسعد في الألعاب الحالية بعد تخلصه من أوجاع كتفه التي تلت مشاركته في بطولة آسيا في أوزبكستان في نيسان/أبريل الماضي، عندما حقق ثلاث فضيات برقم قياسي محلي قدره 433 كلغ (195 خطفًا و238 نترًا).
قال آنذاك “أتدرب ضمن خطة مدروسة من كافة النواحي مع أخي قيس، وتتوفر لنا كافة الأمور المطلوبة من الغذاء والمكملات والتحضير لأولمبياد طوكيو أفضل بكثير من عملية التحضير قبل ريو”.
تابع أسعد الذي تشهد بلاده نزاعًا داميًا منذ العام 2011 “بعد بطولة آسيا، عانيت من أوجاع في كتفي واتمنى اتجاوزها”.
وبارك الاتحاد الرياضي العام لأسعد ومدربه وقرر منح كلا منهما 25 مليون ليرة سورية (نحو 8 آلاف دولار).
وكان أسعد حل في المركز الخامس عشر في أولمبياد ريو وشارك حينها بوزن +105 وبلغت مجموعته 400 كلغ (180 خطفًا و220 نترًا).


حقق خلال مسيرته بطولة سوريا في مختلف الفئات حاصدًا أولى بطولاته الدولية بعمر 14 عامًا في بطولة آسيا للناشئين في أوزبكستان 2009، كما حقق في بطولة آسيا في قيرغيزستان المركز الأول عام 2013 وبطولة كأس التحدي في سويسرا 2019.
وفي 2019، حل خامسًا في بطولة العالم في تايلاند وأحرز ثلاث فضيات في بطولة آسيا 2021 في أوزبكستان.
وكان أسعد قد أوقف في نيسان/أبريل 2010 لسنتين من قبل الاتحاد الدولي، بعد ثبوت تعاطيه مادة ميتانديينون المحظورة.


وأحرزت سوريا خلال مشاركاتها السابقة التي بدأت عام 1948 في الألعاب الأولمبية 3 ميداليات، ذهبية حصدتها غادة شعاع في مسابقة السباعية في أتلانتا 1996، فضية للمصارع الحرّ جوزيف عطية في وزن 100 كلغ في لوس أنجليس 1984 وبرونزية للملاكم ناصر الشامي في وزن 91 كلغ في أثينا 2004.
وغاب الجزائري وليد بيداني بعد إصابته بفيروس كورونا.


وأحرز المصري محمد السيد إبراهيم “كيشو” برونزية المصارعة اليونانية الرومانية، بفوزه على الروسي تحت علم محايد أرتيم سوركوف بأفضلية النقاط 3-1 (1-1).
واستهل “كيشو” البالغ 23 عاماً مشواره الثلاثاء في ثمن نهائي وزن 67 كلغ بفوز على الكوري الجنوبي هانسو ريو 7-6، ثم تخطى الأرميني كارين أصلانيان في ربع النهائي بالنقاط (7-7). وفي نصف النهائي، كان قريباً من التأهل إلى مباراة اللقب وضمان فضية على الأقل بتقدمه على الأوكراني برفيز ناسيبوف، لكن الأخير قلب تأخره محققاً الفوز 7-6.


وفي مباراة البرونزية، سجل “كيشو” نقطة تعادل أمام سوركوف منحته الفوز على بطل العالم 2018.
بدأ ابن الاسكندرية المصارعة بعمر الخامسة، وفي عام 2019 سُمي أفضل مصارع تحت 23 سنة من قبل الاتحاد العالمي لمصارعة الهواة.
وهذه ثالث ميدالية لمصر في الأولمبياد الحالي بعد برونزيتي التايكواندو لسيف عيسى (وزن -80 كلغ) وهداية ملاك (وزن -57 كلغ).


كما هي ثامن ميدالية لمصر في المصارعة اليونانية الرومانية، بعد ذهبية إبراهيم مصطفى للوزن الخفيف الثقيل في 1928، وفضية محمود حسن لوزن الديك وبرونزية إبراهيم عرابي لوزن خفيف الثقيل في 1948 وبرونزية عبد العال راشد لوزن الريشة في 1952 وفضية عثمان السيد لوزن الذبابة في 1960 ثم ذهبية كرم جابر في وزن 96 كلغ عام 2004 وفضية له في 84 كلغ عام 2012.


وبعد دقائق من إحراز “كيشو” البرونزية، عجز مواطنه محمد متولي عن السير على خطاه بخسارته أمام الألماني ماكسيميليان دنيس كودلا بالسقوط (1-8) في مباراة تحديد البرونزية لوزن 87 كلغ.
وكان متولي تغلب الثلاثاء على البيلاروسي كيريل ماسكيفيتش بالأفضلية التقنية 9-1، ثم الكوبي دانيال غريغوريتش هيتشيفاريا بالسقوط 4-صفر. وفي نصف النهائي، سقط أمام المجري فيكتور لورينتس بالنقاط 2-9.
وبعد ميداليتي أسعد و”كيشو” ارتفع رصيد العرب حتى الآن إلى 11 ميدالية بينها أربع ذهبيات.
وعلى ملعب شيوكاوي بارك في العاصمة طوكيو، فرض القطريان شريف يونس وأحمد تيجان إيقاعهما على شوطي المباراة التي استمرت 40 دقيقة فقط أمام الثنائي الإيطالي، بواقع 18 دقيقة الشوط الأول 21-17 و22 دقيقة الشوط الثاني 23-21.


وقال يونس للصحافيين بعد المباراة “نحن ممتنون لكوننا في نصف النهائي، لأن هذا الفريق هو نتاج عمل ست أو سبع سنوات”.
وأضاف أن “المباراة كانت صعبة فعلاً من الناحية الذهنية، لأن هذين اللاعبين خبيرين يلاعبونك ذهنياً. لم نستسلم، ونحن ممتنون لوجودنا هنا”. وبالتالي، يلتقي الثنائي القطري في نصف النهائي مع الثنائي الروسي الذي يلعب تحت علم محايد بعد تأهله على حساب ألمانيا.
وفي نصف النهائي الثاني، تلعب النروج التي أقصت الثنائي الروسي الثاني أمام لاتفيا التي أخرجت البرازيل.
وباتت قطر أقرب إلى ثالث ذهبياتها في طوكيو وفي تاريخها، بعد فارس حسّونة في الأثقال ومعتز برشم في الوثب العالي.


وفي ألعاب القوى، عجزت البحرينية موتيلي وينفريد يافي (21 عاما) عن تكرار انجاز روث جيبيت بطلة 3 آلاف م موانع في ريو 2016، فحلت عاشرة بزمن 9:19.74 د بعد أن سجلت في التصفيات أسرع زمن (9:10.80 د).
وودّع المصري إيهاب عبد الرحمن (32 عاما) تصفيات رمي الرمح بفارق ضئيل، بعد حلوله في الركز الثالث عشر، الأول بعد المتأهلين الـ12، لرميه الرمح على مسافة 81.92 مترا.
وفي الغطس، تأهلت المصرية مها جودة كلاعبة احتياطية إلى نصف نهائي المنصة ثابتة على ارتفاع عشرة أمتار بعد حلولها في المركز العشرين بعلامة 275.30 نقطة، مقابل 390.70 للمتصدرة الصينية يوتشي تشن.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *