Connect with us

فلسطين

اعلان موعد عطوة عشائرية بين عائلتي الجعبري والعويوي .. الرجوب: السلطة تتحمل مسؤولية مقتل بنات والقصاص سيكون بالقضاء

الخليل- “القدس”- دوت كوم- أعلن رئيس اللجنة الرئاسية لتطويق أحداث الخليل الشيخ داود الزير اليوم الإثنين، عن الاتفاق لأخذ عطوة عشائرية بين عائلتي الجعبري والعويوي في مدينة الخليل، بعد استمرار النزاع بين العائلتين عدة أيام اثر مقتل الشاب باسل الجعبري، فيما أعلن أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح الفريق جبريل الرجوب أن السلطة الوطنية تتحمل مسؤولية مقتل الناشط السياسي نزار بنات قبل نحو 40 يومًا.

وقال الزير خلال مؤتمر صحفي شارك فيه عضوا اللجنة المركزية لحركة فتح، عباس زكي والفريق جبريل الرجوب ومحافظ الخليل اللواء جبرين البكري، “إن العطوة ستأخذ في تمام الساعة الخامسة مساء يوم غد الثلاثاء، حيث سيتم التجمع في رابطة الجامعيين ثم والتوجه لديوان آل الجعبري” .

وشدد الزير على أنه لا يجب أخذ الأمور أنها ثأر بثأر، حيث أنه عندما يتم الصلح، يجب أن تنهي الثارات، متمنياً أن تنتهي الثارات في الخليل وكل الوطن، مؤكدًا أن النهاية السريعة لأي نزاع تبدأ بإنهاء الشرخ الكبير بين الطرفين، والتسامح بينهم .

ونتج عن الخلاف بين العائلتين إلى جانب الخسارة بالأرواح، خسائر مالية بملايين الشواكل، جراء الهجمات المضادة بين الطرفين وحرق الممتلكات والمحال التجارية .

من جانبه، دعا الرجوب القوى الوطنية الفلسطينية من كافة الفصائل أن يكونوا جسور تواصل حتى لا تحدث القطيعة بين العائلتين، مشيرًا أن العطوة بين العائلتين لن تكون بديلاً للقانون.

واستنكر الرجوب أسلوب التعبئة والتحريض والتخوين والتكفير التي ليست من أخلاق الشعب الفلسطيني وقيمه، وشكر الرجوب حكماء آل الجعبري والعويوي وكل رجال الإصلاح وكل من حضر وساهم في الوصول لحل بين العائلتين.

في شأن آخر، أكد الرجوب في رده على أسئلة الصحافيين، أن قضية نزار بنات تتحمل السلطة الوطنية مسؤوليته، موضحًا أن الرئيس محمود عباس ومنذ اليوم الأول، أعطى توجيهاته في 3 مسارات حول قضية نزار.

المسار الأول كان بالتوجه من خلال شخصيات رسمية في السلطة ومن حركة فتح للاتصال بعائلة نزار ومواساتها وتعزيتها.
أما المسار الثاني فكان عبر الطلب من رئيس الحكومة محمد اشتية تشكيل لجنة تحقيق بقضية مقتله، والمسار الثالث هو الاتجاه بتكريم نزار بنات كضحية لحادث حصل، و”نحن حزينون لما جرى”.

وقال الرجوب: “اللجنة حقق بما جرى مع نزار بنات، وأكد أن الوفاة غير طبيعية، وأحيل الموضوع للقضاء العسكري، وأتمنى على أهله احترام قرار القضاء العسكري وسوف نستمر بالتحقيق وإجراءاتنا ولا علاقة لعائلات الـ14 عسكرياً بما جرى وما يقوم به الشرع والعرف سنقوم به، والاشتباك مع العائلات غير صحيح ويهدد السلم الأهلي”.

وأضاف الرجوب، “نزار بنات توفي بأيدي رجال السلطة وليس بأيدي عائلات، هناك أناس يحاولون تسييس الأمور وشن هجوم وإطلاق اتهامات غير صحيحة، ولن نسمح بأن يكون هناك ردات فعل وتعهير الناس غير مسموح به”.

من جهة ثانية، قال الرجوب: “إن تدويل قضية نزار بنات لن يفيد العائلة، أنا لا أهددهم، بل يجب عليهم أن يجروا مراجعة، وحقوقهم سوف يأخذونها، السلطة طرف بالقضية والأمر ليس له علاقة ببعد عشائري، وهذا لا يعني إطلاقاً سواء قبلت عائلة بنات أم لم تقبل أن نتهاون في مسألة القصاص من خلال القضاء”.

إلى ذلك، قال رجوب: “إنه لم يكن هناك قرار بقتل نزار بنات، ولا يمكن أن يكون، وفي حالة كان لن نسكت عن ذلك بدءاً “.

وحول المسيرة التي دعت لها العائلة ونشطاء في رام الله مساء اليوم، في ذكرى مرور أربعين يوماً على مقتل نزار بنات، قال الرجوب: “لماذا الذهاب اليوم إلى رام الله للتأبين، كان الأولى أن يتم تأبينه بالخليل، وكلنا سوف نشارك معهم”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *