Connect with us

اقتصاد

ارتفاع جنوني لمعدلات البطالة بين فئة الشباب والخريجين الفلسطينيين

غزة – “القدس” دوت كوم- (شينخوا)- حذر تقرير اقتصادي، اليوم الثلاثاء، من ارتفاع جنوني لمعدلات البطالة بين فئة الشباب والخريجين في قطاع غزة والضفة الغربية.

وقال تقرير صادر عن غرفة تجارة وصناعة غزة تلقت وكالة أنباء (شينخوا) نسخة منه، إن الخريجين في الأراضي الفلسطينية خاصة قطاع غزة يعانون من قلة توفر فرص العمل نتيجة للأوضاع الاقتصادية المتردية في القطاع وتوقف القطاع العام عن التوظيف بسبب حالة الانقسام الفلسطيني.

وأوضح، أن معدل البطالة بين الأفراد (20 – 29 عاما)، الحاصلين والحاصلات على شهادة دبلوم متوسط أو بكالوريوس بلغ 54 في المائة في عام 2020 في الأراضي الفلسطينية.

وأشار إلى أن النسبة توزعت بواقع 35 في المائة في الضفة الغربية، مقابل 78 في المائة في غزة، في حين كان هذا المعدل حوالي 53 في المائة عام 2019.

وأفاد أن الخريجين خلال عاو 2020 يحتاجون إلى 25 شهرا للحصول على أول فرصة عمل وذلك يمثل أعلى معدل فترة تعطل بالأشهر بين الأفراد (20 – 29 عاما) في الأراضي الفلسطينية في تخصص الدراسات الإنسانية، في حين بلغ أدنى معدل فترة تعطل في تخصص الرياضيات والإحصاء بمعدل 10 أشهر.

وأكد التقرير، ضرورة وضع حلول “لمشكلة الخريجين بعد تفاقمها وعدم السيطرة عليها حيث أصبح فكر الشباب من ينحصر فقط في الهجرة للخارج بحثا عن فرصة عمل لبناء مستقبلهم مع أنهم يذهبون للمجهول وغالبا ما يفشلون في الخارج نتيجة عدم التخطيط المسبق”.

ودعا، إلى رسم سياسة الاستخدام عن طريق دراسة حجم القوى العاملة في المستقبل والوقوف على خصائصها و توزيعها واقتراح السياسات التعليمية والتدريبية اللازمة لتحقيق التوازن بين العرض والطلب على القوى العاملة.
كما طالب، بفتح أسواق العمل العربية للخريجين الفلسطينيين ضمن ضوابط و محددات بحيث يتم استيعابهم ضمن عقود لفترة محددة.

وشدد، على ضرورة تدخل وزارة التربية والتعليم الفلسطينية لإعادة النظر في مفاتيح القبول في التخصصات الجامعية ووقف منح تراخيص جديدة لتخصصات عديدة تعاني من البطالة المرتفعة.

وحث التقرير، الشباب على الإنضمام للتدريب المهني والتقني حيث لا تتجاوز نسبة التوجه إليها 8 في المائة، والتعليم الأكاديمي 92 في المائة، بينما نسبة الانخراط في سوق العمل لخريجي التعليم المهني أعلى بكثير من انخراط خريجي التعليم الأكاديمي.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *