Connect with us

فلسطين

اشتية: يدعو لوقف التنكيل ضد الأسرى الإداريين ويحذر من محاولة السيطرة على أملاك المقدسيين

رام الله- “القدس” دوت كوم- طالب رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية المجتمع الدولي والولايات المتحدة خاصةً بوقف سياسة الاضطهاد والعنصرية والتطهير العرقي التي يتعرض لها الأهل في حي “الشيخ جراح” وسلوان.

وقال في مستهل جلسة الحكومة الأسبوعية اليوم الإثنين في رام الله، إن النظام القضائي لسلطات الاحتلال الذي ينظر اليوم في مسألة ترحيل العائلات المقدسية من الشيخ جراح، يشكل غطاءً للسياسات التي يمارسها الاحتلال بحق الشعب في جميع الأراضي المحتلة والتي تعد انتهاكاً للقوانين الدولية والإعلان العالمي لحقوق الإنسان، مرورًا بالتقرير الذي نشرته “هيومن رايتس ووتش” مؤخرًا، وكشفت فيه أن الاحتلال يرتكب جرائم فصل عنصري واضطهاد ضد شعبنا.

وحذر الدكتور محمد اشتية الاحتلال من محاولة السيطرة على أملاك المقدسيين عبر فرض ما يمسى بـ”إجراءات التسوية”، والتي تحيل المقدسيين المرابطين بأرضهم والمحافظين على ممتلكاتهم، إلى ما يسمى بـ”قانون أملاك الغائبين”، لتبرير تجريدهم من أراضيهم ومصادرة أملاكهم وإخلاء منازهم، مطالبًا الاحتلال بوقف إجراءات التسوية في مدينة القدس.

كما طالب اشتية المنظمات الحقوقية الدولية بسرعة التحرك لإنقاذ حياة الأسرى، الذين يعانون ظروفًا اعتقالية قاسية وخاصةً النساء والأطفال والمرضى منه، ووقف التنكيل ضد الأسرى الإداريين في المعتقلات الإسرائيلية، والذين يخوض نحو سبعة عشر أسيرا منهم إضرابا مفتوحا عن الطعام احتجاجا على استمرار اعتقالهم.

وقدم رئيس الحكومة العزاء لذوي الشهيدين الطفل محمد العلامي، الذي قتله الاحتلال بداخل سيارة والده، والشاب شوكت عوض من بيت أمر، قائلا، إن عمليات القتل هذه هي جرائم حرب تتطلب سرعة التحرك لوقفها ومحاسبة مرتكبيها.

من جانب آخر، قدم اشتية التحية للأهل في الخليل ولجنة الوفاق والإخوة في اللجنة المركزية جبريل الرجوب وحج إسماعيل وقوى الأمن والمحافظ، الذين عملوا بتوجيه من الرئيس على حقن الدماء في الخليل وصولاً إلى المصالحة والاحتكام للعقل والقانون، محيي عائلتي الجعبري والعويوي أبو عيشة على احتكامها لروح العمل المجتمعي الفلسطيني الأصيل، داعيًا إلى اجتثاث ثقافة الثأر من المجتمع الفلسطيني وأن يسود القانون كسيد للأحكام.

وجدد رئيس الوزراء التأكيد على صون حرية الرأي والتعبير انسجاماً مع ما ورد في القانون الأساسي والاتفاقيات الدولية والإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والتي تنص على أن لكل إنسان الحق في التعبير عن رأيه بالقول أول الكتابة أو غير ذلك من وسائل التعبير مع مراعاة أحكام القانون.

وفي سياق آخر، قال رئيس الوزراء، “أبدينا كل استعداد من أجل وصول المساعدة القطرية للعائلات المستورة وذلك من خلال وزارة التنمية الاجتماعية وحسب كشف الأسماء” الذي سيرسل من اللجنة القطرية للوزارة. مرحبًا “بروح التعاون بيننا وبين دولة قطر الشقيقة للمساعدة في رفع بعض من المعاناة عن الفقراء في قطاع غزة”.

وفيما يتعلق بالوضع الصحي، دعا رئيس الوزراء إلى التقييد بتدابير الوقاية بارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي والإقبال على تلقي اللقحات، التي تخخف من المعاناة وتحمي من الدخول لغرف العناية المكثفة في حال الإصابة، وذلك في ظل عودة تحذيرات منظمة الصحة العالمية من نذر تفشي موجة رابعة لمتحورات الفيروس.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *